00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أصغر منسقة «دي جي» في العالم

ميشيل رسول: مشاركتي في «إكسبو» فرصة عظيمة

ت + ت - الحجم الطبيعي

على عتبة العاشرة من العمر تقف، أتقنت لغة الموسيقى قبل القراءة والكتابة، عشقت حركاتها وذابت بين فواصلها، فأضحت أصغر منسقة موسيقى «دي جي» تشارك في المسابقة العالمية DMC World DJ، عليها ينطبق المثل القائل «فرخ البط عوام»، فهي قد تعلمت أصول الموسيقى على يد والدها، إنها ميشيل رسول، تلك الصغيرة التي جاءت من أذربيجان لتستقر في دبي، لتصبح نجمة معرض «إكسبو 2020 دبي» الذي أحيت فيه، أول من أمس، حفلاً موسيقياً، انساب السحر من بين دقائقه، لتثبت خلاله أنها واحدة من أفضل منسقي الأغاني على مستوى العالم.

على المسرح أطلت ميشيل بكاريزما خاصة، لتشعل الحماس بين أفراد الجمهور الذي تابع من قبلها عروضاً راقصة استندت إلى أصول الـ «هيب هوب»، حيث لم يكتف الجمهور بالجرعة التي حصل عليها في «وصلة الرقص» لتزيد ميشيل من حدة الجرعة عبر ما قدمته من عرض موسيقي مذهل. ميشيل في حوارها مع «البيان» لم تخف شغفها بالإيقاع الموسيقي، لتؤكد بأن هدية «يوم ميلادها الخامس كانت معدات دي جي»، واصفة مشاركتها في إكسبو بـ «العظيمة».

مسافة

في المسابقة العالمية، احتلت ميشيل رسول المرتبة الـ 14، متفوقة بذلك على أقرانها ممن تفصلهم عنا مسافة زمنية طويلة من حيث العمر. وصول ميشيل إلى هذه المرتبة لم يكن ليتم من دون تشجيع والديها، وهي التي وصفت والدها بـ «الساحر»، حيث قالت: منذ صغري وأنا أتابع والدي وهو يعمل على تنسيق الأغاني، كانت تعجبني طريقة المزج التي يقوم بها، وكثيراّ ما كنت أعتبر والدي ساحراً، حيث دأب على تقديم مكس جميل للاغنيات، وهو ما قربني اكثر من الموسيقى والاغاني.

مشاركة ميشيل في «إكسبو» بدت مفاجئة بالنسبة لها، حيث قالت: عندما علمت أنني سأشارك في حفلات إكسبو أصبت بالحماس، وأذكر أنني صرخت عالياً وقفزت فرحاً، حيث كانت بالنسبة لي مهمة جداً، وفرصة عظيمة بأن أقدم عرضاً في مكان عالمي، يستقطب كافة جنسيات العالم. وتابعت ميشيل التي أعربت عن سعادتها بالمشاركة في المسابقة العالمية: أعتقد أن تقديم عروض موسيقية أمام جنسيات مختلفة يعد أمراً مذهلاً، وأرى فيها فرصة لأقدم فيها أفضل ما لدي من موسيقى وإيقاعات تتناسب مع كافة أذواق الناس على اختلاف جنسياتهم ومنابتهم.

طباعة Email