جمارك دبي.. الاتصال منظومة عمل ونجاح

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

توجت جمارك دبي نجاحها المتصاعد في مجال الارتقاء بمستوى التواصل المؤسسي الهادف إلى إطلاع الشركاء والمتعاملين والموظفين وكافة فئات المجتمع على دور الدائرة وإنجازاتها لتطوير العمل الجمركي محلياً وإقليمياً وعالمياً، بتنظيم ورشة عمل تفاعلية لإدارة الاتصال المؤسسي عقدت في جناح مجموعة موانئ دبي العالمية بمعرض «إكسبو 2020 دبي»، بمواكبة الاحتفال بعيد الاتحاد الخمسين لدولة الإمارات.

وألقى سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة في مستهل ورشة العمل، كلمة توجيهية قيّمة تمثل خارطة طريق لمسار العمل المستقبلي في إدارة الاتصال المؤسسي.

كما توجه أحمد محبوب مصبح الرئيس التنفيذي لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة المدير العام لجمارك دبي بكلمة لموظفي إدارة الاتصال أثنى فيها على جهودهم ودورهم الحيوي في التعريف بدور الدائرة وإنجازاتها.

إنجازات

وقال سلطان أحمد بن سليم في كلمته: إن ما تحقق من إنجازات في مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة عموماً، وفي جمارك دبي على وجه الخصوص، يرجع إلى التطوير الدائم لقدراتنا في مجال التعامل مع المعلومات وتحليلها للاستفادة منها على أكمل وجه، فعندما نتعامل مع تجارة بحجم تجارة دبي ونستقبل في مطارات الإمارة هذه الأعداد الكبيرة من المسافرين والسياح، نحتاج إلى تطوير قدراتنا بسرعة وتحسين كفاءة العمل الجمركي باستمرار، لنتمكن من أداء مهامنا الحيوية في حماية المجتمع ومكافحة التهريب مع مواصلة تيسير التجارة وتسهيل حركة السياحة والسفر دعماً للتنمية الاقتصادية الشاملة والمستدامة في الإمارات، تنفيذاً لتوجيهات القيادة الحكيمة ولرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

وأضاف: لقد طورت جمارك دبي بقدراتها الذاتية كافة التقنيات والآليات التي تستخدمها في عملها، لتستطيع التعامل بكفاءة مع المعلومات التي ترد إليها حول الشحنات التجارية وتحللها وتستفيد منها، فمن خلال محرك المخاطر الذي طورته الدائرة داخلياً اصبحنا قادرين على رصد المخاطر لمختلف الشحنات مسبقاً عبر جمع المعلومات وتصنيفها بواسطة هذا النظام الذكي الذي يستخدم أحدث تطبيقات الذكاء الاصطناعي لتحديد المخاطر، ونجحنا عبر تطوير واستخدام التقنيات الذكية من التقدم في إنجاز كافة المعاملات الجمركية بجودة أداء عالية وسرعة في الإنجاز مكنتنا من دعم النمو المستمر في تجارة دبي، وحققنا نقلة نوعية في الانتقال إلى استكمال المعاملات الجمركية قبل وصول البضائع إلى المنافذ الحدودية في دبي من خلال تمكين المتعاملين من إنجاز معاملاتهم الجمركية مسبقاً لضمان سرعة وصول بضائعهم إلى الأسواق دون تأخير، والعامل الجوهري في كل ذلك هو القدرة على التعامل بكفاءة مع المعلومات.

معلومات

وأكد أن كفاءة التعامل مع المعلومات ينبغي أن تسود كافة جوانب العمل في جمارك دبي، بما في ذلك مجال الاتصال المؤسسي، وذلك من خلال معرفة الموظفين في إدارة الاتصال المؤسسي وإحاطتهم بكافة المعلومات المتعلقة بمختلف جوانب العمل الجمركي في الدائرة، ليتمكنوا من التعريف بدور الدائرة وإطلاع الجمهور على إنجازاتها في كافة المستويات، وقد أصبحت المعلومات متاحة الآن على نحو أفضل من خلال شبكة الإنترنت ومحركات البحث التي تمكن الجميع من الحصول على المعرفة بسرعة، لتطوير قدراتهم باستمرار والوصول إلى مستويات أعلى من المهارة تمكن الموظفين من التميز في عملهم لتنفتح أمامهم أبواب الترقي الوظيفي.

