احتفال بعجائب الطبيعة السبع الجديدة

ت + ت - الحجم الطبيعي

احتفلت مجموعة من دول العالم أول من أمس، بعجائب الطبيعة السبع الجديدة في الهواء الطلق على منصة اليوبيل في إكسبو 2020 دبي.

وتضم عجائب الطبيعة السبع غابة مطيرة ونهر الأمازون في أمريكا الجنوبية؛ وخليج ها لونغ في فيتنام؛ وجزيرة جيجو في كوريا الجنوبية؛ وشلالات إغوازو في الأرجنتين والبرازيل؛ وجزيرة كومودو في إندونيسيا؛ وجبل تيبل في جنوب أفريقيا؛ ومتنزه نهر بورتو برنسيسا الجوفي الوطني في الفلبين. وقد اختيرت هذه العجائب السبع بناءً على استطلاع عالمي للرأي أُجرى عبر الإنترنت عام 2007 بهدف وضع قائمة لأفضل المعالم الطبيعية على مستوى العالم.

واحتفل جناح فيتنام بهذه المناسبة بتنظيم مجموعة من عروض الغناء والرقص التقليدية التي جسّدت ثقافة بعض البلدان المدرجة معالم طبيعية فيها على القائمة، كالأرجنتين والبرازيل وكولومبيا وكوبا وإندونيسيا وفيتنام.

وقال برنارد ويبر، مؤسس ورئيس «نيو سفن ووندرز»، التي أشرفت على الاستطلاع الأصلي لعام 2007: «استخدم 600 مليون شخص من أنحاء العالم منصة التصويت العالمية الأولى من نوعها لاختيار عجائب الطبيعة السبع. ستظل هذه العجائب في ذاكرة الأجيال القادمة في جميع دول العالم».

واحتفاءً بشلالات إغوازو، أكبر نظام شلالات في العالم، أدى مجموعة من الراقصين الأرجنتينيين رقصة التانغو الشهيرة بخطوات راقصة وحركة قدم إيقاعية متزامنة.

كما قدمت فرقة رقص برازيلية عرضاً مفعماً بالحيوية والطاقة لرقصة السامبا بأزياء وحركات راقصة كرنفالية. ويقع نحو 60 في المئة من غابات الأمازون داخل حدود البرازيل، كما تُغطى جزءاً كبيراً من شمال غربي البرازيل أكبر غابة مطيرة استوائية في العالم.

واحتفلت كولومبيا أيضاً بغابات ونهر الأمازون بأغنية ورقصة على غرار حفلات الشوارع.

واحتفلت إندونيسيا أيضاً بجزيرة كومودو، مع راقصين بأزياء متطورة ومعدّات للرأس لإظهار التنوع في ثقافتهم عبر مزيج من الأغاني والرقصات التقليدية.

طباعة Email