00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أسبوع الفضاء منصة لاستعراض إنجازات الدولة في القطاع

مشاريع الإمارات الفضائية نافذة مفتوحة للزوار

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

خمسون عاماً من عمر الإمارات، فترة قصيرة في عددها، كبيرة في تأثيرها، بما تحقق من إنجازات، يقف عندها العالم كثيراً، فيما يأتي قطاع الفضاء واحداً من أكثر المجالات التي حققت فيه الدولة إنجازات ضخمة في فترة قصيرة، مقارنة مع دول عظمى لها باع كبير في هذا الشأن، وبنظرة سريعة لمشروع الدولة الفضائي، نجد تنوعاً كبيراً في مستهدفاته، الذي يعمل عليها «مركز محمد بن راشد للفضاء»، والذي يتعاون مع «إكسبو 2020 دبي» شريكاً رئيسياً في فعاليات أسبوع الفضاء، الذي ينطلق اليوم، حيث يعد منصة مهمة للتعرف على مجهودات الدولة وإنجازاتها في هذا القطاع، فيما سيكون رواد الفضاء والمسؤولون والمهندسون الإماراتيون والقائمون على هذه المشروعات، على موعد مع زوار المعرض لتعزيز شغفهم في ما يخص استكشاف الفضاء، عبر الجلسات والحلقات النقاشية، الثرية في معلوماتها والمُلهمة لأجيالنا الشغوفة بالفضاء.

ريادة متواصلة

وقال يوسف حمد الشيباني المدير العام لمركز محمد بن راشد للفضاء لـ«البيان»: إن الإمارات تواصل ريادتها في قطاع الفضاء وتأكيدها على أهميته، وذلك من خلال اختيار الفضاء، ليكون موضوع أحد الأسابيع في «إكسبو 2020»، موضحاً أن دبي نجحت بفضل رؤية قيادتها الرشيدة، في الاستعداد جيداً لاستضافة هذا الحدث، الذي يُعد الأبرز عالمياً.

وشرح أن تأجيل انطلاق «إكسبو» من العام الماضي إلى هذا العام كان يحمل كل الخير، خصوصاً أن الحدث أصبح يتزامن مع احتفال الدولة بعام الخمسين وكأنه تتويج لخمسين عاماً، من إثبات أن المستحيل ليس إماراتياً وانطلاقة لخمسين عاماً أخرى من الإبداع والابتكار والتطوير والريادة.

وأضاف: إننا أبهرنا العالم عندما أرسلنا هزاع المنصوري أول رائد فضاء عربي إلى محطة الفضاء الدولية، وأظهرنا إمكانات العقول الإماراتية، عندما أرسلنا «مسبار الأمل» لاستكشاف المريخ كونها أول مهمة عربية إلى كوكب آخر، مؤكداً: إننا على يقين بأننا سنبهره مرة أخرى في أسبوع الفضاء في «إكسبو» وبالحدث ككل، وإن ما تحقق في شتى المجالات في الإمارات هو نتاج إيمان القيادة الرشيدة بقدرات أبناء الوطن والاستثمار فيهم، فها هم اليوم يُثبتون جدارتهم باستضافة العالم على أرض الإمارات.

فرص كبيرة

وأفاد المهندس سالم المري، نائب المدير العام في مركز محمد بن راشد للفضاء أن «إكسبو2020 دبي» يحمل فرصاً كبيرة لقطاع الفضاء الإماراتي، فنحن نستضيف العالم على أرض الإمارات لستة أشهر، سيرى ضيوفنا خلالها الإنجازات التي حققناها، والأهداف التي نطمح إلى تحقيقها، مشيراً إلى أن هذا الحدث العالمي سيتزامن أيضاً مع انعقاد مؤتمر الفضاء الدولي، الذي ينظمه مركز محمد بن راشد للفضاء، وهي فرصة للمشاركين في المؤتمر، لزيارة الحدث الأبرز عالمياً والتعرف على القطاعات الأخرى، التي أثبتت فيها دولة الإمارات ريادتها.

ابتكارات

من جانبه قال هزاع المنصوري رائد الفضاء الإماراتي أن «إكسبو 2020 دبي» يعد الحدث الثقافي الأكبر في العالم، بما يضمه من تنوع كبير لكل دول العالم، يعرضون أفضل ما لديهم من ابتكارات وثقافات، تعكس قيم مجتمعاتهم، مؤكداً في الوقت ذاته أن المستقبل يُرسم في الإمارات.

رسالة إبداع

وعبر سلطان النيادي رائد الفضاء الإماراتي عن فخره الكبير بوطنه، الذي يقدم رسالة إبداع إلى العالم، لافتاً إلى الإرث العظيم لهذا الحدث العالمي الضخم، الذي يصل مداه إلى نحو 170 عاماً من الإرث الثقافي، وأن مشاركة 192 دولة فيه تؤكد مدى التنوع والتأثير الذي سينعكس عنه.

مستقبل مستدام

وبينت نورا المطروشي أول رائدة فضاء عربية أن «إكسبو2020 دبي» يعتبر نقطة انطلاق نحو مستقبل مستدام على الأرض وأيضاً في الفضاء. من ناحيته لفت محمد الملا رائد الفضاء الإماراتي إلى أنه حدث يجمع البشر ويحتفي بتراثهم وثقافتهم، ويعرض أفكارهم وابتكاراتهم، قائلاً «أهلاً بالعالم في دبي».

طباعة Email