00
إكسبو 2020 دبي اليوم

رحلة سفينة «إكسبو 2020» تأكيد للصداقة مع الإمارات

نسر مكسيكي «يرسو» في دبي

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

رست سفينة التدريب «كواوتيموك» أو «النسر المنقض» والتابعة للقوات البحرية المكسيكية في ميناء راشد، والتي حملت اسم رحلة «إكسبو 2020 دبي»، والتي جاءت لتعزيز مشاركتها في الحدث العالمي التي تستضيفه دبي، وفي إطار تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين والتعاون المشترك، ونشر ثقافة وتراث المكسيك في الإمارات والتعرف على عادات وقيم وتراث الشعب الإماراتي الذي يتسم بالتسامح وتعايش كافة الجنسيات والثقافات على أرضه، كما أنه متذوق للثقافة والتراث بشتى أنواعها.

ومن جهتها تحدثت مارثا ديلغادو بيرالتا نائب وزير الخارجية المكسيكي للشؤون المتعددة الأطراف لـ«البيان» عن المشاركة الأولى للقوات البحرية المكسيكية في دبي، قائلة: «سعداء بإعلان وصول السفينة، وخاصة أنها أبحرت بما يقارب شهرين ونصف الشهر بواقع (70 يوماً) حتى وصلت إلى ميناء راشد في دبي».

وأكدت عمق العلاقات التي تربط بين الدولتين، معربة عن سعادتها وسعادة الشعب المكسيكي، بوجود المكسيك كإحدى الدول المشاركة في إكسبو دبي 2020، معتبرة أنها فرصة لنشر التراث والثقافة المكسيكية بالإضافة إلى مناقشه بعض الأمور الاقتصادية الخاصة بمعظم المدن المكسيكية.

وأعربت مارثا ديلغادو بيرالتا عن سعادتها بمشاركة القوات البحرية المكسيكية في احتفالات اليوم الوطني للمكسيك في إكسبو 2020 دبي، المقرر إقامتها غداً.

أعلام

وفي مشهد احتفالي وجمالي ممزوج بالموسيقى، رست السفينة «كواوتيموك»، مزينة بالأعلام في ميناء راشد أمس، بعد أن انطلقت في رحلتها التي تحمل اسم رحلة إكسبو 2020 دبي في رسالة تعبر عن الصداقة وحسن النوايا بين المكسيك والإمارات.

وبوصول السفينة، تكون قد قطعت مسافة 775,000 ميل بحري، لتتم بذلك 6,000 رحلة بحرية على مدى 39 عاماً منذ بدء تشغيلها، ما يوازي الطواف حول العالم أربع مرات.

ومرت السفينة التي تحمل على متنها طاقماً يبلغ عدد أفراده 294 شخصاً، منهم 28 من النساء في رحلتها نحو دبي عبر الخليج العربي، وقد سميت بهذا الاسم نسبة إلى حاكم الأزتيك الأخير كواوتيموك، الذي حكم المكسيك في أوائل القرن الخامس عشر الميلادي، ويعني اسمه «النسر المنقضّ»، كما تزين السفينة صورة لشمس الأزتيك في لمسة تهدف لإيصال رسالة تقدير لمدينة دبي.

وأثناء رحلتها إلى دبي، توقفت السفينة «كواوتيموك» في بنما، والولايات المتحدة الأمريكية، وإسبانيا، واليونان ومن ثم ستتوجه نحو مالطا، بعد أن تمكث في دبي سبعة أيام، وإسبانيا وريو دي جانيرو في البرازيل، حيث تختتم رحلتها في 13 نوفمبر من عام 2022.

ومن جانبه أشاد أحمد حاتم المنهالي سفير دولة الإمارات في المكسيك في تصريحات لـ«البيان»، بالجهود المبذولة لمشاركة المكسيك في هذا الحدث العالمي، وبهذه الطريقة المبتكرة التي انتهجتها دولة المكسيك لمشاركة العالم احتفالها باليوم الوطني في محفل دولي يضم مختلف دول العالم، بالإضافة إلى تبادل الثقافات بين الإمارات والمكسيك.

