«شوشا» قلعة طبيعية تنير أذربيجان

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

يروج جناح أذربيجان الواقع في منطقة الاستدامة (تيرا) بالمعرض العالمي إكسبو 2020 دبي، لمدينة شوشا الأذرية، ونظراً لما تحتله هذه المدينة من أهمية وقيمة ثقافية وروحية عالية، بالنسبة للشعب الأذري، حيث تضم العديد من الآثار التاريخية والثقافية، بالإضافة إلى كونها موطناً للعديد من المفكرين والعلماء والموسيقيين، ولشخصيات ثقافية متميز، وقد أصدر رئيس أذربيجان، مرسوماً يقضي بإعلان عام 2022 «عام شوشا».

وأفاد جاويدان حسينوف القنصل العام لجمهورية أذربيجان في دبي، لـ «البيان»، أن مدينة شوشا الأذرية، تعتبر مكاناً مقدساً لدى الشعب الأذري، والتي بناها علي خان، من سلالة جوانشيريين، في سنة 1752، مشيراً إلى أن أذربيجان كانت تستقبل ما بين 70 إلى 80 ألف سائح إماراتي قبل جائحة كورونا سنوياً، وأكثر من 300 ألف سائح عالمي، أما الآن، تزامناً مع قرب انتهاء الجائحة، والانتهاء من أعمال إعادة التأهيل لمدينة شوشا، نتوقع ما يفوق 100 ألف سائح إماراتي سنوياً، وما يفوق 500 ألف سائح من حول العالم سنوياً.

وأضاف أن المدينة التي ستحتفل هذا العام بالذكرى الـ 270 لتأسيسها، شهدت تطوراً ثرياً ولافتاً، ولعبت دوراً رئيساً واستثنائياً في الحياة الثقافية والاجتماعية والسياسية لأذربيجان، وجنوب القوقاز بكامله.

لؤلوة القوقاز

وقال جاويدان: نظراً لأهمية مدينة شوشا الثقافية، فقد أطلقت عليها عدة تسميات، أبرزها «لؤلؤة القوقاز»، و«معبد فن القوقاز»، و«مهد الموسيقى الأذربيجانية»، و«معهد موسيقى القوقاز».

وأفاد بأن أن الحكومة الأذرية، تعكف حالياً على إعادة إعمار وتأهيل المدينة، حيث قامت بإعداد المخطط العام لها في فترة زمنية قصيرة، في 2021، كما بدأت بالفعل في عملية ترميم المعالم التاريخية والدينية والمعمارية، التي تتمتع بها شوشا، بمشاركة نخبة من المختصين والخبراء والفنيين المحليين والأجانب.

وأوضح القنصل العام لأذربيجان، أن مدينة شوشا تحتل بآثارها التاريخية والثقافية والدينية، مكانة مهمة، ليس في أذربيجان ومنطقة القوقاز فحسب، بل في العالم الإسلامي بأسره. وأكد أنه عقب الانتهاء من استكمال أعمال إعادة الإعمار والترميم، ستفتح مدينة شوشا أبوابها للسياح من كافة دول العالم، بما في ذلك مواطني وسكان دولة الإمارات.

زهرة فريدة

وأشار إلى أن أحد من أهم رموز مدينة الشوشا، هي زهرة «خاري بلبل»، وهي زهرة فريدة من نوعها، لا تنبت في أي مكان في العالم إلا في جبال شوشا، لذلك، تعتبر هذه الزهرة أحد رموز المدينة الأساسية، يمكن للزائر التعرف إلى مزيد من المعلومات عنها أثناء زيارته لجناح أذربيجان في الحدث الضخم إكسبو 2020 دبي.

وتجدر الإشارة إلى أن مدينة شوشا، التي أسسها الأمير بناهالي خان، حاكم قراباغ عام 1752 م، وأصبحت واحدة من أهم مدن أذربيجان ومنطقة القوقاز في القرن الثامن عشر، وشيّد سوراً كبيراً حولها، وبنيت بها دور العبادة، كما أقيمت بها العديد من الأحياء الحرفية.

وتعد شوشا، التي تتميز بأسلوبها المعماري الخاص، معلماً طبيعياً وتاريخياً لمنطقة قراباغ، ومهداً للموسيقى الأذربيجانية، وقد أنجبت شوشا شخصيات تاريخية بارزة في الثقافة والأدب والفن الأذربيجاني.

وفي السابع من مايو من العام الماضي 2021، أعلنت مدينة شوشا، عاصمة للثقافة الأذربيجانية، بموجب قرار من الرئيس إلهام علييف، واستضافت مهرجان «خاري بلبل» الموسيقي، منتصف مايو من العام نفسه.

وتمتلك شوشا العديد من الآثار القديمة، التي تعود إلى حقبة ألبان القوقاز (أران)، من القرن الرابع قبل الميلاد، حتى بداية القرن الثامن، وما تلاها من حقب أذرية ومغولية وتركية، حتى العصر الحديث، باقية في المنطقة التي توصف بأنها كانت أشبه بمتحف مفتوح، يضم العديد من الأديرة والكنائس والأضرحة والمساجد والبيوت العريقة.

وإذا تعمقنا في تاريخ أذربيجان الحضاري، نلاحظ أن مدينة شوشا لها تاريخ غني ومجيد، تم إنشاؤها، رمزاً للتقاليد التاريخية للشعب الأذربيجاني، في واحدة من أقدم المستوطنات في نطاق ثقافة خوجالي جاداباي القديمة في النصف الثاني من الألفية الثانية قبل الميلاد، وأصبحت واحدة من أقدم المستوطنات البشرية في أذربيجان القديمة.

طباعة Email