00
إكسبو 2020 دبي اليوم

جناح أستراليا في إكسبو 2020 يمنع "هدر الطعام"

ت + ت - الحجم الطبيعي

يحفز إكسبو 2020 دبي، جميع الأجنحة الدولية المشاركة على ابتكار مبادرات تحقق الخير للإنسانية ومعالجة العديد من قضايا الاستدامة.. وضمن هذا المفهوم، نظم الجناح الأسترالي فعالية بعنوان "منع هدر الطعام" ضمن سلسلة من الفعاليات المماثلة التي شهدها إكسبو 2020 دبي بمناسبة يوم الأغذية العالمي، استضاف فيها ثلاثة طهاة قدموا طرائق مختلفة من شأنها أن تحد من هدر المواد الغذائية.
 
وتحت رعاية "برنامج الغذاء العالمي"، شهد الجناح "تحدي الطهي"، وتضمنت الفاعلية مجموعة من الأطفال المشاركين في التحدي، بحضور جاستين ماكغاون، المفوض العام لأستراليا في إكسبو 2020 دبي، وعدد من الخبراء في هذا المجال.
 
وقال ماكغاون: "هناك ما يكفي لإطعام كل شخص على الأرض، لكن نحو ثلث الطعام الذي ينتجه العالم يتم هدره، وما يقرب من نصف مليار شخص يعانون من الجوع، لذلك هذا الحدث مهم، وهذه أزمة نحتاج لعمل جماعي لحلها، فهدر الطعام شيء لا يمكن أن نتجاهله".
وأضاف: إن "25٪ من المياه المستخدمة في الزراعة تستخدم لزراعة غذاء سيتم هدره في نهاية المطاف".
 
وقالت الدكتورة دينا عساف، منسّق الأمم المتحدة المقيم لدولة الإمارات العربية، ونائب المفوض العام للأمم المتحدة في إكسبو 2020 دبي: "تم تحديد اليوم العالمي للأغذية من قبل الأمم المتحدة لتذكيرنا بالقضايا التي تهم العالم، ونحن نعلم أنه في جميع أنحاء إكسبو 2020 دبي تتم معالجة العديد من قضايا الاستدامة، ومن الطبيعي جدا أن نهتم بمثل هذا اليوم، وبصفتنا الأمم المتحدة، فإننا نعتبر الإمارات العربية المتحدة شريكًا رئيسياً لسنوات عديدة، ليس فقط في استضافة مبادرات الأمم المتحدة، ولكن أيضًا في إظهار التزامها القوي بالمضي قدما نحو استكمال خطة التنمية المستدامة لعام 2030 وأهداف التنمية المستدامة السبعة عشر".
 
وأضافت: "إن الإحصاءات مقلقة للغاية على مستوى العالم، حيث يتم فقدان أو هدر ما يقرب من ثلث الأغذية المنتجة في العالم، أي ما مجموعه 1.3 مليار طن من الغذاء سنويا، ويعاني 149 مليون طفل دون سن الخامسة من التقزم بسبب الغذاء، ويتأثر 49 مليون طفل دون سن الخامسة بالإهمال في الخدمات الصحية، كل ذلك يؤكد على الحاجة إلى اتخاذ إجراءات فورية لضمان الأمن الغذائي للجميع".  

 

طباعة Email