00
إكسبو 2020 دبي اليوم

لمحبي ألعاب الفيديو.. "تكنوغيمز تشيلي 21" في إكسبو 2020

ت + ت - الحجم الطبيعي

تسلط النسخة الخامسة من معرض ألعاب الفيديو والتكنولوجيا التشيلي الشهير "تكنوغيمز تشيلي 21"، التي تقام للمرة الأولى خارج تشيلي، في إكسبو 2020 دبي، الضوء على تطور صناعة ألعاب الفيديو في تشيلي، حيث سيتمكن الزوار من حضور فعاليات المعرض، والمشاركة باللعب والتفاعل مع مسابقات الألعاب المثيرة والممتعة التي تجري حالياً ضمن الأنشطة التي سيقدمها الجناح التشيلي في موقع الحدث الدولي.

ويقدم هذا الحدث المتميز التسلية والترفيه لزوار الجناح التشيلي من محبي ألعاب الفيديو من كافة الأعمار، كما يقدم عرضاً مثيراً لمطوري ألعاب الفيديو المصنوعة في تشيلي، للتعريف بأعمالهم وتجربتها أمام الجمهور العاشق لألعاب الفيديو، وذلك بحسب شركة "أوريغون بروداكشين" التشيلية المسؤولة عن الترويج للحدث.

وبهذه المناسبة، استضاف جناح تشيلي في إكسبو 2020 دبي، بفضل دعوة من شركة "برو تشيلي" المعروفة، عدداً من المواهب والقوى العاملة من وكالات ألعاب الفيديو الوطنية الرائدة ليشاركوا هذا الحدث مع جمهور إكسبو 2020، بدعم من مؤثرين تشيليين بارزين وصانعي محتوى؛ هما جايمي ليزانا، وفنسنت تراوتمان، اللذان سيشاركان خلال الحدث، باللعب والتفاعل مع لاعبين من دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال جايمي ليزانا (Wingz)، اللاعب التشيلي المحترف وصانع المحتوى: "في كثير من الأحيان، لا يعرف الناس أن اللعبة التي يلعبونها هي في الواقع لعبة تشيلية، رغم أن أدوات صنع ألعاب الفيديو متوفرة مجاناً، وكذلك المعلومات متوفرة مجاناً، بسبب الإنترنت والتكنولوجيا المتقدمة، التشيليون لديهم الآن الأدوات نفسها مثل الآخرين".
 
وأضاف فنسنت تراوتمان (Rakyz)، اللاعب التشيلي المحترف وصانع المحتوى أيضاً: "إن صناعة ألعاب الفيديو تنمو في تشيلي، ونحن نحاول أن نكون مثل أمريكا الشمالية وأوروبا وكوريا، حيث تعتبر الرياضة الإلكترونية مثل الرياضات الأخرى وهم يحترمونها، لدينا عقلية خاصة في ثقافتنا عندما يتعلق الأمر بالألعاب، ونحاول أن نعكس ذلك من خلال عرض الإمكانات التي تتمتع بها صناعة الألعاب في تشيلي."
 
بدأت مشاريع ألعاب الفيديو الأولى التي صنعت في تشيلي بالظهور في أواخر التسعينيات، وبحلول عام 2000، بدأت الصناعة في الازدهار بفضل وصول التقنيات الجديدة، مثل الهواتف المحمولة والإنترنت، ومن المتوقع أن يتجاوز إجمالي دخل صناعة ألعاب الفيديو في تشيلي 8 ملايين دولار أمريكي في عام 2020.
 
ووصف لويس ريتاميل، مدير شركة "أوريغون برودكشين"، الحدث بالفريد وغير المسبوق، قائلاً: "صناعة الترفيه في جميع أنحاء العالم قد تأثرت بشكل خطير من حيث إقامة الأنشطة الحية حتى نهاية 2019 التي سبقت ظهور كوفيد- 19، لهذا السبب، لا يمكننا تفويت هذه الفرصة التي أنشأتها شركة (برو تشيلي)، حيث تمكنا في وقت قياسي من إطلاق هذه النسخة الخاصة من الحدث، بفضل الدعم من العلامات التجارية العالمية MSI و COUGAR و JUEGALOPRO و GOD MODE، التي ستشكل داعماً مهماً لنا في هذا التحدي".
 
ومن ألعاب الفيديو المصنوعة في تشيلي والمعروضة حالياً في الجناح التشيلي في إكسبو 2020 دبي، والتي طرح بعضها في الأسواق، لعبة (العلامة (Signifier، وهي لعبة سريالية غامضة طرحت على جهاز الكمبيوتر في 15 أكتوبر الماضي، ولعبة (الأسطوانة الخالدة The Eternal Cylinder) الصادرة في صيف عام 2021 وغيرها.
 

 

طباعة Email