00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«ديسولناتور».. تقنية لتنقية المياه بالطاقة الشمسية في كينيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

تمثل المياه الصالحة للشرب والمتاحة بسهولة أهمية كبيرة للصحة، سواء تم استخدامها في أغراض الشرب أو الاستخدام المنزلي، وفي كينيا يعاني الكثير من أبنائها من عدم توفر المياه النظيفة للآلاف في منطقة بحيرة توركانا، وتعتبر المياه أكبر تحدّ للموارد ويؤثر توفيرها واستهلاكها بشكل مباشر على استجابتنا لتغير المناخ.

ولمواجهة هذه المعضلة، ابتكرت شركة «ديسولناتور» حلاً من خلال تحلية المياه باستخدام الطاقة الشمسية لتوفير المياه النظيفة للسكان، وجعلهم يعتمدون على أنفسهم في تلبية حاجاتهم من الماء. تأهل مشروع الشركة لبرنامج «إكسبو لايف» في «إكسبو 2020 دبي»، لدعم الابتكار المعني بقطاع الماء.

جودة عالية

تستخدم الطاقة الشمسية بطريقة جديدة لإنتاج مياه عالية الجودة على نطاق واسع، ويتجاوز التأثير توفير المياه، لإنشاء مجتمعات وشركات مرنة من خلال استخدام تكنولوجيا رائدة لتوفير المياه النظيفة، ويكرر «ديسولناتور» دورة المياه من خلال تسخير الطاقة الشمسية بطريقة جديدة، وبعد سنوات من البحث والتطوير، صمم فريق المهندسين لدى الشركة، جنباً إلى جنب مع بعض خبراء المياه الرواد في العالم، هذا الابتكار للحصول على المياه النظيفة عبر تنقية الطاقة الشمسية. وتعتبر الطريقة المبتكرة التي تستخدمها الشركة حلاً مميزاً منخفض التكاليف، يمكن نشره كوحدات قائمة بذاتها في المواقع البعيدة.

ويضمن هذا الحل الأمن المائي بمياه متسقة وعالية الجودة يتم استخراجها من مصادر المياه المحلية، وتم تصميم نظام «ديسولناتور» لتوفير صيانة منخفضة مع عدم وجود مواد استهلاكية وطاقة متجددة مدى الحياة، بحيث تكون المياه المدخلة مؤمنة للعمليات المستقبلية في شبكة مستقلة وإنتاج على مدار الساعة، يتميز بانخفاض النفقات التشغيلية لتنقية المياه، ويسهم في توفير مياه الشرب لأفراد المجتمع.

يتميز «ديسولناتور» باستخدام كل من الطاقة الشمسية والحرارة المتولدة لتشغيل عملية تحلية المياه لتوفير المياه من الشمس، حيث تلتقط لوحات PV-T الحاصلة على براءة اختراع، الطاقة الكهربائية التي تم تحسينها بسبب تبريد اللوحة والطاقة الحرارية، ما يرفع معدل تحويل الطاقة الشمسية من متوسط 15% إلى 60% تقريباً.

تكلفة منخفضة

يتميز «ديسولناتور» بأنه مصدر طاقة متكامل للتشغيل مدى الحياة، بدون توقف، ومستقل عن الشبكة، وذات أنظمة قابلة للتطوير بتكلفة منخفضة للمياه، ولا توجد فيه فلاتر أو أغشية أو مواد كيميائية ضارة. وتعمل الشركة من أجل مستقبل مائي أفضل، من خلال تمكين الآخرين من الوصول إلى الموارد الأكثر قيمة وإنتاجها، وإمداد العائلات بمياه الشرب النقية، بطريقة مريحة وموثوقة، ويتم التحكم فيها عن طريق التطبيق.

أرقام عالمية

وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن 844 مليون شخص يفتقرون حتى إلى خدمات مياه الشرب الأساسية، بما في ذلك 159 مليون شخص يعتمدون على المياه السطحية. وبحلول عام 2025، سيعيش نصف سكان العالم في مناطق تعاني من نقص المياه، وفي البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل تفتقر 38 % من مرافق الرعاية الصحية إلى مصدر محسّن للمياه، و19 % لا تملك مرافق صرف صحي محسنة، و35 % تفتقر إلى الماء والصابون لغسل اليدين.

طباعة Email