خوف الأطفال قد يشير إلى إصابتهم بالفوبيا

قالت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين، إن الخوف لدى الأطفال، يعد أمراً طبيعياً في الغالب، لكنه في بعض الحالات، قد يمثل مشكلة نفسية خطيرة، حيث إنه قد يشير إلى إصابة الطفل بالفوبيا.

وأوضحت الرابطة أن الخوف لدى الأطفال، يشير إلى الفوبيا، ويستلزم حينئذ استشارة طبيب نفسي، إذا كان مصحوباً بأعراض جسدية أيضاً، مثل خفقان القلب ونوبات التعرق والدوار وضيق التنفس، حيث تشير هذه الأعراض إلى إصابة الطفل باضطراب الهلع.

وأشارت الرابطة إلى أن خطر إصابة الأطفال باضطرابات الخوف والقلق، يرتفع لدى الأطفال المصابين بعيب خلقي في القلب، خاصة في سن المدرسة، وذلك وفقاً لنتائج الدراسات الحديثة. كما يرتفع لدى هؤلاء الأطفال، خطر الإصابة بالاكتئاب واضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه.

كما أوضحت أن الأمراض المزمنة، كداء السكري، ترفع خطر إصابة الطفل بأمراض نفسية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات