ارتداء العدسات اللاصقة أثناء الاستحمام يهدد البصر

حذرت دراسة من أن ترك العدسات اللاصقة بانتظام أثناء الاستحمام يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بعدوى مؤلمة ومهددة للبصر بسبعة أضعاف.

وقام باحثون من المملكة المتحدة بمسح عادات 78 من مرتدي العدسات اللاصقة لتحديد عوامل الخطر لتطور التهاب القرنية الجرثومي المرتبط بالعدسات اللاصقة.

وتسبب هذه الحالة احمراراً مؤلماً للعين وتقرحات على سطح القرنية. وإذا تركت دون علاج، يمكن أن تسبب عدم وضوح الرؤية وتندب القرنية الدائم.

ووجد الفريق أيضاً أن ارتداء العدسات اللاصقة أثناء النوم يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالتهاب القرنية الجرثومي بمقدار ثلاثة أضعاف.

وقال طبيب العيون بارويز حسين، من جامعة ساوثهامبتون، لصحيفة التلغراف: «توفر العدسات اللاصقة للتصحيح البصري العديد من الفوائد».

ومع ذلك، أضاف: «التهاب القرنية الجرثومي المرتبط بالعدسات اللاصقة هو سبب متكرر لضعف البصر الدائم، وقد تحتاج بعض الحالات إلى زرع القرنية أو يؤدي إلى فقدان العين. النظافة السيئة للعدسات اللاصقة هي مساهم معروف في العدوى، حيث تُعزا 66% من المضاعفات إلى ممارسات النظافة السيئة والتباين الكبير في الوعي بالنظافة والتعرف على المخاطر بين مرتدي العدسات اللاصقة المنتظمين».

طباعة Email