00
إكسبو 2020 دبي اليوم

"وحدتنا في تنوعنا".. استكشف "اتساع البشرية" في إكسبو 2020

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحت شعار "وحدتنا في تنوعنا"، يتيح إكسبو 2020 دبي لزواره، استكشاف الرغبة البشرية الفطرية في قبول الثقافات والديانات المختلفة عبر العصور واحتضانها في إطار رحلة "اتساع البشرية"، التي تمثل واحدة من الجولات العديدة التي يتم تنسيقها في الحدث الدولي للزوار الراغبين في التعمق أكثر في المفاهيم الثقافية والعناصر المشتركة التي تعلي من قيم الوحدة والتسامح التي تقدمها بعض الأجنحة المشاركة.
 
وتهدف الرحلة للتعريف بمجموعة من المشاركين المساهمين في أسبوع التسامح والتعايش في إكسبو، رابع أسابيع الموضوعات العشر التي سيطلقها الحدث الدولي خلال فترة انعقاده، والذي سيمتد ما بين 14 إلى 20 نوفمبر الجاري، حيث تم تصميم الرحلة لإلهام الزوار ودفعهم للتفكير في الروابط التي توحد بين البشر، من خلال تسليط الضوء على الدور الذي تلعبه مجموعة من المنظمات والمؤسسات البارزة المشاركة في إكسبو 2020، لتعزيز الترابط بين الشعوب.
 
فعلى سبيل المثال، يسلط جناح بيرو الضوء على هذه الدولة المزدهرة متعددة الأعراق، التي تقوم على قيم الحوار والتسامح بين الثقافات، من خلال مبنىً ينبض بالحكمة والتاريخ، ويوفر محفزات قوية لتحقيق الترابط المجتمعي.
 
أما جناح منظمة التعاون الإسلامي، فيصطحب الزوار في رحلة استقصاء وفهم، تبدأ بمقدمة بالأبيض والأسود، ثم تتحول بشكل مؤثر إلى مشهد ملون من الثقافات والأشخاص، بما يسلط الضوء على مفهوم الوحدة في التنوع.
 
كما أن التسامح والانسجام بين الطوائف هو شعار جناح رابطة العالم الإسلامي، الذي يمكّن الزوار من اكتشاف حلول مبتكرة لمستقبل أكثر اتحادا وشمولا.
 
وتبرز الكنيسة الكاثوليكية أيضا في رحلة "اتساع البشرية"، عبر زيارة جناح الكرسي الرسولي، حيث ينصّب التركيز في هذا الجناح على تعزيز التعاون بين مختلف الجماعات العرقية.
 
في ختام الجولة، سيستكشف الزوار جناح متحف إكسبو الدولي، حيث يطّلعون على تأثير الدورات الدولية السابقة من إكسبو، التي وفرت منصات لتقديم أروع الأفكار والابتكارات من مختلف البلدان إلى جمهور عالمي، بهدف تعزيز قوة الروابط التي تجمع بين الدول

 

طباعة Email