كندا.. سياسة خارجية نسوية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أشادت مارسي غروسمان، السفيرة الكندية لدى دولة الإمارات، بمنصة «إكسبو 2020 دبي»، وتسليطها الضوء على الإسهامات الرائدة التي قدمتها النساء والفتيات في مجالات العلوم، والتكنولوجيا، والتعليم، والسياسة والأعمال وغيرها، في سبيل سد الفجوة بين الجنسين، ومقدار التقدم الذي لا يزال يتعين إحرازه، وذلك ضمن برنامج إكسبو للاحتفال باليوم العالمي للمرأة.

وقالت مارسي غروسمان، إن كندا انتهجت سياسة خارجية نسوية، حيث تمثّلت الرؤية في دعم تقدم النساء والفتيات بكل تنوعهن، كهدف قيم في حد ذاته، وكشرط أساسي لتحقيق السلام والأمن الدائمين، والديمقراطية الراسخة، والتنمية الاقتصادية المستدامة، من أجل بناء عالم يتم فيه تقدير جميع النساء والفتيات ودعمهن، وتمكينهن للتحكم في حياتهن الخاصة، والمشاركة الكاملة في القرارات التي تؤثر عليهن مباشرة.

وأشارت إلى أن الموضوع الرئيسي لحكومة كندا في اليوم العالمي للمرأة هو «نساء تُلهمن النساء»، من خلال إظهار الريادة في الخيارات التي يتخذنها في حياتهن اليومية للمساهمة في المجالات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية، وتكريم صانعات السلام، وحماة السلام.

وقالت السفيرة الكندية لدى الدولة: «كل امرأة وفتاة لديها القدرة على أن تكون حافزاً للتغيير، وعندما تتمتع النساء والفتيات بفرص متكافئة للنجاح، بما في ذلك المساواة في الحصول على التعليم والتمتع الكامل بحقوق الإنسان الخاصة بهن، يمكنهن النهوض باقتصاداتهن المحلية، وتحقيق النمو الذي يعود بالفائدة على مجتمعاتهن، وعندما يتم تمكين النساء للوصول إلى إمكاناتهن الكاملة، يمكن للمجتمع العالمي التحرك نحو بناء مجتمعات أكثر عدلاً وسلاماً وازدهاراً».

ودعت السفيرة الكندية لدى الدولة، عبر إكسبو 2020 دبي، إلى إحداث تغيير في المساواة بين الجنسين، وإلهام الآخرين للقيام بذلك، وكسر الحواجز أمام التمكين.

طباعة Email