14 ألف زائر يستقبلهم «دبي للإخصاب» سنوياً

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

يُعد مركز دبي للإخصاب الأحدث من نوعه على مستوى المنطقة، في علاج العقم وبحوث ودراسات علم الأجنة، والمزود بجملة من التجهيزات المطورة والتقنيات الذكية، التي يقوم عليها نخبة من الأطباء والمتخصصين والفنيين، إذ يستقبل المركز نحو 14 ألف زائر سنوياً.

ورفع المركز من وتيرة عمله بعد الانتقال لمبناه الجديد والذي جاء متوافقاً في خدماته وتكامله مع قانون المساعدة الطبية على الإنجاب المعمول به في الدولة، والبروتوكولات العالمية المعتمدة، وأعلى معايير الخصوصية، إلى جانب أحدث الأجهزة الطبية وأنظمة المتابعة والرقابة الإلكترونية المعمول بها دولياً في مجال التعامل مع العينات البشرية والأجنة وتخزينها وفق أعلى المواصفات.

تصاميم

وجاء المركز أيضاً ضمن أحدث التصاميم الهندسية، التي راعت تكامل الوحدات الداخلية من الأقسام والغرف والخدمات. وتميز المركز أيضاً بمستوى تجهيزاته - بما يتوافق مع تنفيذ استراتيجية تقديم الخدمات الحكومية الصحية - التي غلب عليها طابع الفخامة والراحة، في جميع المرافق بأسلوب يضاهي الخدمات الصحية العالمية كأول مركز حكومي متخصص في المجال الصحي يقدم خدمات عالية الجودة، في جميع الأقسام، وكذلك القسم الخاص بأصحاب الهمم حيث تم توفير جميع المتطلبات حسب المعايير الخاصة لهذه الفئة في جميع مرافق المركز.

إحصاءات

وفي السياق نفسه أظهرت مجمل الإحصاءات والأرقام، أن مركز دبي للإخصاب، تمكن من رفع نسبة نجاح الحمل إلى 67%، متجاوزاً بذلك النسبة العالمية التي لا تتعدى 45% وبهذا حقق المركز الأمل والسعادة للعديد من الأسر على المستويين المحلي والعالمي بتسجيل إنجاب 5,099 طفل منذ إنشاء المركز عام 1991وحتى العام الجاري.

كما أظهرت الأرقام أيضاً أن المركز يستقبل 14 ألف زيارة من المتعاملين معه سنوياً، وأنه تمكن من علاج ومتابعة 24 ألف زوج وزوجة، من مختلف قارات وبلاد العالم، حسب آخر إحصائية ما بين عام 2017 - 2020م، بينهم 57% من المواطنين، و5% من الدول الخليجية، و14% من البلدان العربية، و12% من الآسيوية، و6% من أوروبا، و3% من أفريقيا، و2% من أمريكا، و1% من أستراليا ونيوزيلندا.

خدمات

ويشتمل المركز على العديد من الخدمات التي تبدأ من العيادة الخارجية، وقسم التصوير بالموجات الفوق صوتية وغرف العمليات والإفاقة المجهزة بأحدث الأنظمة الإلكترونية خلال مرحلة العلاج، كما يشتمل على أحدث الأنظمة الخاصة بمطابقة العينات البشرية إلكترونياً، والتي تم استحداثها تزامناً مع حكومة دبي اللاورقية، حيث تتم عمليات المطابقة بدقة شديدة وسرية تامة.

ويضم المركز وحدة البحوث والدراسات المتعلقة بالعينات البشرية، وهي الأكثر تقدماً، والتي تم استحداثها وفقاً للقوانين والتشريعات الاتحادية الجديدة الصادرة في نهاية عام 2019 بما يسمح للمهنيين والكوادر الطبية والفنية التخصصية في التوسع في مجال البحوث الطبية في مجال الإخصاب.

خصوصية

من جانبها، أكدت هناء طحوارة مديرة مركز دبي للإخصاب، أن المركز يوفر أعلى درجات الخصوصية، وجميع سبل الراحة التي تنتظر المتعاملين، وكذلك تكامل وانسيابية إجراءات التشخيص والتقييم والعلاج والعمليات، التي عززت من الجهود المبذولة في سبيل تقليل وقت الانتظار.

استشارة

وبالنسبة للعيادات الخارجية، تقول هناء طحوارة إن غرف الاستشارة الطبية وتقييم الحالة الصحية والعلاج، تم تأسيسها وفق أحدث التجهيزات والوسائل، إلى جانب غرف أخرى لخدمات التصوير بالموجات فوق الصوتية، التي تضم أفضل التقنيات الذكية لرقابة ومتابعة مرحلة العلاج، ومرحلة ما بعد الحمل.

تقنيات مطورة ومتقدمة تعزز خدمات المركز

أشارت هناء طحوارة مديرة مركز دبي للإخصاب إلى التقنيات المطورة والمتقدمة المتمثلة في: غرفة ترجيع الأجنة، ومختبر علم الأجنة الأحدث من نوعه والأول على مستوى الدولة بطريقة نظام إنشاء المختبر، والذي يشتمل على 7 أقسام مخصصة للتعامل بعناية شديدة مع العينات البشرية، ومتوافقة في الوقت نفسه مع البروتوكولات المعمول بها عالمياً.

كما لفتت إلى الأنظمة المتطورة في المختبر، والخاصة بالتحكم في مستويات ودرجات المناخ المحيط بالعينات البشرية والأجنة، والتي يعتمد عليها المركز في زيادة فرص الحمل والإنجاب.

أحدث غرفة

وتقول هناء طحوارة: إن المركز يضم أحدث غرفة من نوعها وتقنياتها لحفظ الأجنة، وهي تشتمل على مجموعة حاويات متطورة تتسع إلى تجميد وحفظ أكثر من 4 آلاف عينة بشرية، إلى جانب الأجنة، وذلك وفقاً للفترة المسموح بها في للقانون الاتحادي للإخصاب، والتي تصل إلى 5 سنوات قابلة للتمديد، حتى 10 سنوات.

إقامة مؤقتة

ووفق ما توضحه هناء طحوارة فإن بالمركز أجنحة إقامة مؤقتة يومية تسمى أجنحة الأمل وهي متطورة وتم تأسيس جميع غرفها وفق المستويات العالمية، حيث تم تزويدها بأحدث التجهيزات والحلول الذكية لضمان خدمات عالية الجودة، إلى جانب وسائل الراحة، والمناخ الصحي المتميز والأجواء الباعثة على الطمأنينة والتفاؤل، التي تستهدف رضا المتعاملين وسعادتهم، إضافة إلى قسم الإدارة ومجموعة المرافق الخدمية التي خصصها المركز لإضفاء المزيد من الراحة على رحلة المتعاملين.

طباعة Email