العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    فرصة للتحكم بمشكلات السمنة والأمراض المسببة لها كارتفاع ضغط الدم والكولسترول وغيرها

    الصيام.. الأنماط الصحية تساعد على التخلص من الوزن الزائد

    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    يزخر الصيام بالعديد من الفوائد الصحية إذ يعمل على تنشيط قدرة الجسم على الاستجابة للتغيرات الفسيولوجية المختلفة خلال الشهر الكريم، كما أن فترة الصيام يمكن أن تساعد في إنقاص الوزن الزائد إذا راعى الصائم خلالها اتباع عادات غذائية صحيحة والابتعاد عن العادات السيئة التي تمثل 99 % من أسباب السمنة لدى الشرقيين، كما أنه يشكل فرصة للتحكم بمشكلات السمنة والأمراض المسببة لها كارتفاع ضغط الدم والكولسترول وغيرها.

    ويعتبر الغذاء الصحي في رمضان هو الغذاء الصحي في كل وقت، حيث يجب على الإنسان أن يوفر لجسمه الاحتياجات المختلفة من الكربوهيدرات والدهون والبروتينات في غذائه مع الفيتامينات والعناصر المختلفة كالكالسيوم والحديد، حتى تكتمل الفائدة المرجوة من الصيام على الصحة العامة للجسم.

    حرص

    وشدد خبراء التغذية في هيئة الصحة بدبي على ضرورة الحرص على وجبة السحور قرب الفجر، وأن تكون وجبة متوازنة ولا تحتوي على الأغذية الغنية بالسعرات الحرارية، مع الالتزام عند الإفطار بتناول شراب دافئ مع التمر يعقبه أداء صلاة المغرب، ثم تناول كمية بسيطة من الطعام بحيث يستكمل الإفطار بعد صلاة العشاء حين يكون الجهاز الهضمي قد استعد بالإنزيمات الضرورية لهضم الطعام هضماً كاملاً، والمواظبة على ممارسة رياضة المشي أثناء الصوم وبعد ثلاث ساعات من تناول الإفطار بدلاً من الاستسلام أمام أجهزة التلفاز فترات طويلة تضيف إلى السعرات الحرارية الكثير، والابتعاد قدر الإمكان عن الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة والسكريات سريعة الامتصاص، إلى جانب الحرص على تناول كمية كبيرة من السلطات الغنية بالخضراوات وبالتالي الفيتامينات، مع تناول كمية كبيرة من الماء ما بين الفطور والسحور، للتغلب على شعور العطش أثناء النهار، وكذلك الإكثار من شرب عصائر الفواكه الطازجة والمشروبات الدافئة أثناء هذه الفترة.

    توازن

    وقالت زكية الهاشمي خبيرة التغذية السريرية في هيئة الصحة بدبي يجب أن تكون الأطعمة المتناولة في الإفطار متوازنة، وتحتوي على صنف أو أكثر من مجموعات الأغذية، ومتنوعة لتغطي الاحتياجات الغذائية للجسم، ومن بين ذلك طبق السلطة الخضراء الطازجة لما تحتويه من ألياف وأملاح معدنية وفيتامينات، وكذلك ألياف الفاكهة والتمر التي تحتفظ بكميات من الماء داخل أنسجة الجسم، وتعمل على ترطيب العضلات، وتجعل الجسم يحتفظ باحتياطي كبير للطاقة، ويستحسن للصائم أن يتناول في البداية طعاماً سائلاً، ثم بعد دقائق يستكمل طعامه، لأن ذلك يشجع المعدة على القيام بوظيفتها بطريقة طبيعية وتنبيه إفرازاتها بطريقة صحية، مع ضرورة تجنب الأطعمة المقلية والدسمة التي تسبب عسر الهضم والحرقة وزيادة الوزن، وتقليل السكريات والأملاح والإقلاع عن التدخين، والإكثار من العصائر الطبيعية مثل عصير الليمون أو الجوافة أو البرتقال في رمضان للحفاظ على رشاقة الجسم وحيويته بشكل أكبر من عصائر مثل قمر الدين والعرقسوس الذي يعد من أكثر العصائر التي تسبب ارتفاع ضغط الدم وحجز الأملاح في الجسم، ويكون أنسب وقت لتناول الحلويات بعد الإفطار بثلاث ساعات حتى يتم هضم طعام الإفطار جيداً.

