مطر الطاير يفتتح معرض «سيتي سكيب 2021» بمشاركة نخبة من شركات التطوير

مهرجان عقاري على أرض «إكسبو»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

افتتح معالي مطر الطاير، المفوض العام لمسار البنية التحتية والتخطيط العمراني وجودة الحياة، رئيس اللجنة العليا للتخطيط الحضري في دبي، أمس، النسخة 21 من فعاليات معرض «سيتي سكيب العالمي»، التي تستمر حتى الخميس المقبل، وتقام في مركز دبي للمعارض على أرض «إكسبو 2020».

حضر الافتتاح سلطان بطي بن مجرن، مدير عام دائرة الأراضي والأملاك بدبي وعدد من المدراء التنفيذيين في الدائرة. وشهد المعرض مشاركة نخبة من شركات التطوير العقاري المحلية والعالمية وبلغ عددهم 70 مطوراً.

تنافس

وشهد اليوم الأول من الحدث العقاري العالمي تنافساً غير مسبوق بين شركات التطوير العقاري المحلية والعالمية للفوز برضا المستثمرين من الأعداد الغفيرة التي زارت المعرض والحدث الدولي «إكسبو». ولم تدخر الشركات العقارية المحلية والعربية والأجنبية المشاركة، جهداً إلا وبذلته في سبيل إبراز تميزها وتفوق عروضها وسعيها لاستثمار «سيتي سكيب 2021» والحدث العالمي «إكسبو» في الترويج لمشروعاتها.

ابتكار

وتجول الطاير في أروقة المعرض، زائراً أجنحة عدد من المؤسسات والدوائر الحكومية والجهات الخاصة المحلية والدولية المشاركة في هذا الحدث العالمي. واطلع معاليه على جناح دائرة الأراضي والأملاك في دبي، وما تقدمه من خدمات مبتكرة، أسهمت بشكل مباشر في تعزيز البيئة العقارية في دبي.

وتوقف مطر الطاير خلال جولته في المعرض عند أجنحة ومنصات عدد من الجهات الخاصة والدولية، شملت كلاً من منصة داماك، ودبي للاستثمار، وعزيزي، وذا أفينيو، مستعرضاً الخدمات والفرص الاستثمارية والتجارب المتنوعة في الأسواق العقارية.

أنظمة

من جهته، قال ماجد صقر المري المدير التنفيذي لقطاع التسجيل والخدمات العقارية في دائرة الأراضي والأملاك، إن عقارات دبي مدعومة بأنظمة ولوائح وقوانين تنظيمية متطورة فضلا عن سرعة ودقة وشفافية إجراءات التوثيق العقاري الحامية لحقوق جميع الأطراف ما جعلها من ضمن أكثر 10 مدن في العالم في مجال التسجيل العقاري، بحسب تقرير ممارسة الأعمال الصادر عن البنك الدولي.

وأوضح أن احد العوامل التي رفعت تنافسية القطاع العقاري في المدينة رسوم التسجيل التي تبلغ 4% من قيمة العقار وهي من بين الأقل عالمياً حيث تصل إلى 10 % و12%. في بعض الأسواق العالمية.

خدمات ذكية

وأشار إلى أن ذروة الإغلاقات التي أعقبت الجائحة لم تؤثر على أداء أراضي دبي لمهامها، فخلال 4 أشهر سجلت الدائرة مبايعات بقيمة 20 مليار درهم وجرى إنجاز أكثر من 100 ألف معاملة ذكية. ولفت إلى إن إنجاز المبايعات عبر مكالمات الفيديو سجل إقبالاً واسعاً خلال الجائحة، مؤكداً أن جميع الخدمات التي تقدمها الدائرة للمتعاملين ذكية 100% بما في ذلك خدمات التسجيل العقاري التي تم تقديمها عن بعد ما ساهم في استمرار عمليات التسجيل عبر الدائرة وأمناء التسجيل المعتمدين والبالغ عددهم 13 أمين تسجيل.

ولفت إلى أن الإمارات كانت من الدول القليلة في العالم التي استمرت فيها عمليات التسجيل العقاري بنسبة 100% من دون توقف خلال فترة الإغلاقات، وهو الأمر الذي كان محل إشادة من المؤسسات الدولية التي أكدت على تنافسية الإمارات وقدرتها على تطويع التكنولوجيا للارتقاء بجودة الحياة. وشرح المري كيف وظفت الدائرة تقنيات الاتصال عن بعد خلال الجائحة لاتمام المعاملات مع الأخذ بعين الاعتبار تأمين البائع والمشتري عبر حساب ضمان للمبايعات تديره الدائرة.

طباعة Email