00
إكسبو 2020 دبي اليوم

إكسبو يستضيف العرض الأول للوثائقي "ساروق الحديد" غداً

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

على موقع "ساروق الحديد" الأثري يفتح معرض "إكسبو 2020  دبي" عينيه، حيث يأخذ زواره إليه في رحلة مليئة بالمعرفة والتشويق، تدعوهم للتعرف على تفاصيل الموقع الأثري وأسراره، وما يتضمنه من قطع آثرية مغرقة في البعد التاريخي.

تلك الرحلة يبدأها المعرض الدولي، غداً، بعرض خاص للفيلم الوثائقي "ساروق الحديد.. العصر الحديدي في دبي"، الذي يركز في مشاهده على فترة العصر الحديدي في المنطقة، ويبرز بعضاً من ملامح تاريخ دبي، حيث يربط الفيلم الوثائقي بين ماضي الإمارة وحاضرها، مسلطاً في الوقت نفسه الضوء على معرض "إكسبو 2020 دبي" الذي استلهم شعاره من الخاتم الذهبي الذي عثر عليه في موقع ساروق الحديد الأثري، حيث تتميز هذه القطعة بقيمتها الخاصة التي تمتد في عمرها مئات السنين، لتؤكد أن دبي كانت ولا تزال ملتقى الحضارات البشرية. 

العرض الأول للفيلم الوثائقي الذي أنتجته شركة "إيمج نيشن أبوظبي"، سيقام  غداً في تمام العاشرة صباحاً في مدرج تيرا بمنطقة الاستدامة في موقع "إكسبو 2020 دبي"، وسط حضور عدد من الشخصيات المهمة، وسيعقب العرض جلسة نقاشية مع الدكتورة حياة شمس الدين، نائب رئيس أول الفنون والثقافة في إكسبو 2020 دبي، وعدد من الممثلين وطاقم العمل الوثائقي الذين تولوا الإسراف على عملية إعداده.

الفيلم الوثائقي، سيسلط الضوء بالدرجة الأولى على موقع الحفريات في ساروق الحديد، الواقع ضمن بيئة صحراوية رائعة جنوب دبي، على الطرف الشمالي لصحراء الربع الخالي الكبرى، وهو يعد واحداً من المواقع الأثرية الفريدة والمهمة التي تم اكتشافها في دبي عام 2002، على يد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أثناء تفقده منطقة من الربع الخالي بطائرة هليكوبتر.

ومن أعلى، لاحظ سموه آلاف الصخور السوداء التي صنعها الإنسان على الكثبان الرملية، ومع بدء التنقيب في الموقع تم العثور على أكثر من 18000 قطعة أثرية في موقع سروق الحديد، وبعضها على عمق 6 أمتار في الرمال، فيما بينت تحاليل التأريخ الكربوني لهذه القطع الأثرية عن أن الموقع كان نشطاً منذ 3000 عام، ويُعتقد أنه كان أكبر موقع لتصنيع النحاس في شبه الجزيرة العربية خلال العصر الحديدي.

طباعة Email