مواد التنظيف ترتبط بتدهور وظائف الرئة عند النساء

كشفت دراسة نرويجية أن استخدام مواد التنظيف قد يؤثر سلباً في صحة الرئتين لدى النساء بشكل خاص، فيما أكدت الجمعية الأمريكية للرئة أن وظائف الرئة تتدهور ببطء بعد سن الخامسة والثلاثين تقريباً.

وكشفت الدراسة أن النساء اللواتي يستخدمن مواد التنظيف بشكل منتظم قد يواجهن تدهوراً أكبر في وظائف الرئة مع مرور الوقت. وقال الباحثون الذين أعدوا الدراسة إن المرأة، التي تستخدم مواد التنظيف مرة واحدة أسبوعياً على الأقل تكون عرضة لتدهور الرئة أكثر من التي لا تفعل ذلك. وقال قائد فريق البحث الدكتور أويستن سفانس من جامعة برغن بالنرويج «ننظف منازلنا يومياً وأسبوعياً. من المهم أن نجري هذا النقاش عن التنظيف وعما نفعله في بيوتنا». وأضاف: هذا لا يعني ألا ننظف. قطعاً نحتاج لتنظيف منازلنا... إلا أننا نحتاج لمعرفة الكيماويات، التي نستخدمها، وكيف تأثيرها في الصحة.

مشاركون

وفحص الباحثون من جامعة برغن وزملاؤهم أكثر من 6200 مشارك في مسح (صحة الجهاز التنفسي في المجتمع الأوروبي). وفي 22 مركزاً طبياً في تسع دول بغرب أوروبا، خضع المشاركون لفحوص وظائف الرئة وأجابوا عن أسئلة ثلاثة استطلاعات على مدى 20 عاماً. وكانت أعمار المشاركين في منتصف الثلاثينيات عندما انضموا للدراسة نصفهم تقريباً من الإناث. وقالت 85 في المئة من النساء إنهن ينظفن بيوتهن بأنفسهن. فيما كان التنظيف مهنة 8.9 في المئة من النساء المشاركات و1.9 في المئة من الرجال.

ومن جهة أخرى، قالت الجمعية الأمريكية للرئة إن وظائف الرئة تتدهور ببطء بعد سن الخامسة والثلاثين تقريباً.

وعلى مدى عقدين من مدة الدراسة تبين أن تدهور وظائف الرئة لدى النساء، اللاتي لا يعملن في التنظيف، ولا يشاركن في تنظيف منازلهن كان أبطأ من غيرهن.

طباعة Email