علامة على أصابع القدمين تشير لارتفاع نسبة السكر في الدم

يُعدّ مرض السكري أحد الاضطرابات الأيضية الاستقلابية المُزمنة ويتمثّل بحدوث ارتفاع في مستويات سكر الجلوكوز في الدم بما يتجاوز المدى الطبيعي لهل.
 ويُشار إلى أنّ معدل انتشار مرض السّكري ارتفع بسرعةٍ أكبر في البلدان ذات الدخل المتوسط إلى المُعتدل.

وغالبا ما تكون أعراض مرض السكري النوع 2 خفية في البداية، لكن مستويات السكر المرتفعة في الدم باستمرار يمكن أن تؤدي إلى تغييرات ملحوظة أكثر.

وبالتحدث مع "إكسبريس"، يوضح الدكتور بول إتلينغر، طبيب عام في عيادة لندن العامة، علامات التحذير على أصابع قدميك وفق روسيا اليوم.

وكشف إتلينغر أنه يمكن أن تكون أصابع القدم المخدرة علامة على أن مستويات السكر في الدم كانت مرتفعة جدا لفترة طويلة جدا.

ويُعرف الاعتلال العصبي المحيطي بأنه المصطلح الطبي لوصف الألياف العصبية التي تضررت بسبب ارتفاع مستويات السكر في الدم.

وكما أوضح إتلينغر، فإن نهايات الألياف العصبية الأطول غالبا ما تكون أول ما يتدهور - وهذا يساعد في تفسير سبب تعرض القدمين للإصابة.

وعلاوة على ذلك، فإن فقدان الإحساس يمكن أن يعني أن أي جرح أو تلف في أصابع القدم، مثل الظفر الناشب، يمكن أن يتصاعد إلى شيء أسوأ، كما حذر.

ويمكن أن تشمل العلامات الأخرى:

• التقرحات (تحدث بسبب تلف الجلد بسبب قلة الإحساس من الأحذية غير الملائمة).

• تشكيل قاس.

• عدوى أو التهاب وغرغرينا.

ووفقا للدكتور إتلينغر، من المرجح أيضا أن تشهد أقدام مرضى السكري نموا جرثوميا وعدوى نتيجة لزيادة السكر في أنسجة القدمين، وغالبا ما يؤدي ضعف إمداد الدم إلى انخفاض التمثيل الغذائي.

وأضاف: "من المثير للاهتمام أنه إذا كان مريض السكر يعاني من مشاكل في العين، فمن المرجح أن يصاب بمشاكل في القدم".

تجدر الإشارة إلى أنه كلما تم تشخيص مرض السكري في وقت مبكر وبدء العلاج، كان ذلك أفضل.

وهناك مكونان رئيسيان لخفض مستويات السكر في الدم - النظام الغذائي والتمارين الرياضية.

طباعة Email