تعاون تجاري بين أبوظبي وموريشيوس

ت + ت - الحجم الطبيعي

وقّعت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي اتفاقية مع مجلس التنمية الاقتصادية في جمهورية موريشيوس، وذلك انطلاقاً من إدراك الطرفين أهمية تعزيز وتوثيق علاقات التعاون الاقتصادي وتطويرها، بما يسهم في تنمية المجالات التجارية بين أعضائهما.

كما تهدف الاتفاقية إلى خدمة بيئة الأعمال كنظام عالمي للشراكة الإيجابية ونقل الخبرات وأفضل الممارسات والاستثمارات المتبادلة. جاء ذلك خلال اللقاء الذي جرى بين عبدالله محمد المزروعي رئيس غرفة أبوظبي، والدكتور رينجانادن باداياشي وزير المالية والتنمية الاقتصادية في موريشيوس، خلال «إكسبو 2020 دبي»، بحضور محمد هلال المهيري مدير عام غرفة أبوظبي، ومن جانب موريشيوس، هارفش سيغولام محافظ بنك موريشيوس، وعيسى سورماللي نائب رئيس مجلس التنمية الاقتصادية، وكين بونوسامي الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية، وشوكت سودهن سفير موريشيوس غير المقيم في الإمارات.

وتم خلال اللقاء مناقشة أوجه التعاون الثنائي بين قطاعي الأعمال في أبوظبي وموريشيوس، وسبل تطويره، والتعرف إلى فرص الاستثمار وتفعيل التبادل التجاري بما يحقق المنفعة المشتركة للطرفين.

وأكد الجانبان أهمية وجود اتفاقيات استراتيجية تهدف إلى استقطاب رؤوس الأموال، وتسهيل حركة المستثمرين، للاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة، لاسيما وأن أبوظبي تعد وجهة رائدة لمزاولة الأعمال ونموها، بما تمتلكه من إمكانات فريدة ورؤية طموحة، ومزايا اقتصادية محفزة ومتطورة. وفي المقابل، تعد موريشيوس من الدول التي تسعى إلى توفير بيئة منفتحة ومستقرة لاحتضان الأعمال التجارية والصناديق الاستثمارية، بهدف جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية.

القطاع الخاص

وأفاد عبدالله محمد المزروعي بأن الاتفاقية تأتي في إطار الجهود التي تبذلها غرفة أبوظبي، لتعميق التعاون بين القطاع الخاص الإماراتي ونظرائه في الدول الأخرى، مشيراً إلى التزام الغرفة وحرصها على إقامة شراكات استراتيجية مع العديد من الدول والمؤسسات المالية حول العالم، لتطوير العلاقات الاقتصادية والمالية، وتعزيز المكانة المرموقة التي تتبوأها إمارة أبوظبي تحديداً والإمارات في الأوساط الإقليمية والدولية. وأعرب عن تطلعه بأن تسهم هذه الاتفاقية في الوصول إلى آفاق رحبة من التعاون.يذكر أن اتفاقية التعاون تتيح لصناع القرار من الجانبين الفرصة لتطوير علاقات تجارية قوية بين الطرفين وتضع إجراءات تعاون من أجل تحقيق أهدافهما الاقتصادية كما تؤسس الاتفاقية علاقات استثمارية وتجارية راسخة بين كل من قطاع الأعمال في الجانبين.

وتعمل الاتفاقية على تمكين إقامة شراكات ناجحة، والتنسيق لتنظيم البعثات التجارية وزيارات الأعمال والأبحاث، واللقاءات والمؤتمرات، والدورات التدريبية والفعاليات التجارية والمشاركة في المعارض التي تعود بالفائدة على أعضاء الغرفتين. وقع الاتفاقية عن غرفة أبوظبي محمد هلال المهيري المدير العام، وعن موريشيوس ناماسيفيان بونوسامي المدير التنفيذي بالنيابة عن مجلس التنمية الاقتصادية.

طباعة Email