«كوفاكس»

في ظل الجائحة سريعة الانتشار، لن ينعم أحد بالأمان ما لم ينعم به الجميع..

إن ركيزة اللقاحات لمسرّع الإتاحة ACT، التي يقودها الائتلاف المعني بابتكارات التأهب لمواجهة الأوبئة (CEPI) والتحالف العالمي من أجل اللقاحات والتمنيع (غافي) ومنظمة الصحة العالمية، تسرّع وتيرة البحوث من أجل إيجاد لقاح فعال لفائدة جميع البلدان، وفي الوقت نفسه، تدعم هذه الركيزة بناء قدرات التصنيع وشراء الإمدادات مسبقاً حتى يتسنى توزيع ملياري جرعة بشكل عادل بحلول نهاية عام 2021.

«كوفاكس» هي ركيزة اللقاحات لمبادرة تسريع إتاحة أدوات مكافحة «كوفيد 19» مسرّع الإتاحة ACT هو إطار عالمي رائد للتعاون يهدف إلى تسريع استحداث اختبارات «كوفيد 19» وعلاجاته ولقاحاته وإنتاجها وإتاحتها بشكل منصف.

استحداث لقاح مضاد لمرض «كوفيد 19» أكثر التحديات إلحاحاً في عصرنا هذا، ولا يمكن تحقيق ذلك إلا بمضافرة الجهود.

مبادرة تسريع إتاحة أدوات مكافحة «كوفيد 19» استُهلت في نهاية شهر أبريل 2020، في حدث شارك في استضافته المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، ورئيس فرنسا، ورئيس المفوضية الأوروبية، ومؤسسة بيل وميليندا غيتس، وتجمع هذه المبادرة معاً الحكومات والعلماء والشركات والمجتمع المدني والمؤسسات الخيرية ومنظمات الصحة العالمية (مؤسسة بيل وميليندا غيتس، والائتلاف المعني بابتكارات التأهب لمواجهة الأوبئة، ومؤسسة وسائل التشخيص الجديدة المبتكرة، والتحالف العالمي من أجل اللقاحات والتمنيع، والصندوق العالمي، والصندوق العالمي لمكافحة الأيدز والسل والملاريا، ومؤسسة ولكوم الاستئمانية، ومنظمة الصحة العالمية والبنك الدولي).

وقد وحدت هذه المنظمات صفوفها لتسريع القضاء على الجائحة من خلال دعم تطوير الاختبارات والعلاجات واللقاحات التي يحتاج إليها العالم وتوزيعها على نحو منصف، سعياً إلى الحد من الوفيات والمضاعفات الوخيمة للمرض، واستعادة النشاط المجتمعي والاقتصادي الكامل على الصعيد العالمي على المدى القريب، وتيسير المكافحة الرفيعة المستوى لمرض «كوفيد 19» على المدى المتوسط.

لقد أدت الجائحة العالمية حتى الآن إلى وفاة مئات الآلاف من الأشخاص وتعطيل حياة مليارات الأشخاص الآخرين. إن استحداث لقاح مضاد لمرض «كوفيد 19» سيجنّب الاقتصاد العالمي خسارة 375 مليار دولار أمريكي شهرياً، فضلاً عن أنه سيحدّ من الخسائر الفادحة في الأرواح، وسيساعد على السيطرة على الجائحة. وتعد إتاحة اللقاح على الصعيد العالمي بشكل منصف، لا سيما لغرض حماية العاملين في مجال الرعاية الصحية والفئات الأكثر عرضة للخطر، السبيل الوحيد للتخفيف من أثر الجائحة على الصحة العامة والاقتصاد.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات