أنغولا.. إبهار الإيقاعات في يوم الاستقلال

ت + ت - الحجم الطبيعي

جذبت إيقاعات أنغولا العديد من عشاق الفنون في إكسبو 2020 دبي، فجاؤوا ليشاركوها الاحتفال بيوم الاستقلال خلال أمسية خريفية لطيفة بمسرح اليوبيل.

وأطربت فرق أنغولية مئات الحضور في المسرح المفتوح، الذين تفاعلوا مع رقصات وأنغام أفريقية جاذبة وأصوات قوية في العيد الـ46 لاستقلال هذا البلد الواقع في أقصى جنوب غرب القارة الأفريقية.

وكانت البداية مع فرقة كوناكوموكس الراقصة، التي أدى أفرادها رقصاتهم على إيقاعات طبول محببة تعكس ثقافة هذا البلد، بينما عُرضت على شاشة عملاقة في الخلفية صورة علم الدولة المميز بلونيه الأسود والأحمر.

وشاركت المغنية ناييلا فرقة باندا نغولا في عرض غنائي تفاعل معه الجمهور بالتصفيق. وقالت المغنية الشابة التي حضرت من أنغولا خصيصاً للمشاركة في هذا الحفل «إن المسرح الكبير والأجواء أشعرتها ببعض التوتر، لكن حضور الجمهور الكثيف منحها الكثير من الدفء».

وأضافت ناييلا: «حضرت خصيصاً إلى دبي لتقديم هذا العرض في الاحتفال بيوم الاستقلال لأنغولا.. هذا شيء يمنحني شعوراً رائعاً بالفخر ببلادي».

وأكدت: «هذه أول مرة أزور فيها دبي والمنطقة العربية بشكل عام، وأتمنى أن آتي إلى هنا مرة أخرى.. هذا بلد جميل وأحببت الشعب الإماراتي والثقافة الإماراتية».

وأدت أيضاً فرقة دو أنغولا كلاسيك مجموعة من الأغنيات باللغة البرتغالية، التي أعجب الحضور إيقاعاتها وأداؤها التي اختصرت ترجمة الكلمات والعبارات باللغة المحلية الأنغولية.

وقالت أريانا، وهي زائرة إيطالية شابة إن إيقاعات الحفل جذبتها لأنها من عشاق الرقص والموسيقى، مؤكدة: «جذبتني الأنغام والإيقاعات في هذا الحفل، فأردت الحضور والاستمتاع بها. هذه الموسيقى لطيفة بشكل عام».

وتقول أريانا أيضاً إنها تزور إكسبو 2020 للمرة الثالثة، ولا تزال تنوي زيارته مرات ومرات في الأشهر المتبقية من هذا الحدث الفريد الذي يقام للمرة الأولى في دولة عربية.

وأضافت: «أنا أعيش هنا، وهذه زيارتي الثالثة للحدث الدولي.. زرت 20 جناحاً واستمتعت بها، ولم أنسَ بالتأكيد الحصول على جواز سفر إكسبو 2020 وختمه في كل جناح أزوره».

وفي ركن من المسرح الكبير، جلست تيريزا، وهي برتغالية من أصول أنغولية وقد بدا التأثير على وجهها المتقدم في السن وهي تشاهد موسيقى محببة.

لا تتحدث تيريزا سوى البرتغالية، لذا لم تتمكن تيريزا من التعبير عما تريد بإنجليزية واضحة. لكنها في النهاية، أشارت بيدها إلى قلبها وقالت «أحبهم».

طباعة Email