الكوليسترول.. الارتفاع الشديد يزيد مخاطر النوبات القلبية

يحتاج الجسم إلى مادة الكوليسترول لبناء الخلايا الصحية، ولكن يمكن أن يتسبَّب ارتفاعها الشديد في زيادة خطر الإصابة بالنوبة القلبية.

والكوليسترول هو مادة شمعية توجد في الدم، فبسبب الكوليسترول المرتفع، يمكن أن تتكون ترسُّبات دُهنية في الأوعية الدموية الخاصة بالمريض. وفي نهاية المطاف، تنمو هذه الترسُّبات وتؤدي إلى صعوبة تدفق الكمية الكافية من الدم عبر الشرايين، وأحياناً ما تنفجر تلك الترسُّبات فجأةً لتُشكِّل جلطة تسبب النوبة القلبية أو السكتة الدماغية.

ووفقاً لأطباء «مايو كلينيك» فإنه يمكن توريث ارتفاع الكوليسترول، ولكن عادةً ما تحدث هذه الحالة نتيجة لاتباع أسلوب الحياة غير الصحي، الأمر الذي يجعل هذا الارتفاع قابلاً للعلاج والوقاية منه. باتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمرينات الرياضية وتناول الأدوية في بعض الأحيان، يمكن خفض الكوليسترول المرتفع.

أعراض

ارتفاع الكوليسترول في الدم ليس له أعراض. إن إجراء اختبار الدم هو الطريقة الوحيدة للكشف عن إصابتك.

زيارة الطبيب

اسأل طبيبك عمَّا إذا كنت بحاجة إلى إجراء اختبار كوليسترول. يُختبَر الأطفال والشباب عادة الذين لا يعانون من عوامل الخطر لأمراض القلب مرة واحدة بين عمري 9 و11، ومرة أخرى بين عمري 17 و19. يُعادُ الاختبار عادةً كل خمس سنوات للبالغين المصابين والذين لا يوجد لديهم عوامل خطر للإصابة بأمراض القلب.

إذا لم تكن نتائج الاختبار ضمن نطاقات مرغوب فيها، فقد يوصي الطبيب بإجراء المزيد من القياسات المتكررة. قد يقترح طبيبك أيضاً إجراء اختبارات أكثر تكراراً إذا كان لديك تاريخ عائلي لارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم أو أمراض القلب أو عوامل الخطر الأخرى، مثل التدخين أو السكري أو ارتفاع ضغط الدم.

أسباب

ويُنقل الكوليسترول خلال الدم حيث يكون مرتبطاً بالبروتينات، ويُطلق على هذا المركَّب الذي يجمع الكوليسترول والبروتين اسم البروتين الدهني. تختلف أنواع الكوليسترول استناداً إلى ما يحمله البروتين. وتتضمن:

• البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL). ينقل البروتين الدهني منخفض الكثافة أو الكوليسترول «الضار» جسيمات الكوليسترول في جميع أجزاء الجسم. يتراكم كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة في جدران الشرايين فتصبح متصلبة وضيقة.

• البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL). يلتقط كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة، أو «النافع»، الكوليسترول الزائد ويعيده إلى الكبد.

وعادةً ما يقيس فحص دهنيات الدم الدهون الثلاثية أيضاً، وهي نوع من الدهون الموجودة بالدم. يمكن أن يؤدي ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

تساهم العوامل التي يمكنك التحكم فيها، مثل عدم الحركة، والسمنة، واتباع نظام غذائي غير صحي، في ارتفاع مستوى الكوليسترول وانخفاض الكوليسترول عالي الكثافة (HDL). كما قد تلعب العوامل التي تخرج عن سيطرتك دوراً.

عوامل الخطر

تشمل العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالكوليسترول الحاد ما يلي:

• حمية غذائية فقيرة. قد يساعد تناول الدهون المشبعة، الموجودة في المنتجات الحيوانية، والدهون غير المشبعة، الموجودة في بعض المخبوزات المصنعة تجارياً، والمخبوزات والفشار المصنَّع في الميكروويف على ارتفاع مستوى الكوليسترول.