ولفت إلى أن إكسبو دبي 2020 يتزامن مع استعدادات دولة الإمارات لاحتفالها بيوبيلها الذهبي، وإعلان القيادة الرشيدة أن عام 2021 هو عام الخمسين، ليتم في رحابه الاستعداد لإحداث قفزة كبيرة في مسيرة الدولة، مشيراً إلى أن إكسبو 2020 دبي يعتبر خطوة كبيرة على طريق تعزيز فرص التعاون وتوسيع نطاق الازدهار الاقتصادي، وتعزيز العلاقات الدولية.

ومن جانبه قال أحمد محبوب مصبح الرئيس التنفيذي لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة المدير العام لجمارك دبي: «يمثل وصول السفينة التي يبلغ عدد أفراد طاقمها 260 شخصاً وعلى متنها وفد رسمي يضم عدداً من الشخصيات، وقد انطلقت السفينة من المكسيك إلى الإمارات وهي تحمل مسمى «إكسبو 2020 دبي» لترسو في ميناء راشد بدبي تمهيداً للمشاركة في فعاليات اليوم الوطني المكسيكي، ويأتي وصول السفينة المكسيكية في هذا التوقيت ليعبر عن مدى الإقبال العالمي على معرض «إكسبو 2020 دبي»، لتتوج هذه الخطوة الترحيب والإقبال الكبير الذي يشهده المعرض من مختلف دول العالم الشقيقة والصديقة، حيث تعكس رحلة السفينة رغبة البلدين الصديقين بتطوير العلاقات التجارية والاقتصادية بينهما، وتظهر المكانة التي تحظى بها دبي لدى قيادة وشعب المكسيك ليتم اختيار المدينة مقصداً لرحلة تهدف إلى الاحتفال باليوم الوطني والمكسيكي، ويسعدنا في مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة والحرة أن نعبر عن ترحيبنا بالسفينة وطاقمها وركابها سعداء بوصولهم إلى دبي في هذا التوقيت، حيث تقدم لهم الجهات التابعة للمؤسسة كافة التسهيلات التي تكفل نجاح رحلتهم وتتوج إحياءهم لفعاليات الاحتفال باليوم الوطني المكسيكي في موقع معرض «إكسبو 2020 دبي» الحدث العالمي الأهم الذي يستقطب الزوار والمشاركين من كافة أنحاء العالم».

إشادة

ومن جهتهم أشاد عدد من المكسيكيين المشاركين في الفعالية على قدرة دولة الإمارات على تنظيم إكسبو 2020 دبي هذا الحدث العالمي رغم التحديات العالمية ولا سيما على ضوء جائحة كوفيد 19، مؤكدين أن دولة الإمارات أصبحت مثالا يحتذى به في القدرة على تخطي الأزمات، وفي القدرة على التعافي، كما أعربوا عن سعادتهم بالمشاركة في إكسبو 2020 دبي، مؤكدين على الفرص الواعدة التي يقدمها للمكسيك ولجميع الدول المشاركة.

وأعرب برناردوا نوفال مدير الجناح المكسيكي في إكسبو، عن سعادته للاحتفاء باليوم الوطني المكسيكي وسط محفل دولي ضخم، يستطيعون من خلاله أن يروجوا للثقافة المكسيكية ويطلعون الزوار على ما تحمله المكسيك من ريادة وثقافة وتطور، إذ يحمل جناح المكسيك شعار «نسج الحياة»، ويركز على الحياة، والفنون، والثقافة، والتقاليد، ويتكون الجناح من ثلاثة طوابق، ويستعرض الأزهار المكسيكية والفراشات الملكية في جميع أنحائه، ويجسد الثقافة المكسيكية، وماضيها وحاضرها الديناميكي مع التركيز بشكل خاص على منتجعاتها، وأماكن جذب الزوار التي تتمتع بها، فضلاً عن مأكولاتها الشهية.

طباعة Email