الموسوعة الصغيرة .. كيارا كور من إكسبو: مكنوا المرأة وكافحوا من أجل المناخ

ت + ت - الحجم الطبيعي

بدت الطفلة "كيارا كور" ابنة السادسة، واثقة من نفسها وهي تتحدث عن تمكين المرأة ومكافحة تغير المناح، خلال استضافتها في جناح أستراليا كمتحدثة رسمية لمناقشة قضايا متنوعة في إطار الاحتفال بيوم المرأة العالمي.

كما لم تجد الطفلة كيارا  أي صعوبة في الحديث عن مشاكل يعانيها العالم، وكذلك عن تمكين المرأة، حيث بدت وكأنها دليل على قدرة الجيل الجديد على تشكيل عالمه.
 
وزارت كيارا (ابنة طبيبي أسنان ومقيمة في مدينة العين) موقع إكسبو 2020 دبي، أمس، وبدت منبهرة بما يتيحه من فرص تتواءم مع قدراتها الكبيرة كأصغر متحدثة رسمية معتمدة من قبل منصة تيديكس (TEDx) العالمية.
واستضاف جناح أستراليا الطفلة الصغيرة كمتحدثة رسمية لمناقشة قضايا متنوعة في إطار الاحتفال بيوم المرأة العالمي.
 
وقالت الفتاة الهندية، أمام جناح المرأة المميز في منطقة الاستدامة "إن أهم ما يمكن فعله لتمكين الفتيات الصغيرات هو منحهن مستوى أفضل من التعليم لمساعدتهن على تطوير ما لديهن من مواهب".
 
وأضافت: "أعتقد أن التعليم هو مفتاح كل شيء. يجب أن تحصل الفتيات الصغيرات على مستوى تعليمي لا يقل عن أقرانهن من الفتيان"، معتبرة أن من المهم أن تحصل النساء على أجور تساوي أجور زملائهن الرجال، وأن تفتح لهن الأبواب في أي مهنة يخترنها. مؤكدة "يجب أن تتاح لنا فرص متساوية للصحة، والتعليم، وصنع القرارات، والفرص المهنية، والأجور".
 
وتدرس الطفلة الصغيرة عن بٌعد في مرحلة الصف الأول بمدرسة هندية، وتقول إنه رغم سعادتها بما تحصل عليه من مستوى تعليمي إلا أنها تفضل لو ذهبت للمدرسة واختلطت أقرانها.
 
وتقول "أريد أن أقرأ مع زميلاتي ومع معلماتي.. وأن نلعب سويا في حديقة المدرسة". ففي سنوات عمرها الست، قرأت كيارا قرابة ألفي كتاب، بينها قصص أطفال وكتب تراث وثقافة، وحتى العلوم.
 
وتضيف: "أقرأ في أي شيء الآن، قرأت الكثير من قصص الأطفال، لكني حصلت مؤخرا على كتاب علمي كهدية في عيد ميلادي، وأستمتع به كثيرا". فيما تقول والدتها، الدكتورة ليتل ماهيندران، إن ابنتها تمتاز بقدر هائل من الفضول، يجعلها ترغب دائما في استكشاف ما حولها.
 
وأوضحت: "استرعت انتباهنا رغبتها الكبيرة في المعرفة، وحديثها المستمر عن الأشياء المحيطة بها، ورأينا فيها مبكرا نبوغا يفوق أقرانها".
 
وتمارس كيارا السباحة وتلعب الكريكيت، لكنها أيضا تتحدث بطلاقة كبيرة عن مشاكل العالم، في مشهد بدا متسقا مع المفاهيم العامة التي يسعى إكسبو 2020 للترويج لها عن حماية البيئة ومكافحة التغير المناخي.
 
وتوصي الفتاة الصغيرة: "لنزرع الأشجار، الكثير منها. أعتقد أن في ذلك حلا لكثير من المشاكل التي يواجهها العالم الآن".. فيما تحلم بأن "أقود بلدي، وأن أساعد الفقراء. هذا أمر أسعد به أيضا".

 

طباعة Email