"آر-آر-آر" ذاكرة درامية لفترة التيلجو الهندية

ت + ت - الحجم الطبيعي

اعتبر إس. إس راجمولي، مخرج الفيلم الهندي الجديد "آر-آر-آر" أن عرض الفيلم في إكسبو 2020 دبي، هو نجاح كبير لسينما بلاده، لافتاً إلى أهمية التواجد في إكسبو للترويج لفيلمه الجديد "آر-آر-آر"، المقرر طرحه للجمهور في قاعات السينما بتاريخ 25 مارس الجاري.

ونظم جناح الهند في إكسبو 2020 دبي، ندوة صحفية للكشف عن موعد عرض الفيلم الهندي الجديد "آر-آر-آر" في دور السينما، بمشاركة الممثلين رام شران، ورام راو، وبحضور حشد كبير من مختلف وسائل الإعلام الهندية والأجنبية المعتمدة في إكسبو 2020 دبي.
 
وعبر المخرج الهندي إس إس راجمولي في بداية المؤتمر، عن سعادته بالتواجد في إكسبو 2020 دبي، الحدث الدولي الأول من نوعه في المنطقة، لافتاً إلى أهمية التواجد في إكسبو 2020، للترويج لفيلمه الجديد "آر-آر-آر"، المقرر طرحه للجمهور في قاعات السينما بتاريخ 25 مارس الجاري.
 
وأكد راجمولي، عرض الفيلم في إكسبو 2020 دبي، بمثابة نجاح لسينما بلاده، خاصةً وأن العرض يتزامن مع الذكرى الـ 75 لاستقلال الهند عن التاج البريطاني، آملاً أن يتم ترجمة الفيلم إلى  عدة لغات، لتمكين جميع محبي السينما الهندية في العالم من مشاهدته وفهم رسالته.
 
حول طريقة اختياره للأفلام عدد راجمولي جملة من الاشتراطات الواجب توافرها في الأفلام التي يختارها للعمل عليها، وأبرزها الميزانية ومن ثم القصة وأخيرا البطل أو الأبطال والممثلين.
 
وقال الممثل رام راو، أن العمل مع المخرج راجموني رائع جداً وممتع، إذ أنه صاحب خبرة كبيرة وبإمكان جميع من يعمل معه أن يلمس ذلك، مشيراً إلى فخره بعرض الفيلم الأولي في دبي، لما تمتلكه من قاعات سينما متطورة جداً ومريحة تستقطب المشاهدين.

كما أكد راو  أن عرض الفيلم في إكسبو 2020 دبي، يعد إنجازا كبيرا للفيلم والقائمين عليه.
 
قصة الفيلم "آر-آر-آر" من القصص الدرامية التي تعود لفترة التيلجو الهندية في العام 1920، وهي قصة خيالية عن اثنين من الثوار الهنود، وهم ألوري سيتاراما راجو (الذي يؤدي دوره الممثل تشاران) وكومارام بهيم (الذي يؤدي دوره الممثل راما راو)، اللذان قاتلا ضد التاج البريطاني ونظام حيدر أباد على التوالي.
 
اقتبس المخرج، سيناريو الفيلم من القصة الأصلية التي كتبتها كي فيجاياندرا باراساد، ومن خلال قراءة القصة ومعرفة الأحداث التي وقعت في حياة سيتاراما راجو وبهيم، قام راجمولي بالربط بينهما، لتكوين علاقة صداقة تجمعهما وستسعم فيما بعد في تعاونعما معا لأجل القيام بثورة على التاج البرطاني ونظام حيدر أباد.
 
وتم الإعلان رسميا عن هذا الفيلم في مارس 2018، وبدأ تصويره في نوفمبر 2018 في حيدر أباد، وجرت عمليات تصوير الفيلم في جميع أنحاء الهند، مع بعض اللقطات في كل من دولتي أوكرانيا وبلغاريا، فيما بلغت ميزانية إنتاجه حوالي  53 مليون دولار أمريكي، وكان من المقرر عرضه في 30 يوليو 2020، لكن تم تأجيله عدة مرات بسبب تأخر في عمليات الإنتاج ومن ثم بسبب جائحة كوفيد-19.
 

 

 

طباعة Email