د. وديعة شريف مدير إدارة التعليم الطبي والأبحاث في «صحة دبي»:

دراسة تمنح الخاضعين لعمليات جراحية أولوية التطعيم ضد «كوفيد19»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أوصت دراسة علمية حديثة بضرورة تلقي المرضى قبل إجرائهم العمليات الجراحية لقاح «كوفيد19»، وذلك لتقليل مخاطر حدوث احتمالات الوفاة المرتبطة بمضاعفات الفيروس.

جاءت هذه الخلاصة على ضوء عنوان الدراسة الذي حمل علامة استفهام مهمة، وفق ما أوضحته الدكتورة وديعة شريف مدير إدارة التعليم الطبي والأبحاث في الهيئة، تمثلت في: هل يجب إعطاء الأولوية للمرضى الذين يخضعون لعمليات جراحية للتطعيم ضد فيروس (كوفيد19)؟

جراحة

وأكدت الدكتورة وديعة شريف أن هذه الدراسة هي واحدة من أكبر الدراسات التي أجريت على المرضى الذين يخضعون للعمليات الجراحية، إذ كشفت عن أن المرضى الذين ينتظرون الجراحة الاختيارية يجب أن يحصلوا على لقاح «كوفيد19» قبل عامة السكان مما قد يساعد في تقليل الآلاف من الوفيات بعد العملية الجراحية المرتبطة بمضاعفة الفيروس، وفقاً لدراسة جديدة ممولة من (أن أتش آر).

ولفتت إلى أن الدراسة جاءت بحرص شديد من هيئة الصحة بدبي، ممثلة في إدارة التعليم الطبي والأبحاث، وبشراكة مثمرة بين الهيئة ومستشفى الجليلة التخصصي للأطفال وجامعة برمنغهام.

علاقات

وقالت الدكتورة وديعة شريف: إن «صحة دبي» حريصة على استثمار علاقتها القوية مع المؤسسات الأكاديمية والبحثية والصحية المتخصصة داخل الدولة وخارجها، وذلك لما يمثله هذا الاستثمار من دفعة قوية لتوجهات الهيئة نحو تحقيق الريادة في واحدة من المجالات الطبية المهمة وهي الأبحاث المتخصصة، ومن ثم تعزيز تطلعات الدولة وخصوصاً ما يتصل منها باستدامة الصحة.

وذكرت أن فريق الباحثين بقيادة خبراء من جامعة برمنجهام نشر نتائج الدراسة، أخيراً، في بي جي اسر (التي تضم المجلة البريطانية للجراحة والمجلة الأوربية للجراحة) بعد دراسة بيانات عن 141582 مريضاً من 1667 مستشفى في 116 دولة، أهمها: دولة الإمارات العربية المتحدة، والولايات المتحدة، وبريطانيا، وأستراليا والبرازيل والصين والهند، وهو ما شكل أكبر دراسة دولية في مجال الجراحة في العالم.

40 خبيراً

وقال الدكتور ستار الشريدة، جراح عظام الأطفال بمستشفى الجليلة التخصصي للأطفال، إنه قام على الدراسة أكثر من 40 خبيراً من 13 مركزاً في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة، حيث إن هذه الدراسة جاءت في الوقت المناسب، ومواكبة لجهود الدولة التي أسفرت عن توفير اللقاحات المضادة لــ (كوفيد19) بالمجان للجميع، مما جعل توصية الدراسة متاحة للمرضى إذا كانوا يرغبون في الحصول على التطعيم قبل الجراحة.

وأكد أن الدراسة من المؤلف الرئيسي المشارك انيل بهانجو من جامعة برمنجهام خلصت إلى نتيجة مهمة تقول: إن تطعيم المرضى الذين يحتاجون التدخل الجراحي من المرجح أن يمنع الوفيات المرتبطة بـ«كوفيد19».

وقال الدكتور ديميتري نيوجودييف، المؤلف الرئيسي المشارك من جامعة برمنجهام: إن إعادة الجراحات الاختيارية أولوية عالمية. قامت هذه الدراسة بتعاون ما يقارب 15000 جراح وطبيب تخدير حول 116 دولة، مما يجعل هذه الدراسة أكبر تعاون علمي على الإطلاق. إنه من المهم بأن يقوم متخذو القرار أو متخذو السياسات باستخدام البيانات التي وفرتها الدراسة لدعم عودة العمليات الاختيارية، لذلك يجب أن تكون أولوية أخذ اللقاح لمرضى العمليات الاختيارية مقارنة بعامة الشعب.

أولوية

كما أكدت الدراسة على ما توصل إليه العلماء في هذا الشأن، حيث أوصوا بضرورة منح الأولوية لمرضى العمليات الاختيارية لأخذ تطعيم (كوفيد19)، لما في ذلك من حماية ووقاية من المخاطر المصاحبة لفيروس كورونا التي يمكن أن تسبب الوفاة، وخصوصاً لدى المرضى الذين يتجاوز عمرهم 70 سنة.

وبشكل عام – كما تقول الدكتورة وديعة - فإن العلماء يرجحون إعطاء الأولوية لأخذ اللقاح لمرضى الجراحة الاختيارية، ويؤكدون أن التطعيم ضد «كوفيد19» قد يقلل من إضافة 58687 حالة وفاة مرتبطة بـ«كوفيد19» على مستوى العالم في العام الواحد، وقد يكون هذا مهماً بشكل خاص للبلدان المتوسطة إلى منخفضة الدخل، حيث إنه من غير المرجح أن يتم تنفيذ تدابير التخفيف على نطاق العالم مثل فحص مسحة الأنف والمسارات الجراحية الخالية من (كوفيد19)، والتي يمكن أن تقلل من خطر حدوث مضاعفات متعلقة بالفيروس.

تأجيل

ولفتت الدكتورة وديعة شريف، إلى أنه وفقاً لما رصدته الدراسة فقد تم تأجيل ما يقارب 70% من العمليات الاختيارية خلال الموجة الأولى للجائحة على مستوى العالم، مما أدى إلى تأجيل أو إلغاء ما يقارب 28 مليون تدخل جراحي. فيما بدأت أعداد العمليات بالتصاعد في العديد من البلدان وأنه من المرجح أن يستمر التذبذب في الأعداد طوال العام الجاري 2021، لا سيما في حالة البلدان التي تعاني من موجات أخرى من فيروس كورونا، كما أنه من المحتمل أيضاً أن يقلل التطعيم من المضاعفات الرئوية بعد الجراحة مما يقلل من استخدام العناية المركزة والتكاليف الإجمالية للرعاية الصحية.

وعلق الدكتور حيدر السعدي، جراح الصدمات والعمود الفقري بمستشفى راشد، قائلاً: لقد شكل التعاون بين الزملاء أصحاب الكفاءة والخبرة نموذجاً مهماً يحتذى به للفرق البحثية، وقد تم تسمية الفريق بـــ (U-TORCH) والذي يرمز إلى أبطال بحث العظام والكسور الإمارات العربية المتحدة، لافتة إلى أن الغاية من هذا التصنيف هو تعزيز وتنمية البحوث ذات الجودة العالية على الصعيد الوطني في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة.

تطوير

قالت الدكتورة وديعة شريف: إننا في دولة الإمارات نسعى دائماً لتحقيق غايات تطوير المنظومة الصحية وذلك في إطار تنفيذ استراتيجية هيئة الصحة واستراتيجية دبي للتعليم الطبي والأبحاث عن طريق الاستعانة بأفضل الخبرات والأطباء وتعزيز الجهود المشتركة بين الجهات الرائدة عالمياً.

طباعة Email