المرأة.. إنجازات في كل القطاعات

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع، أهمية الاحتفاء بالأدوار النوعية التي تؤديها المرأة على امتداد مسيرة عطائها للأسرة والمجتمع والوطن، كرد جميل لقيمة ما تُنجزه المرأة ودور ذلك في تحقيق الاستقرار الأسري وتعزيز جودة حياة الفرد والأسرة وحتى المجتمع، مشيرة معاليها إلى مبادرة وزارة تنمية المجتمع الاحتفاء بالمرأة في يومها العالمي بصفتها قائمة على النهوض بأسرة وكيان كامل، وبما يعكس تقدير المرأة ومكانتها في المجتمع.

جاء ذلك خلال احتفال نظمته الوزارة تزامناً مع اليوم العالمي للمرأة «8 مارس 2022»، بحضور الشيخة موزة بنت مروان بن محمد بن حشر آل مكتوم ملازم أول طيار في الجناح الجوي لشرطة دبي، وذلك تحت شعار (المرأة روح المكان)، والذي تضمن جلسة حوارية مميزة وموسّعة تم تنظيمها في «إكسبو 2020 دبي»، بمشاركة نخبة من سيدات المجتمع المواطنات والمقيمات في الدولة.

وسلطت الجلسة الحوارية الضوء على الإنجازات الحسية وغير المرئية للمرأة، في مختلف مراحل عمرها.. الطفلة بحيويتها وتفاعلها في الحياة ومع الأسرة، والأم بصمتها في بيتها من خلال الدقة في إنجاز مهامها واهتمامها بتفاصيل بيتها بحب، والابنة التي تسخّر وقتها وجهدها وطاقتها لتقوم برعاية والديها والتفرغ لهم، والأخت التي تضيف بإرشاداتها الراحة لكافة أفراد أسرتها والتي تكون قريبة منهم في كل الحالات، والجدة التي تمنح ببركتها وخبرتها السكينة والاطمئنان لأفراد الأسرة، وغيرها من الأدوار التي تؤديها المرأة في البيت والوظيفة على نطاق المجتمع.

التوازن

وتمحورت الجلسة حول منجزات المرأة وأدوارها الأسرية والمجتمعية والوطنية، حيث شاركت الشيخة موزة بنت مروان آل مكتوم، بالحديث عن محور دور الأسرة في صقل الشخصية المتوازنة للمرأة، وعن الإضافة التي تحققها الإبنة لأسرتها ومجتمعها ووطنها.

وتحدثت الجدة خصيبة الدهماني، عن الواقع والإمكانيات التي عززت من أهمية وجودها في البيت والأسرة، وساعدت على تحقيقها التوازن بالقيام بدورها كزوجة وكأم وكجدة، كما تحدثت عن رؤيتها الخاصة للمرأة في ظل الإنجازات الحاضرة والتطلعات المرتقبة في الخمسين عاماً القادمة نحو مئوية الإمارات 2071.

وتطرقت عايدة التميمي (الأم) إلى دورها وأهمية ما تقوم به المرأة لتحقيق التوازن بين البيت والعمل، من واقع تجربتها الشخصية. كما قدمت نصائح للأم العاملة تعينها على تأدية دورها على مستوى الأسرة والمجتمع بتميز ونجاح.

وناقشت أمينة طاهر (الإبنة) واقعها بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، متحدثة عن دور الأسرة في صقل شخصيات الأبناء، وتأثيرها على توجهاتهم وقناعاتهم المستقبلية، مشددة على قيمة التوازن بين العمل والبيت لتحقيق أهداف أكثر أهمية في الحاضر والمستقبل.

كما تحدثت آمنة غانم (الأخت) عن دور الأخت وأهمية موقعها في مساعدة أفراد الأسرة لتحقيق النجاحات والطموحات، مؤكدة أن لكل أخت مكانة ذات قيمة فريدة في الأسرة تحقق بها التماسك والسعادة والانسجام بين الجميع.

وتطرقت آليسار نصر، خلال الجلسة الحوارية بصفتها (مربية الأجيال)، حيث تطرقت إلى دور الأسرة في تأكيد نجاح المرأة منذ نعومة أصابعها، وتطرقت أيضاً إلى التغيير الذي رأته في المرأة خلال مسيرة ممتدة من العمل والإنجاز.

وشاركت في الجلسة الحوارية كلوديا عباس (الزوجة) حيث استطردت في الحديث عن أهمية التوازن بين المهام التي تؤديها المرأة كزوجة وبين العمل والوظيفة، مقدّمةً مجموعة من النصائح للمرأة العاملة.

وتحدثت الكاتبة فيرينا فالكنار عن دورها كزوجة وعن مهامها في العمل، مستطردة بالحديث عن الظروف الاجتماعية والمهنية التي تحيط بالمرأة العاملة.

طباعة Email