وأوضح أن التطور المتصاعد في أداء مجموعة موانئ دبي العالمية يعد من التجارب الدولية المتميزة في كيفية تحقيق النجاح، وقد تحقق ذلك من خلال إصرارنا على تطوير قدرات المجموعة في مجال التعامل مع المعلومات، عبر استخدام أجهزة الكمبيوتر الأكثر تطوراً القادرة على التحليل السريع لكافة المعلومات التي تصلنا من عملياتنا لخدمة حركة التجارة العالمية في موانئ المجموعة عبر العالم، والتي تنتشر في أكثر من 80 دولة، ما يمكننا من أن نتقدم لنوسع أعمالنا لتشمل الخدمات المقدمة لسلسلة الإمداد والتوريد بالكامل، ابتداءً من مواقع الإنتاج، وصولاً إلى المستهلكين في الأسواق، لتتكامل هذه الخدمات مع عملياتنا في الموانئ التي نتولى تطويرها وإدارتها، لخدمة ما تصل قيمته إلى نحو 3.5 مليارات تريليون دولار من التجارة العالمية، وقد نجحنا في تحقيق نقلة نوعية في التوسع بعملياتنا لخدمة سلسلة الإمداد والتوريد، وحققنا زيادة كبيرة في إيراداتنا من هذه العمليات.

تميز

من جانبه، قال أحمد محبوب مصبح: تحرص جمارك دبي على تطوير أدائها في مجال الاتصال المؤسسي باستمرار لتعزز إنجازاتها المتصاعدة على جميع المستويات، والتي تتوجها بتقدمها المتواصل على صعيد التميز الحكومي، حيث حظيت الدائرة بتكريم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بحصولها على جائزة النخبة من جوائز برنامج دبي للتميز الحكومي 2020 - 2021، ما يحفزنا على بذل المزيد من الجهد لنواكب النجاح الذي تحققه الإمارات وهي تحتفل بيوبيلها الذهبي في عيد الاتحاد الخمسين، وتمضي قدماً نحو المزيد من الازدهار الاقتصادي مع استضافة معرض إكسبو 2020 دبي، الذي يعد مَعلماً أساسياً من معالم التعافي الشامل في الاقتصاد العالمي، والذي دعمته دبي كذلك بتنظيم معرض دبي للطيران 2021 دعماً لتعافي قطاع الطيران العالمي، حيث شهد المعرض عقد التوقيع على صفقات تجارية في مجال الطيران بلغت قيمتها نحو 262 مليار درهم.

وأضاف: نحرص على أن تواكب فعاليات جمارك دبي وجهودها في مجال الاتصال المؤسسي التوسع الذي تشهده الإمارات في المشاريع الجديدة في مجال التجارة والسياحة وعلى المستوى الاقتصادي عموماً، ولذلك نخطط لأن تأتي الفعاليات التي ستنظمها الدائرة في أسبوع جمارك الإمارات للفترة من 23 إلى 27 يناير 2022 بالتزامن مع يوم الجمارك العالمي في 26 يناير، لتتوج جهودنا الهادفة إلى تعريف المجتمع بالدور الحيوي للعمل الجمركي في التنمية الاقتصادية الشاملة والمستدامة، ونريد أن يشارك في كل فعالياتنا الموجهة نحو المجتمع كافة الموظفين في جمارك دبي من خلال تعميم الوعي لديهم بأهمية الاتصال والإعلام المؤسسي في تطوير المجتمع وتنمية الاقتصاد، ولذلك يكتسب التخطيط لعملنا في هذا المجال أهمية مضاعفة لتنظيم برامج وفعاليات على مدار الساعة في كافة المناسبات والأحداث الأساسية المتعلقة بالعمل الجمركي والابتكار في تطويره، لنساهم في تحقيق الرفاه بمجتمعنا المزدهر الذي يتعايش فيه الناس من 200 جنسية بسلام ووئام تام، ما يجعلنا حريصين كذلك على أن نعطي لجهود الدائرة وصدارتها العالمية في تطوير العمل الجمركي بعداً عالمياً من خلال تكثيف جهودنا ومبادراتنا الموجهة نحو إدارات الجمارك ومجتمعات الأعمال في كافة الدول لتحقيق رؤيتنا بأن نكون الإدارة الجمركية الرائدة في العالم الداعمة للتجارة المشروعة.

تطوير

وقال خليل صقر بن غريب، مدير إدارة الاتصال المؤسسي: نخطط لتطوير الاتصال المؤسسي في جمارك دبي باستمرار وفقاً لأحدث الممارسات العالمية المطبقة، والتي نشارك بفاعلية في ريادتها على المستوى الدولي من خلال تطبيق ممارسات جديدة ومبتكرة تصبح ممارسات عالمية تقتدي بها إدارات الاتصال في الدوائر والمؤسسات الجمركية بمختلف دول العالم، لنساهم في التقدم نحو الصدارة العالمية لدولة الإمارات في كافة المجالات، ونحرص على أن نبدع في الأفكار الجديدة التي نطورها للاتصال المؤسسي من خلال فعاليات مبتكرة تواكب أحدث ما نشهده من تقدم متواصل على صعيد ثورة الاتصالات والمعلومات العالمية، وسنقدم للعالم أجمع ممثلاً بالدول المشاركة في إكسبو 2020 دبي نموذجاً جديداً من الفعاليات التي ستنظمها الدائرة في المعرض في أسبوع جمارك الإمارات 2022 تنقل النجاح والتميز الذي حققته دبي إلى كافة الدول والمجتمعات.

طباعة Email