00
إكسبو 2020 دبي اليوم

جناح إندونيسيا.. التاريخ يعبر الحاضر ويمضي للمستقبل

ت + ت - الحجم الطبيعي

لم تكن مصادفة وجود جناح إندونيسيا في منطقة «الفرص»؛ كون الجناح يركز على استعراض ابتكارات المستقبل التي تقدمها في قطاعات عدة، إلى جانب عرض الجناح الإندونيسي منتجات وبرامج وخدمات متنوعة، بهدف استقطاب السياح والمستثمرين وتعزيز التعاون والزيارات، كما يظهر طموح القيمين على الجناح بأن يُصبحوا شركاء دوليين لإندونيسيا بصفتها جزءاً من سلسلة القيمة العالمية، وبلداً ينعم بوفرة في الموارد المستدامة، فالجناح يستعرض التنمية المبتكرة للموارد الطبيعية والصناعة، والاقتصاد الرقمي، ويجمع التنوع في الثقافة الإندونيسية والطبيعة التي تميزها.

جزر التوابل

تسمى إندونيسيا بجزر التوابل، وهو ما يمكن للزائر أن يستشعره عند التجول في الجناح الإندونيسي المنقسم إلى 3 قاعات رئيسة، موزعة على 1860 متراً مربعاً، كل قاعة منها تسلط الضوء على حقبة زمنية مختلفة، وتبدأ الجولة بمرور الزائر داخل ممر أسود طويل مضاء بمجموعة صناديق بلورية زجاجية يحتوي كل صندوق منها على نوع من أنواع التوابل الإندونيسية، ليجسد هذا الممر حقبة تعود إلى ما يزيد على 1000 عام، عندما كانت جزءاً من طريق التوابل والحرير التاريخي الشهير.

أما القاعة الثانية من الجناح فتضم شاشات مضيئة تعرض للثروات الزراعية والتجارية والصناعية والسياحية في إندونيسيا، وهو ما يمثل الحاضر. في حين خصصت القاعة الثالثة للمستقبل، ما يجسد الرؤية الإندونيسية للمستقبل تحديداً عند العام 2045، حيث تحتفل في ذلك الزمن بمرور 100 عام على استقلالها، ومن خلال عدد من الشاشات التي يتحدث في كل واحدة منها أحد الأطفال الإندونيسيين بلغة مختلفة، ليذكر بأن هنالك ما يزيد على 100 لغة مختلفة يتحدث بها الإندونيسيون.

وإلى جانب هذه القاعات يضم الجناح عدداً من المرافق مثل قاعة السينما المصغرة لعرض الأفلام القصيرة، ومطعم ومقهى للتعرف على أصول الضيافة والمطبخ الإندونيسي، ومتجر يضم منتجات مصنوعة في إندونيسيا.

ثقافة وفنون

صمم الجناح ليكون موطناً للتنوع والابتكار والفرص، كما ذكر القائمون عليه، مؤكدين أن هذا الحدث الدولي إكسبو 2020 دبي فرصة لتعزيز سمعة إندونيسيا التي ستلعب دوراً مهماً في بناء مستقبل أفضل للعالم.

الجناح يسلط الضوء على عدة جوانب بعضها يتعلق بالتجارة والمعاملات والجوانب ذات الصلة بالتعاون التجاري والسياحة والاستثمار، ليأتي المحتوى الإبداعي منسجماً مع مفهوم «تواصل العقول وصُنع المستقبل»، فالجناح يتيح فرصاً كثيرة للتعاون والاستثمار كشركاء عالميين في اقتصاد ضخم في المستقبل، فالموارد المستدامة وتنوع الجوانب الاجتماعية يوجدان تجارب قيمة للزوار، خاصة وأنه من المقرر أن يقدم الجناح الإندونيسي خلال فترة إكسبو ما يزيد على 75 منتدى أعمال بحضور عدد كبير من الوزراء وممثلي المؤسسات والمعاهد الحكومية، يناقشون عبر المنتديات العديد من القضايا مثل السلع والصناعة والاقتصاد.

إلى جانب هذا يمكن للجمهور بشكل يومي الاستمرار بالتعرف على الثقافة والفلكلور الشعبي من خلال عروض الرقصات الشعبية مثل: «كيكاك» المشهورة في جزيرة بالي، ورقصة الأرجوحة من يوجياكارتا.

طباعة Email