متحف «الدون».. عربون تقدير لمسيرة إنجازات

» من معروضات متحف كريستيانو رونالدو داخل جناح البرتغال في «إكسبو» | تصوير: سالم خميس

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلق الجناح البرتغالي في «إكسبو 2020 دبي»، متحفا خاصاً بكريستيانو رونالدو نجم الكرة العالمية، لإتاحة الفرصة لزوار الحدث العالمي، لاكتشاف جانب من المسيرة الكروية الحافلة بالإنجازات لأحد أساطير كرة القدم. ويستعرض المتحف كأس دوري أبطال أوروبا، التي فاز بها «الدون» مع فريقه مانشستر يونايتد في نهائي موسم 2007 - 2008، الذي أقيم في 21 مايو 2008، على ملعب لوجنيكي في موسكو، وجمع حينها مانشستر يونايتد مع تشيلسي في نهائي إنجليزي للمرة الأولى في تاريخ البطولة، وفاز مانشستر يونايتد 6-5 بركلات الترجيح، بعدما تعادل الفريقان في الوقت الأصلي والإضافي بهدف لمثله، وحصل كريستيانو على جائزة هداف المسابقة بـ 8 أهداف.

كما يستعرض متحف كريستيانو لقب الدوري الإنجليزي الممتاز (البريمرليغ)، الذي حصل عليه مانشستر يونايتد في موسم 2007 - 2008، وتوج خلاله رونالدو بجائزة هداف البريمرليغ بـ 31 هدفاً. وإلى جانب كأسي دوري الأبطال والبريمرليغ، يستعرض متحف «الدون» بعض الصور ولقطات الفيديو، لتتويج منتخب البرتغال بلقب كأس أمم أوروبا، الذي أحرزه بقيادة كريستيانو رونالدو، للمرة الأولى في تاريخه في 2016. يعكس جناح البرتغال، المشارك في «إكسبو 2020 دبي»، حجم التنوع والشمولية التي يتمتع بها الشعب البرتغالي، ويركز على خصوصية الروح البشرية، ليعكس ثقافة الإبداع والابتكار بها، كما يكشف لزواره عن نظام بيئي مملوء بالفرص العظيمة.

يوفر تصميم الجناح المقام، تحت شعار «عالم في بلد واحد»، فرصة ذهبية لزواره، للتفاعل ومعرفة المزيد عن الموضوعات الرئيسة المتعلقة بمشاركة دولة البرتغال، بما في ذلك موضوعات الفضاء الجوي، والاقتصاد الأزرق، والمحافظة على المياه والحياة البحرية، وريادة الأعمال، والتاريخ والثقافة، والطاقة المتجددة، والعلوم، والسياحة، والضيافة.

وكان كريستيانو رونالدو زار الجناح البرتغالي في فبراير الماضي، على هامش مشاركته في الجلسة الحوارية التي أقيمت في قبة الوصل خلال أسبوع الصحة واللياقة.

طباعة Email