أسبوع الصحة واللياقة يستعرض أحدث المفاهيم العالمية غداً في إكسبو

ت + ت - الحجم الطبيعي

يستعرض أسبوع الصحة واللياقة، الذي ينطلق غداً (الخميس) في إكسبو 2020 دبي، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، أحدث مفاهيم الصحة واللياقة العالمية.

ويسلط أسبوع الصحة الضوء على المبادرات والمشاريع ذات الصلة بالرعاية الصحية في مختلف أنحاء العالم، ويناقش أبرز القضايا الدولية وسبل حلولها.

أعلن ذلك محمد الأنصاري، نائب الرئيس للاتصال والمتحدث الرسمي لإكسبو 2020 دبي خلال الإحاطة الإعلامية، مضيفاً: "إن أسبوع الصحة واللياقة يقام حتى 3 فبراير المقبل، وسيكون بمثابة منصة صحية عالمية لمختلف الجهات الفاعلة من اجل التواصل والعمل نحو تصميم مجتمع عالمي أكثر صحة وسعادة".

من جهتها، تحدثت الدكتورة ريانا بو حاكا، مدير برنامج التركيز والدعم القطري- المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، عن جهود منظمة الصحة العالمية نحو تحقيق اهداف التنمية المستدامة، مشيرة إلى أن خطة التنمية المستدامة لعام 2030 تؤكد أن الصحة حاسمة الأهمية من اجل مستقبل أفضل للعالم .
 

وأضافت: "بعد ان قطعت المنظمة التزاما بتحقيق الهدف الثالث الذي يدعو أصحاب المصلحة إلى "ضمان تمتع الجميع بأنماط عيش صحية و رفاهية في جميع الاعمار،  تولت المنظمة قيادة برنامج التغيير الذي يدعم البلدان في بلوغ جميع الغايات المتعلقة بالصحة في اهداف التنمية المستدامة.

وأوضحت ان المنظمة تعمل مع دولها الأعضاء، مشيرة الي وجود شراكة مع دولة الامارات في هذا السياق ولترجمة الرؤي المختلفة للمكتب الإقليمي، و الذي من شأنه التأكد ان الجميع يساهم في اجندة الصحة، ومن أجل تحقيق شعار المنظمة "الصحة للجميع من أجل الجميع"، إذ تسعي المنظمة الي تمتع الجميع بحياة صحية وتتأكد من انهم يستفيدون من جميع الفرص للوقاية من المرض، لذلك تسعي الي حصول مليون شخص إضافي على الرعاية الصحية، الي جانب ما تمت حمايتهم من حالات الطوارئ، بالإضافة الي حماية المزيد من الأشخاص الذين يعيشون حياه اكثر صحة.

وأفادت بأن المنظمة تعمل من اجل التغطية الصحية الشاملة للتأكد من حماية الأشخاص من عده امراض منها ارتفاع ضغط الدم، وامراض القلب والاوعية الدموية، بالإضافة الي الامراض المعدية مثل الملاريا و السل و فيروس نقص المناعة البشرية.
وذكرت أن المنظمة تؤمن حاليا وخاصة منذ بداية الجائحة بالأمراض النفسية التي توليها اهتمام بالغا خلال تلك الفترة من خلال نظام الرعاية الصحية وذلك بالتعاون مع العديد من الشركاء، وقد أنشئت منظمة الصحة العالمية لتكون سلطة التوجيه والتنسيق في ميدان العمل الصحي الدولي لتمكن دول العالم من العمل معا من أجل صحة جميع الشعوب، وتفتخر المنظمة بتاريخها الذي يمتد على مدي 70 عاما ويشمل الإنجازات الضخمة والمحفزة، مثل استئصال الجدري والتوسع السريع في العلاج المضاد للعدو بفيروس العوز المناعي البشري، التي تشكل أساسا للعالم الذي نعيش فيه اليوم .

ويشمل أسبوع الصحة واللياقة باقة من الفعاليات، وأبرزها الاحتفاء بالأبطال المجهولين الذين عملوا خلال الجائحة في العديد من القطاعات والمناطق الجغرافية، سواء كانوا في القطاع الصحي او آباء او معلمين او عمال، لما لهم من دور كبير من خلال أعمالهم اليومية وإيماءاتهم البطولية المجهولة والتي ساهمت في مضي المجتمعات قدما حتى في أصعب الأوقات.

 

طباعة Email