    وسائل

    وقالت الهاشمي: من العادات الغذائية الصحية تناول الطعام بهدوء ومضغه جيداً، من العادات الصحية الجيدة التي يجب أن نحافظ عليها في شهر رمضان. فمضغ الطعام جيداً يعد وسيلة من وسائل التغذية الصحيحة التي يمكن عن طريقها إنقاص الوزن الزائد دون الحاجة لنظام الريجيم القاسي، إلى جانب تقسيم وجبتي الإفطار والسحور إلى أربع وجبات حتى يتم الهضم الجيد للطعام وضمان عدم تركيزه في شكل شحوم زائدة للجسم.

    وأوضحت: كما أن التبكير بالإفطار يعد من العادات الصحيحة طبقاً للسنة النبوية إلى جانب تأخير السحور، الذي يتيح الفرصة لإتمام عملية الهضم الكامل لطعام الإفطار ويتيح الفرصة لتقليل وجبة الإفطار في اليوم التالي. وأضافت: من ضمن العادات الصحيحة خلال شهر رمضان، كذلك، ممارسة الرياضة بعد الإفطار بساعة وعدم النوم مباشرة ذلك لأن النوم مباشرة يتسبب في تحويل الطعام الزائد عن حاجة الجسم إلى دهون. لذا يجب ممارسة الرياضة لحرق مزيد من السعرات الحرارية الزائدة عن حاجة الجسم والمساعدة في إنقاص الوزن.

    وتعتمد هذه الأسس في مبدئها على عدم الإسراف في الطعام، وممارسة الرياضة، والمشي لمدة ساعة يومياً وممارسة بعض التمارين الرياضية لمدة نصف ساعة على الأقل قبل الإفطار بساعة ونصف أو بعد صلاة التراويح، على أن يحتوي البرنامج الغذائي على سعرات حرارية تتراوح من 1200 - 2000 سعر حراري فقط.

    عادات

    كما أوضحت أن من العادات الغذائية السيئة في رمضان تناول العرقسوس بكثرة، إذ إن العرقسوس وعلى الرغم من أنه من المشروبات ذات السعرات الحرارية القليلة، إلا أنه يؤدي في حالة الإكثار من تناوله إلى ارتفاع ضغط الدم، وشرب الشاي بعد الإفطار مباشرة من العادات السيئة، إذ يؤدي شرب الشاي بعد تناول وجبة الإفطار مباشرة إلى إعاقة امتصاص الكالسيوم والحديد ومن ثم يصبح ما نتناوله من طعام غير ذي جدوى خصوصاً، إذا كان مصدر الحديد نباتياً، وتزداد المشكلة إذا كان الشخص يعاني من أنيميا حادة، لذا ننصح بتناول الشاي بعد الإفطار بساعة على الأقل، كما ننصح بعد الإكثار من الحلويات أو تناولها عقب الإفطار مباشرة، حيث ينتج عن ذلك ارتفاع في مستوى السكر في الدم، وارتفاع في ضغط الدم، بجانب حدوث السمنة.

    حلويات

    وقالت زكية الهاشمي: إن تناول كميات كبيرة من الحلويات بعد الإفطار مباشرة تؤدي إلى تخزين الزائد على الحاجة في صورة دهون تحت الجلد وهذا يؤدي إلى زيادة الوزن والبدانة ومن ثم ارتفاع الضغط والكوليسترول، كما ينبغي على الصائم أن يتبع نفس نظام حياته العادية قبل الصيام، وخاصة من حيث العمل والحركة والنوم، والتعود على تنظيم الغذاء والاعتدال فيه، والاستمرار في نظام مشابه بعد رمضان.

