حسين الجسمي .. آمسية خالدة تحت ظلال الوصل

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

يطلقون عليه لقب "الجبل"، وهو سفير النوايا الحسنة، وسفير معرض إكسبو 2020 دبي، إنه الفنان حسين الجسمي، الذي تألق الليلة تحت ظلال الوصل، مطلقاً صوته في عنان فضاء المكان، ليطرب جمهوره بصوته وبأغنياته العديدة، تلك التي مكنته من مصافحة القلوب والتربع على عرش الأغنية العربية. 

ليلة الجسمي تحت ظلال الوصل، لم تكن عادية، فقد كان لها من اسم "آمسيات خالدة" نصيب، ليكرس اسمه في قائمة قافلة النجوم التي مرت على خشبة الوصل، تلك التي شهدت تدفقاً جماهيرياً لافتاً، للاستمتاع بصوت "الجبل"، وبأغنيات كفيلة بأن تنثر الفرح على رؤوس الناس الذين "سلطنوا" على قصيدة "أنها لها شمس" التي كتب كلماتها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله". في ليلته بدا الجسمي لجمهوره أشبه بـ "شمس وفًي"، فهو "يحبهم حب صافي". 

حضور "الجبل" على الخشبة، كان له نكهة أخرى، وهو الذي أطلق صوته في قصيدة "قاصد جداكم حافي" تلك الرائعة التي خطها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بمداده، حيث بادل الجسمي جمهوره عبر كلمات هذه القصيدة  المحبة والاحترام، وهو الذي عبر عن اعتزازه بالوقوف مرة أخرى على خشبة الوصل، ليواصل رسالة معرض اكسبو 2020 دبي التي حملها على كتفيه، من قبل موعد انطلاق الحدث الأروع عالمياً. 

"آمسيات خالدة" لم يكن لها أن تمضي من دون وجود الجسمي على قائمتها، وهو الذي سبق له الوقوف على ذات الخشبة، ليغني في حفل افتتاح المعرض الدولي، حينها شارك نجوم الدنيا ذات المساحة، في وقت ردد فيه أيقونة المعرض "هذا وقتنا" التي قدمها مع الفنانة ألماس وميساء قرعة.

 أرشيف الجسمي طويل، وجعبته مليئة بالأغنيات التي قدم بعضها ضمن حفله، حيث كان على رأسها "سته الصبح" و"دق القلب" وأغنيات كثيرة طالما استوطنت قلوب محبيه.

طباعة Email