قصة خبرية

ثوب تيرانا الألباني.. 122 عاماً من الجمال

ت + ت - الحجم الطبيعي

لألبانيا تاريخ مغرق في القدم، وهي بلد غني بالتراث والثقافة، حيث تشكل الموسيقى والأزياء والفنون التشكيلية ركائز خاصة يقوم عليها مشهدها الإبداعي، الذي يستمد إحداثياته من حجم الجمال الذي تتمتع به ألبانيا، التي تمتلك على أرضها 4 مواقع رئيسة مصنفة على لائحة التراث العالمي، مثل مدينة بوترنت القديمة، والمركز التاريخي لمدينة غير كاستر، وكذلك المركز التاريخي لمدينة بيرات، وغيرها الكثير من المواقع التي تدلل على مدى الإرث الثقافي والتاريخي الذي تحمله ألبانيا على كتفيها، وهو ما سعت إلى إبرازه تحت سقف جناحها في معرض إكسبو 2020 دبي،

جماليات ألبانيا لا تسكن في ملامح الوجوه فقط، وإنما تتمدد أكثر لتسكن ثنايا الأزياء التقليدية لديهم، والتي تحمل بين تفاصيلها تاريخاً عريضاً، يمتد لأكثر من 122 عاماً، وهو ما يتبين في ثوب «تيرانا» الذي يعرضه الجناح بين أروقته، والذي يعد من أكثر الأثواب التقليدية حضوراً في ألبانيا، وتحديداً في قرى وبلدات وسط ألبانيا. وفق ديسيرتا الموظفة في الجناح، فإن أصول استخدام ثوب تيرانا الذي يمتاز بلونه الأبيض تعود إلى نهاية القرن التاسع عشر، ولا يزال مستخدماً حتى اللحظة.

طباعة Email