مُلتقى الاستثمار السنوي 29 الجاري بمشاركة خبراء قطاعات متعددة

استثمار لمستقبل مزدهر

ت + ت - الحجم الطبيعي

يشهد ملتقى الاستثمار السنوي 2022، إحدى مبادرات وزارة الاقتصاد الذي تنعقد فعالياته في مركز دبي للمعارض في إكسبو دبي 2020 من 29 إلى 31 مارس الجاري تحت شعار «الاستثمار في الابتكار المستدام من أجل مستقبل مزدهر»، مناقشة مستفيضة لمواضيع اقتصادية عالمية محورية، بما في ذلك آفاق وتحديات الاستثمارات البيئية والاجتماعية والحوكمة (ESG) وأهمية المناطق الاقتصادية الخاصة (SEZ).

ويُشارك في الحدث هذا العام خبراء وصنّاع قرار من قطاعات متعددة تشمل المصارف والتمويل وتجارة التجزئة والزراعة والطاقة والذكاء الاصطناعي والمدن الذكية وقطاعات أخرى ذات صلة.

ويطرح الملتقى على بساط البحث على مدى ثلاثة أيام مواضيع عدة تشمل جذب الاستثمارات النوعية، والأساليب المبتكرة في الترويج الاستثماري، والاستثمار الأجنبي المباشر، والمدن الذكية، وإدارة مخاطر إطلاق الشركات الناشئة، والإمكانات التي يوفرها الواقع المعزّز والعالم الافتراضي مثل Metaverse فضلاً عن قائمة متنوعة من المواضيع الاستثمارية الأخرى.

وحيث إن الهدف الأساسي لهذا الملتقى هو جذب الاستثمار الأجنبي إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، فإن جميع الإحصائيات والأرقام تعكس بشكل واضح نجاح الملتقى في المساهمة في تحقيق هذا الهدف المنشود.

وتحتل دولة الإمارات المركز الأول في المنطقة والتاسع على مستوى العالم في تقرير التنافسية العالمية لعام 2021 والصادر من مركز التنافسية العالمية.

كما جاءت في المركز الأول على مستوى العالم في نحو 22 مؤشراً.

وعلى الرغم من إحصائيات الأمم المتحدة التي تشير إلى أن تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر على مستوى العالم قد انخفضت بنسبة 42% في العام 2020، فقد نجحت الإمارات في تحقيق نمو بنسبة 44% في تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر خلال العام 2020 مقارنة بالعام 2019 ليصل حجم تدفقات الاستثمار التي حققتها الدولة إلى نحو 73 مليار درهم.

وترّكز جلسات ملتقى الاستثمار السنوي على موضوعات مختلفة وفقاً لقضايا الساعة التي تشغل العالم. وأصبح هذا الملتقى أحد أهم التجمعات الاستثمارية على مستوى العالم، حيث يجمع شخصيات اقتصادية ومالية وأكاديمية بارزة.

ومن المتوقع أن يحقق الحدث الذي يلقى إقبالاً كبيراً بين جموع المستثمرين العديد من الأهداف والنجاحات الاستثنائية، من منطلق دوره في توفير قاعدة معرفية حقيقية تقدم أحدث المعلومات الخاصة بالتطورات في مجال الاستثمار الأجنبي المباشر وجميع الأمور المتعلقة به.

وفي تعليقه على هذا الملتقى، قال داوود الشيزاوي، رئيس اللجنة المنظمة لملتقى الاستثمار السنوي 2022: «لقد أسهمت مرونة البيئة الاستثمارية في دولة الإمارات والمعايير العالمية التي تتبعها للمحافظة على زخم قوي في تدفقات رأس المال في جعل دولة الإمارات في مصاف أفضل الدول في العالم الجاذبة للاستثمارات والمشاريع التجارية.

ويسهم ملتقى الاستثمار السنوي، بوصفه واحداً من مبادرات وزارة الاقتصاد، في العمل كمنصة محفزة لعرض الأفكار وتعزيز البرامج المتعلقة بالاستثمارات».

وتابع: يحظَى هذا الملتقى بدعم العديد من الوزارات والإدارات الحكومية والمناطق الاقتصادية الخاصة ومقدمي خدمات المدن الذكية وأصحاب رؤوس أموال المشاريع والعديد من المؤسسات المالية الأخرى الممولة للشركات الناشئة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

ومن الملاحظ كذلك أن التقنيات الرقمية مثل الذكاء الاصطناعي والطاقة المتجددة وغيرها من التقنيات الإحلالية تعتبر أدوات رئيسية ومبادرات ضرورية للاستثمار الأجنبي المباشر. وفي هذا السياق، تعتبر الإمارات واحدة من أفضل 20 اقتصاداً عالمياً من حيث حجم الاستثمار الأجنبي المباشر.

وخلال ملتقى الاستثمار السنوي 2022، سيقوم الخبراء بتسليط الضوء على الاستراتيجيات والآليات لتعزيز الحلول التقنية لجذب الاستثمار الأجنبي المباشر، بالإضافة إلى تسليط الضوء على المحفزات الداخلية والخارجية لتشجيع الشركات على تبني هذه الحلول.

طباعة Email