«الأيام البحرية الفرنسية» تنطلق 20 مارس

» زائران داخل الجناح الفرنسي | البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

تتوجه 15 شركة ومؤسسة من القطاع البحري الفرنسي إلى دبي وأبوظبي، في مهمة مدتها ثلاثة أيام من 20 إلى 23 الجاري ضمن «الأيام البحرية الفرنسية»، من أجل استكشاف التحديات والفرص في سوق بحري سريع النمو ومقابلة أصحاب المصلحة المحليين في القطاع والشركاء التجاريين والصناعيين المحتملين مثل السلطات العامة وبناة السفن وشركات الإصلاح والصيانة، وذلك من خلال عقد اجتماعات مع المجموعات المستهدفة وجلسات تواصل وجلسات ترويجية وزيارات ميدانية. ونظراً لما يكتسيه معرض إكسبو 2020 دبي من أهمية، فإن هذه المهمة ستحظى باهتمام بالغ، حيث تقام في إطار البرنامج نصف الشهري لجناح فرنسا المخصص للمحيطات تحت عنوان «بحر من الحلول» الذي ينطلق اليوم حتى 31 مارس.

توفر الصناعة البحرية الديناميكية للغاية في المنطقة ثروة من الفرص للقطاع البحري الفرنسي: البنية التحتية للموانئ أو مشاريع التوسع، تشغيل السفن الجديدة، صيانة وبناء الأحواض الجافة وفقاً لمعايير السلامة البحرية الدولية، وحماية البيئة البحرية. فقد أعلنت هيئة الطرق والمواصلات في دبي أنها ستقوم بتوسيع شبكة النقل البحري بنسبة 188 % وزيادة عدد خطوط الركاب بنسبة 400 % بحلول عام 2030. كما تم الإعلان عن العديد من المشاريع الجارية والقادمة والمشاريع الضخمة في قطاع النفط والغاز البحري.

فعلى مدار الأيام الثلاثة، ستحظى الشركات الفرنسية بفرصة لقاء أبرز الجهات الفاعلة المحلية مثل موانئ دبي العالمية، مدينة دبي الملاحية، الأحواض الجافة العالمية، موانئ أبوظبي /‏ مدينة خليفة الصناعية، شركة أبوظبي لبناء السفن، وشركة جراندويلد لبناء السفن، شركة بوسيدون لصناعة اليخوت، وشركة أدنوك للإمداد والخدمات.

القطاع الفرنسي، الذي يتمتع بسمعة مرموقة لخبرته وقدراته الابتكارية، بفضل خبراء أكفاء، ومتخصصين في البيانات وحلول إنترنت الأشياء والروبوتات والأتمتة المطبقة في قطاع الصناعة البحرية، سوف يلبي الحاجة إلى حلول مبتكرة في القطاعات الناشئة مثل التحول البيئي والطاقة والرقمنة (الأمن السيبراني)، والسفن الخضراء، والسفن الذكية، والتجارة الذكية، والموانئ الذكية (الخدمات اللوجستية، الأمن والسلامة) المعمول بها في مجال الأنشطة البحرية وأنشطة الموانئ.

طباعة Email