رانبيير كابور.. شغف السينما والرياضة

ت + ت - الحجم الطبيعي

للممثل الهندي رانبيير كابور، قاعدة جماهيرية واسعة، ليس في الهند وحسب، وإنما في المنطقة العربية أيضاً، حيث يعد واحداً من أعمدة بوليوود، فضلاً عن كونه الأعلى أجراً في السينما الهندية حالياً، وهو أحد مالكي نادي مومباي سيتي لكرة القدم، الذي حقق أخيراً فوزاً ساحقاً في الدوري الهندي الممتاز (ISL)، ليكون هذا الفوز، أحد أبرز مظاهر «البهجة» التي سكنت ملامح رانبيير كابور، الذي حط رحاله، أول من أمس، في أرض معرض إكسبو 2020 دبي، ليبدي في جلسة مفتوحة مع جمهوره الذي التقاه أول من أمس، في ساحة اليوبيل، إعجابه بجناح الإمارات، والهند، على حد سواء.

اهتمامات

بين التمثيل والرياضة، يتأرجح رانبيير كابور بشغفه، حيث لا يمنعه وجوده في مواقع التصوير، من متابعة أداء فريقه، والفرق الأخرى التي تعودت الجري في ملاعب كرة القدم، في وقت بدأت فيه رياضة الغولف، تدخل في دائرة اهتمامات الممثل الهندي، الذي يقف على عتبة الأربعين من العمر، حيث قال: «أنا على مقربة من الأربعينيات، الأمر الذي يزداد صعوبة، وهو ما يجعلني أتحول ببطء نحو لعبة الغولف».

رانبيير لم يكن في لقائه مع الجمهور بخيلاً، ولم يترك للضحكة مجالاً لأن تغادر ملامحه، فهذه هي المرة الأولى التي يزور فيها الحدث الأروع عالمياً، حيث طاف قبيل الجلسة بين الأجنحة وزار شلالات إكسبو، ليبدو أنه وقع تحت تأثير «سحر المكان»، وهو ما أشار إليه بالقول: «مومباي تشبه إلى حد كبير معرض إكسبو، هناك العديد من الثقافات المختلفة، والأشخاص الذين اجتمعوا معاً في المدينة، لقد زرت أجنحة الإمارات والهند، لقد كانت تجربة رائعة»، مضيفاً: «يمكنني القول إنه أمر لا يصدق، بأن تكون في مكان مثل هذا».

أعمال

«شامشيرا»، والذي ينتمي إلى فئة «الأكشن» و«براهماسترا»، هما عنوانا آخر أعمال رانبيير كابور السينمائية، حيث يتوقع أن يعرض الأول في يوليو المقبل، بينما الثاني يتوقع أن يرى النور في سبتمبر المقبل، وهما يأتيان بعد غياب رانبيير كابور مدة 4 سنوات عن الساحة، ولكن ذلك لم يمنع رانبيير كابور، من إطلاق العنان لحملة ترويجية، لدعم عروض فيلمه الجديد «براهماسترا»، ليقطع خلال الجلسة، التي شهدت تدفقاً جماهيرياً واسعاً، وعداً على نفسه، بالعودة مجدداً إلى دبي، للترويج لـ «مغامرته السينمائية» المقبلة، والتي قال عنها: «براهماسترا، فيلم استغرق صنعه 5 سنوات، وهو عمل عن شيفا، الشاب الذي يعشق الموسيقى، ولكنه ولد بقوى خارقة تربطه بالنار، ما يجعل منه لغزاً محيراً».

رانبيير كابور، وهو ابن الممثل الراحل ريشي كابور، وفي حديثه عن تعلقه بكرة القدم، اختار كلاً من أميتاب باتشان وعامر خان وشاروخان وسلمان خان، والمعروفين باسم «الخانات الثلاثة»، ليشكل معهم فريق أحلامه الخيالي في كرة القدم، مبيناً أن «أميتاب باتشان، سيكون في موقع حارس المرمى، بينما «الخانات الثلاثة»، هم الأفضل في ركلات الترجيح».

طباعة Email