فنلندا تحتفي بيومها الوطني

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أحيت فنلندا، أسعد دولة في العالم، يومها الوطني أمس في إكسبو 2020 دبي، بحضور رسمي متميز، تقدمه معالي صقر غباش، رئيس المجلس الوطني الاتحادي، ورئيسة البرلمان الفنلدي آن فيهفيلاينين، ونجيب محمد العلي، المدير التنفيذي لإكسبو 2020 دبي، وجمع من كبار المسؤولين من البلدين.

وبدأ الاحتفال بمراسم رفع العلم في ساحة الوصل، وعزف النشيدين الوطنيين لدولة الإمارات العربية المتحدة ودولة فنلندا.

وتضمن الاحتفال مجموعة من العروض الموسيقية المفعمة بالحيوية للمغنية وكاتبة الأغاني وعازفة البوب كانتلي إيدالينا، بمشاركة جوقة سمينارينمان مياسلاتوجات الموسيقية المعروفة باسم «سيماريت»، فاستمتع الحضور بأداء إيدالينا أغنية فاريل ويليامز «Happy»، والأغنية الخاصة بإكسبو 2020 دبي «هذا وقتنا»، بينما سحر أعضاء فرقة سيماريت الحضور بمقطوعاتهم الموسيقية الراقية من المعزوفات الفنلندية.

تطور مذهل

وهنأت رئيسة البرلمان الفنلندي آن فيهفيلاينين دولة الإمارات، بمناسبة الذكرى الـ50 لتأسيسها، مشيرةً إلى التطور المذهل الذي عرفته الإمارات في السنوات الخمسين الماضية، ونظرتها للمستقبل التي جعلتها واحدة من أفضل الوجهات في العالم.

ووصفت فيهفيلاينين، العلاقات بين الإمارات وفنلندا بالممتازة في جميع القطاعات، مع وجود فرص كبيرة للعمل والتعاون الاقتصادي بين البلدين، وفي الوقت ذاته هنأت الإمارات على احتضانها الحدث الدولي الذي يعد فرصة للعالم للنظر إلى مستقبل أكثر إشراقاً بعد جائحة كوفيد 19، متوقعةً أن يحقق إكسبو 2020 دبي، نتائج مبهرة في ختام الدورة.

وقالت فيهفيلاينين، «إن فنلندا سعيدة بأن تكون من ضمن 192 دولة حاضرة في المعرض من خلال جناح بلادها الذي يحتضن نحو 100 شركة فنلندية من مختلف القطاعات وهي المشاركة الأقوى لفنلندا عبر تاريخها». وأشارت إلى أن فنلندا تعد أسعد دولة في العالم، وهو ما جعل العالم يتساءل عن أسباب سعادتنا.

مجتمع مستقر

وقالت: «إنه على الرغم من الطبيعة القاسية لبلادي، التي تمتاز بوجود الغيوم والثلوج على مدار العام، إلا أنني من هذا المنبر سأجيب عن هذا التساؤل، نحن سعداء لأننا مجتمع آمن ومستقر لديه تعليم متطور ومساواة بين الجميع، إذ تسهم كل هذه العوامل في جعل مجتمعنا مجتمعاً مبتكراً ومتطوراً وسعيداً». وتطرقت فيهفيلاينين، إلى جناح بلادها في إكسبو 2020 دبي، والذي يقدم تجربة فريدة لزواره تعكس التقدم الكبير الذي وصلت إليه فنلندا، مشيرة إلى أن الاهتمام بالبيئة والطبيعة واحد من أهم عوامل السعادة، إذ تغطي الغابات نحو 80 في المئة من المساحة الإجمالية للبلاد كما تتوافر في فنلندا آلاف البحيرات.

وفي ختام كلمتها، شددت فيهفيلاينين، أن فنلندا تتقاسم والإمارات أهداف حماية المناخ والتنمية المستدامة وأن إكسبو 2020 دبي، يعد فرصة مهمة للتعاون والنجاح لأجل مستقبل أفضل يحقق السعادة للجميع.

مشاركة قوية

من جهته، رحب نجيب محمد العلي، بالوفد الزائر معبراً عن سعادة إكسبو 2020 بمشاركة فنلندا في الحدث الدولي، والتي تأتي تتمة للمشاركات العديدة لها على امتداد تاريخ إكسبو، منذ مشاركتها الأولى في دورة باريس عام 1938، قائلاً: «لدى فنلندا تاريخ طويل وعريق مع إكسبو آخرها مشاركتها القوية في إكسبو 2020 دبي بجناح متطور يبرز الابتكار من جميع جوانبه».

وأوضح العلي، أن دورة هذه السنة متميزة بتزامنها مع اليوبيل الذهبي لدولة الإمارات، التي ستحتفل في ديسمبر المقبل بمرور 50 عاماً على قيامها، بحضور جميع دول العالم التي ستشاركنا الفرحة انطلاقاً من أرض إكسبو 2020 دبي.

مستقبل أفضل

وقال العلي، إن إكسبو 2020، يمثل فرصة مهمة للعالم من أجل التعاون والتبادل لمستقبل أفضل للأجيال الحالية والقادمة، ولتحقيق المزيد من التطور والابتكار في سعي العالم أجمع نحو تحقيق التنمية المستدامة، ولجعل العالم مكاناً أكثر أماناً، وخاصةً أن دورة هذا العام تأتي في ظل انتشار جائحة كوفيد 19.

وأضاف: فنلندا تحتل مقدمة المؤشرات العالمية في كثير من المجالات بدايةً من تربعها مدة أربع سنوات متتالية على مؤشر السعادة وأيضاً تميزها بالريادة في مجال التعليم والتنمية البشرية والرقمنة وغيرها.

وأكد العلي، أن فنلندا لديها الكثير لتشاركه مع العالم في إكسبو 2020 دبي، من ناحية الخبرة والابتكار في جميع القطاعات، مشيراً إلى شعار جناح فنلندا «مشاركة السعادة المستقبلية»، إذ يتم عرض نقاط القوة والخبرة التي تتمتع بها الشركات الفنلندية المشاركة في الجناح، والتي يصل عددها إلى 100 شركة، في مختلف المجالات.

طباعة Email