جزر القمر .. «ملتقى الثقافات»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

عقد جناح جزر القمر صباح أمس «ملتقى الثقافات» بالمركز الإعلامي في إكسبو 2020 دبي بحضور كل من سيد ناصر سيد طاهر سفير جمهورية جزر القمر في الإمارات، وقاسم محمد صغير بجرافيل سفير ومندوب دائم لدى الأمم المتحدة للثقافة والعلوم، وعبد الرؤوف الحمادي القنصل العام لجمهورية جزر القمر، ورحمة غلام المفوض العام لجناح جزر القمر في إكسبو دبي، ومحمد حسيني مدير الجناح وعدد من المسؤولين.

وأوضح قاسم محمد لـ«البيان» أن الملتقى يهدف إلى تعريف الدول المشاركة في المعرض الدولي إكسبو 2020 بالجزر وبثقافاتها، مشيراً إلى أنها دولة تقع في المحيط الهندي على مقربة من الساحل الشرقي لإفريقيا على النهاية الشمالية لقناة موزمبيق بين شمالي مدغشقر وشمال شرق موزمبيق.

لغتان

وأوضح أن أقرب الدول إلى جزر القمر هي موزمبيق، وتنزانيا، ومدغشقر التي تبعد حوالي 400 كيلومتر، مشيراً إلى أن الجزر تعتمد لغتين رسميتين وهما العربية كلغة أولى والثانية الفرنسية.

وأضاف أن جزر القمر تتكون من أرخبيل يضم أربع جزر قبالة ساحل شرق أفريقيا، ثلاث جزر منها مستقلة تابعة لجمهورية جزر القمر، وتتخذ مدينة موروني عاصمة رسمية لها، أما الجزيرة الرابعة فهي جزيرة «مايوت» الواقعة تحت إدارة فرنسا، وينحدر الإرث الثقافي لشعب جمهورية جزر القمر من قارة إفريقيا، ومنطقة الشرق الأوسط، وقارة أوروبا، ويفوق عدد السكان مليون نسمة.

وشدد على ضرورة تعزيز اللغة العربية والقمرية بين أبنائها للحفاظ على الهوية الوطنية والإسلامية، والعربية أيضاً، ولمواجهة العولمة والتهديدات التي تواجهها لاسيما وأن شعبها يعتبر مزيجاً من العرب والأفارقة والآسيويين.

وأشار إلى أن جزر القمر كانت تعتبر ملتقى طرق الثقافات حيث وصل إليها البرتغاليون والملاحون العرب وهناك عدة نظريات تفسر سبب تسميتها بهذا الاسم، فهناك من يقول إنها جزر القمر بضم القاف وسكون الميم ومنهم من ينطقه بفتح القاف والميم، وذلك نسبة إلى طائر القمر ( بضم الميم) والذي كان يحط على الجزيرة أثناء هجرته، وتعود هذه النظرية إلى ياقوت الحموي الذي ذكرها في كتبه، بينما يرى العلامة برهان محمد القمري أنها نسبة إلى ارتفاع الجزر عن سطح البحر والذي يعطي انعكاساً جذاباً ومميزاً لأشعة القمر ليلاً عليها، وهناك من يقول إنه يوجد بها جبل يشبه جبل القمر في سلطنة عمان، فسميت نسبة إليه، بينما يرى آخرون أن اسمها اشتق من اللغة العربية من كلمة القمر لما يضفيه القمر من جمالية على ليالي أرخبيلها.

وأضاف أن إكسبو دبي فرصة لتواصل العقول والشعوب والحضارات والثقافات الأمر الذي يسهم في تعزيز الحوار والتعايش والأخوة الإنسانية، لافتاً إلى أن سكان جزر القمر العرب حافظوا على جذورهم وسط تعددية عرقية ولغوية واجتماعية وثقافية شاركهم فيها من جاء من شرق إفريقيا وأهل الملاوي والهند من آسيا، وتؤكد الوثائق التاريخية على أن السلاطين العرب قبل الإسلام هم الذين أسسوا دولة جزر القمر.

طباعة Email