• السِّمنة. إنَّ وجود مؤشر كتلة الجسم بمقياس 30 أو أكثر يعرضك لخطر ارتفاع الكوليسترول في الدم.

• قلة ممارسة الرياضة. تساعد التمرين على زيادة الكوليسترول الحميد أو الكوليسترول «الجيد» في الجسم، مع زيادة حجم الجزيئات التي يتكون منها الكوليسترول منخفض الكثافة، أو الكوليسترول «الضار» ما يجعله أقل ضرراً.

• التدخين. تدخين السجائر يدمر جدران الأوعية الدموية ما يجعلها أكثر عرضةً لتراكم الرواسب الدهنية. قد يقلل التدخين أيضاً من مستوى الكوليسترول الحميد أو «الكوليسترول الجيد».

• العمر. نظراً لأنَّ كيمياء جسمك تتغير مع تقدمك في العمر، فإن خطر ارتفاع الكوليسترول في الدم يزيد.• داء السُّكَّري. يساهم ارتفاع السكر في الدم في ارتفاع مستويات الكوليسترول الحاد الذي يطلق عليه البروتين الدهني منخفض الكثافة للغاية، وانخفاض الكوليسترول الحميد.

المضاعفات

يُمكِن أن يُسبِّب ارتفاع الكوليسترول في الدم تراكُماً خطيراً للكوليسترول والرواسب الأخرى على جدران الشرايين (تصلُّب الشرايين). هذه الرواسب (لويحات) يُمكِن أن تُقلِّل من تدفُّق الدم عبر الشرايين؛ ما قد يُسبِّب مضاعفات، مثل:

• آلام الصدر. إذا تأثَّرت الشرايين التي تُغذِّي قلبكَ بالدم (الشرايين التاجية)، فقد يكون لديكَ ألم في الصدر (الذبحة الصدرية)، وأعراض أخرى لمرض الشريان التاجي.

• النوبة القلبية. إذا تمزَّقت أو تقطَّعت اللويحات، يُمكِن أن تتشكَّل جلطة دموية في موقع تمزُّق اللويحات - تمنع تدفُّق الدم وتسدُّ الشريان في اتجاه مجرى الدم. إذا توقَّف تدفُّق الدم إلى جزء من قلبكَ، فستُصاب بنوبة قلبية.

• السكتة الدماغية. على غرار النوبة القلبية، تَحدُث السكتة الدماغية عندما تَمنَع الجلطة الدموية تدفُّق الدم إلى جزء من الدماغ.

الوقاية

نفس تغييرات نمط الحياة لصحة القلب التي قد تُقلِّل من مستوى الكوليسترول قد تُساعِدك على الوقاية من ارتفاع نسبة الكوليسترول من البداية. للوقاية من ارتفاع نسبة الكوليسترول، يمكنكَ:

• تَناوُل نظام غذائي قليل المِلح يُركِّز على الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة

• الحدُّ من كمِّيَّة الدهون الحيوانية واستخدام الدهون الجيِّدة باعتدال

• التخلُّص من الوزن الزائد، والحفاظ على الوزن الصحي.

• الإقلاع عن التدخين

• ممارسة التمارين معظم أيام الأسبوع لمدة 30 دقيقة على الأقل

• تَناوُل الكحول باعتدال، إذا لم يتمَّ منعه على الإطلاق

• التعامُل مع الضغوط

التشخيص

يقوم اختبار فحص الدم بالتحقق من مستويات الكوليسترول، واسمه مجموعة أو تحليل الليبيدات، بالإشارة في العادة إلى ما يلي:

• إجمالي الكوليسترول

• كوليسترول البروتين الشحمي منخفض الكثافة (LDL)

• نسبة الكوليسترول لبروتين دهني مرتفع الكثافة (HDL)

• الدهون الثلاثية — وهي نوع آخر من الدهون التي يحملها الدم

للحصول على القياسات الأكثر دقة، لا تأكل أو تشرب أيّ شيء (بخلاف الماء) لـ9 إلى 12 ساعة قبل اتخاذ عينة من الدم.

