سياحة سويسرا تنتعش من دبي

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكّدت ليتيزيا إيليا، رئيسة قسم تطوير الأعمال لدى مؤسسة «سويتزلاند توريزم» المعنية بالترويج للسياحة في سويسرا، أن «إكسبو 2020 دبي» أفاد المؤسسة كثيراً في أداء مهمتها، خاصة كون الدول الأعضاء بمجلس التعاون الخليجي، والإمارات تحديداً، تُعد تقليدياً من أهم وأكبر الأسواق للسياحة السويسرية.

وأجرت إيليا مُقابلة حصرية مع «البيان» على هامش فعالية، أقامتها «بريزنس سويتزلاند» في مدينة «زيوريخ» السويسرية، ضمن أسبوع للاستدامة في عدد من المُدن السويسرية، يُنظمه الجناح السويسري في «إكسبو 2020 دبي»، بحضور وفد إعلامي من منطقة الشرق الأوسط، لعرض تجارب سويسرا في تحقيق الاستدامة في مختلف المجالات، ومنها التمويل واستهلاك المياه.

استفادة

وقالت إيليا: «استفدنا من «إكسبو 2020 دبي» كثيراً، ووظفنا حضوره العالمي الكبير في الترويج للسياحة السويسرية في دبي، ودول مجلس التعاون الخليجي عموماً. وإنه لأمر رائع أن جناحنا في الحدث العالمي استقطب أعداداً كبيرة من الزوّار، الأمر الذي عزّز تعرضنا للسياح المُحتملين».وأضافت إيليا:

«لقد وضعنا لافتات دعائية في شوارع دبي وأبوظبي، بالتزامن مع «إكسبو 2020 دبي»، كما قمنا ببث أفلام ومقاطع فيديو لترويج السياحة في سويسرا، إلى جانب منشورات عبر وسائل التواصل الاجتماعي الأبرز والأكثر انتشاراً، مثل «فيسبوك»، «إنستغرام»، وغيرها». وتطرّقت إيليا إلى أهمية سوق دول مجلس التعاون الخليجي للسياحة في سويسرا، فقالت: «هي سوق مُتنامية تحظى بأهمية بالغة لدينا، إذ بلغ عدد الليالي الفندقية، التي أمضاها لدينا السيّاح القادمين إلينا من دول مجلس التعاون الخليجي بأكملها 1 مليون ليلة فندقية في عام 2019، وهو العام الذي سبق تفشي جائحة كورونا».

أهمية خاصة

وأضافت إيليا: «تكمن الأهمية الخاصة التي تحظى بها سوق مُسافري الخليج العربي، في كونها سوقاً تُمثل قطاع السفر الفاخر بالغ الفخامة، إذ غالباً ما يمكث المسافرون الخليجيون في الفنادق الفخمة ولفترات طويلة».وأعربت إيليا عن أملها في سرعة تعافي سوق السياحة الخليجية في سويسرا من التداعيات الناجمة عن تفشي الجائحة، فقالت: «أتمنى أن نستعيد رقم 1 مليون ليلة فندقية فأكثر من السياح الخليجيين بحلول عام 2024، لذا فلدينا مكتب في دبي مسؤول عن السياح القادمين إلينا من السوق الخليجية بصفة عامة».

وأبدت إيليا تفاؤلها حيال آفاق السياحة العالمية بصفة عامة، وقالت: «أشعر بالتفاؤل بشأن قُرب تعافي قطاع السياحة العالمي عموماً. وأستمد تفاؤلي هذا من واقع أرقام الحجوزات في مختلف الوجهات السياحية العالمية، والتي أطلع عليها بُحكم عملي، وأرى أنها تُسجل نمواً لافتاً ومُطرداً».

واختتمت إيليا بالحديث عن رأيها في قطاع السياحة بدبي، فقالت: «تختلف تجربة دبي في قطاع السياحة عن تجربة سويسرا اختلافاً تاماً، ذلك أن تجربة دبي أكثر حداثة وحيوية. ولفت نظري سرعة إعادة دبي لفتح نشاطها السياحي بعد أن أغلقته لفترة وجيزة، لا تتجاوز بضعة أشهر في أعقاب تفشي الجائحة، فقد كان مردود هذا القرار إيجابياً على القطاع في دبي والعالم».

طباعة Email