وجه من «إكسبو»

أبدول جانيرو.. أمن وضيافة

ت + ت - الحجم الطبيعي

لطالما كان الحرص على جعل تجربة زوار «إكسبو 2020 دبي» أكثر سعادة وراحة، أولوية مطلقة للجنة المنظمة للحدث العالمي، وانطلاقاً من ذلك، عملت على توفير آلاف من المتطوعين الشباب من كل الجنسيات والثقافات، ليكونوا في خدمة الضيوف، فيما يأتي أبدول جانيرو كونجينج، واحداً من الذين أوكلت لهم مهمة ضيافة واستقبال، والتأكد من هوية الموجودين.

يقول أبدول إنه من غانا ودرس الآداب في تنمية المجتمع، وأنه حضر إلى دبي للمشاركة في هذا الحدث العالمي، خاصة أنه يعرف عنه الكثير، كونه يجمع ثقافات العالم، ويوجد به ضيوف من كل الدول، ويحتضن ابتكارات وخطط الغد المشرق لكوكب الأرض، مؤكداً أنه لم يتردد لحظة في قبول العمل ضمن فعالياته، حينما توفرت الفرصة لذلك.

ويضيف أن مهامه متعددة خلال أنشطة تنظيم الحدث بشكل يومي، وتتنوع بين ضيافة الزوار واستقبالهم، وإرشادهم نحو وجهاتهم من الأجنحة التي يودون زيارتها، خاصة أن المكان واسع، ويحتاج لإرشاد الزوار، فضلاً عن ذلك، فهو أيضاً يتأكد من التزام الجميع بجميع بروتوكولات «كوفيد 19»، كما يدقق في هويات القادمين للحدث من العارضين والمشاركين، من خلال الأجهزة المتقدمة التي يستخدمونها، وتسمح بالتعرف إلى هويات الجمهور.

ويؤكد كونجينج أن الأيام المنقضية من فعاليات الحدث الدولي، أضافت له الكثير من الخبرات والتجارب، وفي مقدمها التعرف إلى أصدقاء جدد من جنسيات كثيرة، عرف من خلالهم الكثير عن مجتمعاتهم، وهو أمر جعله أكثر معرفة بشعوب العالم، مبيناً أنه من الناحية المهنية، فإنه يتطلع للاستفادة من هذه التجربة الثرية، لتعزيز تجربته وخطواته المستقبلية المتعلقة بالحصول على فرصة وظيفية مناسبة، خاصة أن الإمارات عُرف عنها أنها أرض الفرص وتحقيق الأحلام، ولذلك، فهو يسعى للاستفادة من هذه التجربة المثمرة، التي لن تتكرر مرة أخرى، والتي تركت أثراً كبيراً في شخصيته.

طباعة Email