العلاج

تُعد التغييرات في نمط الحياة مثل ممارسة التمارين واتباع نظام غذائي صحي خط الدفاع الأول للوقاية من ارتفاع نسبة الكوليسترول.

يَعتمد اختيار الدواء أو مجموعة الأدوية على عوامل مختلفة، وتَتضمن عوامل الخطورة لديك، وعمرك، ووضعك الصحي الحالي، والآثار الجانبية المحتملة. تَشمل الاختيارات الشائعة ما يلي:

• أدوية خافِضة للكوليسترول. تَعمل الستاتينات (أدوية خافِضة للكوليسترول) على إعاقة مادة يَحتاجها الكبد لإنتاج الكوليسترول. وهذا يَدفع الكبد إلى التخلص من الكوليسترول الموجود في الدم. قد تُساعد أدوية الستاتينات (أدوية خافِضة للكوليسترول) الجسم على إعادة امتصاص الكوليسترول من الرواسب المركبة في جدران الشرايين، وربما يَكون ذلك عكس مرض الشريان التاجي.

• أدوية راتينات لربط الأحماض الصفراوية. يَستخدم كبدك الكوليسترول لإنتاج الأحماض الصفراوية، وهي مواد لازمة لعملية الهضم. تُقلل أدوية الكولسترامين (بريفالايت)، وكوليسفيلام (ويلتشول)، وكوليستيبول (مثل كولستيد) نسبة الكوليسترول بصورة غير مباشرة عن طريق ربط الأحماض الصفراوية. مما يُسرع استخدام الكبد للكوليسترول الزائد لإنتاج المزيد من الأحماض الصفراوية، مما يُقلل من مستوى الكوليسترول في الدم.

• مثبطات امتصاص الكوليسترول. تَمتص أمعاؤك الدقيقة الكوليسترول من الغذاء وتُطلقه في مجرى الدم. يُساعد دواء إزيتمايب (زيتا) على تقليل مستوى الكوليسترول في الدم عن طريق الحد من امتصاص كوليسترول الطعام.

• أدوية الحقن. تُساعد مجموعة جديدة من الأدوية، تُعرف باسم مثبطات إنزيم PCSK9 على امتصاص الكبد للمزيد من كوليسترول البروتين الشحمي منخفض الكثافة — الذي يَعمل على تقليل كمية الكوليسترول المنتشر في الدم.

أدوية علاج ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية

إذا ارتفع مستوى الدهون الثلاثية، فقد يَصِف طبيبكَ لكَ التالي:

• الفايبرات. يُمكِن لأدوية الفايبرات، مثل الفينوفايبرات (تريكور، وفينوجليد، وغيرهما) والغمفيبروزيل (لوبيد)، أن تُقلِّل إنتاج الكبد لكوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL)، وتُسرِّع إزالة الدهون الثلاثية المشبعة من الدم. يحتوي كوليسترول البروتين الشحمي وضيع الكثافة على الدهون الثلاثية المشبعة.

يَزيد استخدام الفايبرات مع الصبغة من خطر الآثار الجانبية للصبغة.

• نياسين. يَحُدُّ النياسين من قدرة الكبد على إنتاج كوليسترول منخفض الكثافة وكوليسترول البروتين الشحمي وضيع الكثافة. لكن لا يُوفِّر النياسين فوائد أخرى غير الصبغة. إن النياسين قد ارتبط بضرر الكبد والجلطات، فقد يَنصح به الأطباء الآن فحسب للأشخاص الذين لا يستطيعون تناوُل الستاتين (الأدوية الخافِضة للكوليسترول) لمعالجة المستويات العالية.

• مكمِّلات الأحماض الدهنية أوميجا 3. يُمكِن أن تُفيد المكمِّلات التي تحتوي على الأحماض الدهنية أوميجا 3 في تقليل مستوى الدهون الثلاثية المشبعة.

3

إذا اخترتَ أَخْذَ المكمِّلات التي لا تحتاج لوصفة، فاحصل على موافقة طبيبك. يُمكِن أن تُؤثِّر مكمِّلات الأحماض الدهنية أوميجا 3 في أدوية أخرى تتناولها.

طباعة Email