التوت والعنب يساعدان على التنفس بشكل أفضل

تساعد إضافة التوت والعنب إلى وجباتنا اليومية في تعزيز صحة الرئة، وفق أحدث الدراسات العلمية، فيما يؤكد باحثون أن الأشخاص الذين يتناولون الأطعمة الغنية بعنصر الفلافانويد أكثر الأشخاص الذين لديهم أفضل وظائف الرئة مع تقدم السن.

ما هي مركبات الفلافونويد؟

هي مركبات ذات الأصل النباتي التي هي المسؤولة عن إعطاء النباتات وثمارها (بما في ذلك الخضراوات) مظهرها الملونة هذه المادة تحتوي على فوائد عديدة منها خصوصاً أنها متواجدة في التوت والعنب. وأيضاً يوجد في التوت والعنب مادة الأنثوسيانين التي تساعد على المحافظة على صحة الرئتين من أي متلوثات أو أمراض لما تحتويه على مضادات الأكسدة. وذكر الباحثون أن اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضراوات، يمكن أن يساعد على حماية الرئتين من التلف ويحافظ على وظائفها ويقلل من خطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي في وقت لاحق. وشملت بعض الدراسات 463 بالغاً من النرويج وإنجلترا، وكان متوسط عمرهم 44، جميع المشاركين قام الباحثون باختبار وظيفة الرئة لديهم مع تسجيل عاداتهم الغذائية. وبعد 10 سنوات تم اختبار وظائف الرئة مرة أخرى، ولاحظ الباحثون وجود علاقة بين استهلاك الأنثوسيانين وصحة الرئة.

بعض الأطعمة التي تساعد في صحة الرئة.. «بجانب التوت والعنب»

التفاح: يعتبر التفاح من الفواكه المليئة بالمواد المضادة للأكسدة، كما يساعد التفاح في منع ارتفاع نسبة السكر في الدم. وقد أظهرت الدراسات أيضاً أن التفاح يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالربو وسرطان الرئة، وذلك لاحتوائه على فيتامين ''س'' وكمية كبيرة من الألياف.

الزنجبيل: يحتوي الزنجبيل على عناصر مضادة للالتهابات تساعد في التخلص من ملوثات الرئة.

المشمش: يحتوي المشمش على فيتامين «أ» الذي له دور كبير في المحافظة على المجاري التنفسية السليمة والصحية، كما يعمل على حماية الرئتين من العدوى.

القرع: يحتوي القرع على كمية عالية من البوتاسيوم، والمغنسيوم وفيتامين «س» و«إي»، وكميات عالية من الكارتونيات التي تساهم في انخفاض معدل الإصابة بسرطان الرئة.

بجانب التغذية يجب علينا ألا ننسى أن الرياضة والإقلاع عن التدخين يساعدان أيضاً على المحافظة على صحة الرئة وحماية الجسم من الأمراض المعدية.

* عرين رشيد عدنان الزربا

أخصائية تغذية علاجية

طباعة Email