علم الإمارات وشعار إكسبو فوق «كلمنجارو»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

لم تتخيل المواطنتان فاطمة وهناء العقربي يوماً تسلق قمم الجبال، لأنها رياضة تحتاج إلى نشاط بدني كبير، كونها تندرج تحت المغامرات الشاقة، المحفوفة بالأخطار والتحديات، ولكن إيمانهما بقدرة بنات الإمارات وعشقهن للتحدي وخوض الصعاب، جعلهما تنجحان في تسلق جبل كلمنجارو وهو أعلى قمة في قارة إفريقيا ورفع علم دولة الإمارات العربية المتحدة، وشعار إكسبو 2020 دبي، على قمة الجبل على ارتفاع 5685 متراً، بهدف مشاركتهما فرحة الإمارات باستضافة إكسبو والافتخار بإنجازات الدولة.

فكرة

تقول هناء العقربي ربة بيت وصاحبة المبادرة: «عرضت الفكرة على ابنة عمي فاطمة التي بدورها قابلتها بالرفض في البداية ثم قررت في وقت لاحق قبول الفكرة وخوض هذا التحدي وواجهنا رفضاً من الأهل، نظراً لأن القيام بهذه المغامرة أمر صعب وممهور بالتحديات والصعوبات، ولكننا شرحنا لهم الغاية من هذه المبادرة حتى تم القبول وعزمنا على تنفيذها بإرادة بنات زايد اللواتي لا يعرفن المستحيل، إذ علمتنا قيادتنا الرشيدة أنه لا مستحيل في قاموس دولتنا، وأن أبناء الإمارات قادرون على هزم المستحيل وتحويله إلى واقع ملموس».

وتتابع سافرنا مع شركة سياحية وبدأنا تسلق الجبل في 17 ديسمبر الماضي واستمرت العملية 5 أيام لغاية 21 ورفعت علم الإمارات على قمة الجبل وقامت فاطمة برفع شعار إكسبو على القمة ذاتها، وبعدها في اليوم التالي نزلنا وحصلت كل منا على شهادة إنجاز المهمة.

قهر التحديات

من جانبها تقول فاطمة العقربي مسؤولة أصحاب الهمم في مجموعة طيران الإمارات «دناتا»، كانت فكرة تسلق الجبال أبعد ما يكون من الواقع بالنسبة لي، إذ لم أكن أتخيل قدرتي على تسلق جبل كلمنجارو أعلى قمة في قارة إفريقيا، وهذا الموضوع خارج أجندتي، ولكنني فكرت في هذه التجربة بهدف تعريف العالم بقدرة بنات الإمارات وإصرارهن على قهر التحديات ومشاركة أبناء الإمارات الفرحة باستضافة إكسبو من خلال رفع شعار إكسبو عالياً في إحدى أعلى قمم العالم لأفتخر بما أنجزته دولتي.

وتتابع: بدأت أبحث وأقرأ الكثير من خبرات المتسلقين ومستلزمات هذه المهمة، وغيرت نظامي اليومي واتبعت نظاماً صحياً خاصاً ومارست الرياضة يومياً، وبعدها بدأت أستعد وأجهز المعدات والأدوات والمستلزمات الصحية والإسعافات الأولية وكل ما احتجته في رحلة التسلق، وكان طريق الاستعداد محفوفاً بالعقبات، بدءاً من بعض كلماتٍ محبطة من هذا وذاك في حياتنا ولكن هدفي كان أقوى من أن يكسره أحد وخاصة أن والداي كانا يشجعاني على إتمام هذه المهمة.

وحينما بدأ العد التنازلي شعرت بالرهبة وأنا في طريقي إلى مطار كلمنجارو، ودق قلبي عند ساعة الصفر وبدأت رحلة التحدي التي كانت مملوءة بالصعوبات ومع ذلك تجاوزناها بروح التحدي والإصرار، وبدأنا تسلق الجبل مع مشرفين مرافقين مهمتهم التوجيه ولديهم خبرة بالإسعافات الأولية واستمر التسلق 5 أيام كنا في كل يوم نرتاح في مكان مخصص بعد التسلق، وتسلقنا في اليوم الأول بين الغابات الماطرة والمناظر الخلابة وبين السهول والطرق الوعرة، وكلما ارتفعنا كانت تزداد برودة الطقس، واستمر الحال على ذلك إلى أن بدأت أشعر بالتعب الشديد في اليوم الرابع من قلة النوم وعدم الراحة وآلام الجسد حتى وصل اليوم الخامس والأصعب من بين المراحل، إذ تسلقنا فوق الصخور من الساعة السابعة صباحاً ولغاية الرابعة مساءً ومن ثم استراحة قصير مدة أربع ساعات وبعد ذلك بدأنا نتسلق الجزء الأخير من الجبل من الساعة الحادية عشر ليلاً وحتى التاسعة والنصف صباحاً، واشتد البرد وهطلت الأمطار وتغيرت حالة الطقس إلى عاصفة ثلجية ونحن نقاوم ونتسلق، ومع هذا التعب كلما تخيلت شعار إكسبو دبي يرفرف عالياً على أعلى الجبل كنت أشعر بطاقة إيجابية ودافع لإنجاز المهمة.

بلوغ القمة

وقالت فاطمة أخيراً وصلنا إلى الهدف، ورفعت شعار إكسبو 2020 دبي، ورفعت هناء علم دولة الإمارات في قمة جبل كلمنجارو، وكانت فرحتنا كبيرة بنجاح مبادرتنا التي تعكس دلالة رمزية على قدرة وعزيمة بنات زايد على التغلب على المصاعب والتحديات، وذكرني هذا الإنجاز بثلاثية الوالد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، «الحب والنصر والفوز»، ونحن نفتخر جميعاً باستضافة الحدث الأكبر في العالم إكسبو 2020 دبي.

طباعة Email