00
إكسبو 2020 دبي اليوم

روسيا تخاطب العالم بلغة الموسيقى والتراث في إكسبو 2020

ت + ت - الحجم الطبيعي

في أول عرض فني ينظمه جناحها المميز على مسرح دبي ميلينيوم في إكسبو 2020 دبي، خاطبت روسيا العالم بلغة الموسيقى والتراث عبر تقديم ملامح من موسيقاها وثقافتها الثرية للجمهور.
 
وأمتعت فرق مثّلت مناطق مختلفة من روسيا الواسعة الجمهور في "حفل روسيا" على المسرح المفتوح الذي امتلأت مدرجاته في طقس صحو في اليوم الثامن عشر من فعاليات إكسبو 2020، الذي انطلق في أول أكتوبر ويستمر حتى نهاية مارس المقبل.
 
ورقص العشرات من الفنانين والمؤدين الروس في أزياء تقليدية تعكس الثقافات المختلفة للجمهوريات التي يتشكل منها الاتحاد الروسي بعدما أعلنت فيكتوريا لوبيريفا، سفيرة الجناح الروسي وملكة جمال روسيا السابقة انطلاق سلسلة الفعاليات الثقافية والفنية التي ينظمها الجناح المميز طيلة أشهر إكسبو 2020 دبي الستة.
 
وقالت إيكاترينا بريبيتكوفا من قسم الاتصال الدولي للجناح الروسي: "يقدم جناحنا أحد أكثر البرنامج الثقافية والتجارية ثراء بين الأجنحة المختلفة في إكسبو 2020 دبي. ونريد أن نظهر مدى العمق والتفاعل الذي تحفل به الثقافة الروسية".
 
وبدأت شابة روسية برداء تقليدي أبيض ثلجي الرقص وسقط تصفيق مئات الحاضرين، بينما انعكست على الشاشة خلفها صور لثلوج الشمال الروسي القارس لتنقل للحضور في دبي لمحة من مشهد طقس مختلف كليا.
 
وتلى المؤدية الشابة عشرات من الفتيات والشبان الذي قدموا صورة ملونة براقة للتقاليد الروسية من هذه المنطقة في الشمال الذي يميزه الطقس البارد.
 
ولو أن التناقض بدا حاداً وواضحاً، لكن الجمهور استقبل بترحاب بالغ أيضا فرقة أخرى، وهذه المرة من جنوب روسيا، حيث ارتدى أعضاؤها أزياء أخرى مميزة ليرى الناظرون ملمحا آخر للتنوع الثقافي والفني في الدولة مترامية الأطراف.
 
ورقصت الشابات والشبان على أنغام موسيقى تقليدية صفق لها الجمهور كثيرا، كما أدى بعضهم أغنيات من التراث الروسي تفاعل معها الحضور، سواء من الروس أو غيرهم، بشكل ملفت.
 
وقال هشام، وهو سوري مقيم بالولايات المتحدة إنه سعيد بحضور العرض، الذي رآه يعكس ملمحا مختلفا لروسيا.
 
وقال هشام "عرض جميل جدا في أول يوم لنا في إكسبو، رأينا رقصات رائعة".
 
وأضاف "الحقيقة ان هذا العرض نجح في أن يقدم لنا جانبا من روسيا غير الذي نراه ونتابعه في الأخبار. طبعا، رأينا الثقافة والتراث الروسي".
 
ومن وسط الحضور أيضا، تحدثت ناتاليا، وهي روسية أتت خصيصا من موسكو لحضور إكسيو 2020، عن فخرها بتراث بلدها.
 
وقالت وهي تتابع تفاعل الجمهور مع الرقصات والأغنيات الروسية "ياله من عرض جميل، لقد أحببته كثيرا. إكسبو مكان مذهل.. هذا أول يوم لي في إكسبو وزرت أجنحة مختلفة بينها إيطاليا وسويسرا".
 
ولا تزال في جعبة الجناح الروسي الكثير من فعاليات الأجندة الثقافية الدسمة، وتقول إيكاترينا بريبيتكوفا من قسم الاتصال الدولي، إن التالي سيكون حفلا للأطفال في 20 أكتوبر، حيث سيقدم مجموعة من المغنيين صغار السن.
 
وأضافت "تشارك روسيا بجناح مميز وأعتقد أننا من أكثر الأجنحة التي يزورها الناس في إكسبو 2020. زارنا حتى الآن آلاف الأشخاص، ونستقبل كل يوم عددا يتراوح بين سبعة وثمانية آلاف شخص. وفي أحد أيام العطلات زارنا 12 ألف شخص وهو رقم قياسي حتى الآن بالنسبة لنا".

 

طباعة Email