وقعتها كليات التقنية العليا مع " توازن" و"مبادلة للاستثمار"

اتفاقية لدعم المشاريع البحثية والأفكار الطلابية المبتكرة في إكسبو 2020 دبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أبرمت كليات التقنية العليا في إكسبو 2020 اتفاقية تعاون مع مجلس التوازن الاقتصادي "توازن" وشركة مبادلة للاستثمار بهدف دعم المشاريع البحثية والأفكار الطلابية المبتكرة التي تقدم حلولاً هندسية للتحديات ووفق الاحتياجات التي تواجهها كل من قطاع الصناعة والمجتمع في المجالات الهندسية والصناعات المتطورة.

وقّع اتفاقية التعاون التي تستمر على مدار خمس سنوات سعادة البروفيسور عبد اللطيف الشامسي، مدير مجمع كليات التقنية العليا، والدكتور يحيى محمد المرزوقي، المستشار لدى مكتب الرئيس التنفيذي لمجلس التوازن الاقتصادي "توازن"، وبدر سليم سلطان العلماء، المدير التنفيذي لوحدة المجمعات الاستراتيجية، التابع لقطاع الاستثمار في الإمارات بشركة مبادلة للاستثمار.
وبموجب الاتفاقية، تشكل الأطراف المتعاونة لجنة مشتركة لإدارة البرامج للإشراف على عمل مشروع الابتكار والحلول الهندسية، والذي سيعمل على اعتماد المشاريع الطلابية التي سيتم تبنيها وانجازها خلال سنوات التعاون.

ويأتي التعاون لمواكبة ما يشهده قطاع الهندسة والتكنولوجيا في الدولة من تطورات، وليساهم في طرح وتطوير خدمات متقدمة في مجالات الهندسة والتكنولوجيا والحلول الابتكارية، من خلال دعم تطوير حلول هندسية مبتكرة باستخدام تكنولوجيات المتقدمة للتعامل مع مجموعة محددة من تحديات التصنيع، وتطوير كوادر وطنية بارعة في التكنولوجيا عن طريق إشراك مهندسين وطلبة جامعيين من مواطني الدولة في مشاريع عملية.

وثمن الشامسي التعاون بين الأطراف الثلاثة على مستوى الابتكار والحلول الهندسية، والذي يستهدف توجيه جهود الطلبة ومهاراتهم على مستوى مختلف التخصصات الهندسة والتكنولوجية في ايجاد حلول مبتكرة للتحديات المتعلقة بقطاع العمل والتصنيع على مستوى الجهات المتعاونة ووفق احتياجاتها، بما يعزز من وعي الطلبة بهذه المؤسسات الكبرى وطبيعة عملها ومجالاتها والمساهمة في تطوير خدماتها بالاعتماد على قدراتهم البحثية والابتكارية ومشاريعهم التطبيقية.

وأوضح أن هذا التعاون يتماشى مع استراتيجيات كليات التقنية العليا المرتكزة على التعليم التطبيقي والمهارات الاحترافية وتمكين الطلبة من تنفيذ مشاريع بحثية تطبيقية تطرح حلولاً مبتكرة للاحتياجات والتحديات التي تواجه مختلف قطاعات العمل، وكذلك توجيههم نحو تطوير مشاريعهم وتحويلها الى شركات ناشئة من خلال المناطق الاقتصادية الابداعية الحرة بالكليات، لأننا نسعى لبناء جيل يتمتع بمهارات المستقبل وقادر على لعب دور فاعل في سوق العمل كمنتجين ومبدعين وقادة في تخصصاتهم.

من جانبه، قال الدكتور يحيى محمد المرزوقي: إن "الاتفاقية تنص على تشجيع الأبحاث التطبيقية الرامية لإيجاد حلول لعدد من التحديات التي تواجه عالم اليوم مثل قضايا التنوع الحيوي والتغير المناخي والطاقة والأمن الغذائي والمائي، مما يمثل فرصة متميزة للطلاب لاكتساب الخبرات اللازمة في مجال الأبحاث التطبيقية من خلال تعاملهم المباشر مع الخبراء في مجالات البحث والتطوير" .

وأشار إلى أن مجلس التوازن الاقتصادي يدعم تعزيز وتأهيل رأس المال البشري في دولة الإمارات من أجل إيجاد حلول مفيدة وفاعلة ليس فقط للقطاعات الصناعية بل وللمجتمع ككل.

وأضاف: "كما يشجع "توازن" الطلاب على اختيار مسارات مهنية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات مما يتيح لهم المساهمة في تعزيز توجهات الدولة المستقبلية الهادفة على مواكبة التطور العلمي والتكنولوجي وموائمة متطلبات الثورة الصناعية الرابعة".

من جهته، قال بدر سليم سلطان العلماء: "تتماشى اتفاقية التعاون مع كليات التقنية العليا وتوازن مع مرتكزات وتطلعات رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، ومن شأنها أيضاً تسريع تحول دولة الإمارات إلى اقتصاد قائم على المعرفة فمن خلال التعاون مع الطلاب لمواجهة التحديات الملحة في عالمنا، تواصل مبادلة قيادة جهود بناء وتنمية القدرات المحلية في إطار سعيها لتنويع اقتصاد دولة الإمارات وترسيخ مكانتها كمركز عالمي رائد في التكنولوجيا والابتكار".

 

طباعة Email