    تابعت خبيرة التغذية السريرية في هيئة الصحة بدبي: أكدت الدراسات أن المعدة تمتلئ بالطعام في أقل من ساعة بعد فترة صيام تام مع الجوع لفترة لا تقل عن 13 - 17 ساعة، مما يؤدي إلى ارتخاء في عضلاتها وإصابتها بالتلبك، وهذا أمر طبيعي، لأن المواد الدهنية عسرة الهضم والكربوهيدرات تملأ المعدة، خصوصاً إذا ما أضيف إليها الماء، فيتبع ذلك انتفاخ البطن وضيق التنفس الذي يكون السبب فيه امتلاء البطن والضغط على الحجاب الحاجز بين البطن والصدر فيرتفع إلى أعلى ويسبب عدم تمدد الرئتين إلى الوضع الطبيعي، فيشعر الشخص بضيق التنفس بعد حوالي ساعة من الأكل، والتحذيرات هنا تشير إلى أن الإكثار من البروتينات يؤدي إلى عسر الهضم وزيادة التعرض للإمساك، ويزيد من ظهور أعراض مرض التنفس بالنسبة للمصابين به أو من لديهم استعداد له، إضافة إلى إضراره بمرضى الكلى وتليف الكبد.

    علاج

    وللصوم فوائد جمة لسلامة الإنسان وصحته، إذ أكد الدكتور حسن يوسف حطيط استشاري قسم الأنسجة في مستشفى دبي أن الصيام دواء لكثير من الأمراض ومنها السمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم والكولسترول وغيرها من الأمراض التي يكون سببها المباشر الطعام وما يحويه من سعرات حرارية ونشويات وكربوهيدرات وسكريات لا يمكن إزالتها إلا بالصوم والامتناع عن الطعام والشراب، ووفقاً لإحدى الدراسات يدخل إلى جسم كل واحد منا في فترة حياته من الماء الذي يشربه فقط أكثر من مئتي كيلوغرام من المعادن والمواد السامة، وكل واحد منا يستهلك من الهواء الذي يستنشقه عدة كيلوغرامات من المواد السامة والملوثة مثل أكاسيد الكربون والرصاص والكبريت التي لا يستطيع الجسم أن يمتصها أو يستفيد منها، بل هي عبء ثقيل تجعل الإنسان يحس بالوهن والضعف وحتى الاضطراب في التفكير، بمعنى آخر هذه السموم تنعكس سلباً على جسده ونفسه، وقد تكون هي السبب الخفي الذي لا يراه الطبيب لكثير من الأمراض المزمنة.

    وأضاف: مما لا شك فيه أن الحل الأمثل لاستئصال هذه المواد المتراكمة في خلايا الجسم هو استخدام سلاح الصوم الذي يقوم بصيانة وتنظيف هذه الخلايا بشكل فعال، وإن أفضل أنواع الصوم ما كان منتظماً. ونحن عندما نصوم لله شهراً في كل عام إنما نتبع نظاماً ميكانيكياً جيداً لتصريف مختلف أنواع السموم من أجسادنا.

    بحوث

    قالت زكية الهاشمي خبيرة التغذية السريرية في هيئة الصحة بدبي: جميع البحوث والدراسات التي أجريت على الصوم، أكدت أن الصوم يمثل فرصة لتحريك سكر الكبد والدهون المخزونة تحت الجلد وبروتينات العضلات والغدد وخلايا الكبد، مما يساعد في تنظيف الجسم والأنسجة وتبديل الخلايا، كما أن في الصوم وقاية وعلاجاً لبعض أمراض الجهاز الهضمي والعصبي والجلد وأمراض أخرى كثيرة كما تشير إلى ذلك البحوث العلمية.

    طباعة Email