00
إكسبو 2020 دبي اليوم

التقى رئيسي السنغال وسيراليون خلال زيارة جناحي الدولتين في إكسبو

محمد بن راشد: نبعث رسالة صداقة ومحبة لجميع الشعوب عبر أكبر حدث ثقافي في العالم

أعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله،عن ترحيبه بالقادة العالميين وبجميع الأجنحة الدولية في إكسبو 2020 دبي، وأضاف سموه: نبعث رسالة صداقة ومحبة لجميع شعوب العالم عبر أكبر حدث ثقافي في العالم.

جاء ذلك خلال استقبال سموه أمس الرئيس ماكي سال، رئيس جمهورية السنغال الصديقة، خلال زيارة سموه إلى جناح السنغال في إكسبو 2020 دبي.

وذلك بحضور سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة للتعاون الدولي المدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي.

ودون سموه على حسابه الرسمي في «تويتر»: «التقيت اليوم «أمس» رئيسي السنغال وسيراليون في أجنحة الدولتين بإكسبو 2020 دبي.. نرحب بجميع القادة العالميين ونرحب بجميع الأجنحة الدولية في دبي.. ونبعث رسالة صداقة ومحبة لجميع شعوب العالم عبر أكبر حدث ثقافي في العالم».

وتبادل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الأحاديث الودية مع الرئيس السنغالي، حول العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها في إطار الفرص المتاحة والمستقبلية، مع تأكيد الحرص المشترك على دعم أواصر الصداقة بين البلدين، وأهمية تحديد متطلبات ترسيخ دعائم الشراكة الاستراتيجية ضمن مختلف المجالات، بما يخدم مصالح الشعبين الصديقين، فضلاً عن مناقشة مستجدات الجهود العالمية المبذولة للتعافي من جائحة كوفيد 19.

وتفقّد سموه ورئيس السنغال الجناح المقام في منطقة التنقل والذي يقدم فكرة متكاملة عن الثقافة الغنية للبلد الغرب أفريقي وكل ما يتميز به من تنوع وما يشتهر به من مواقع فريدة مسجلة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي، فيما يعرض الجناح لجوانب مهمة من تاريخ السنغال وعاداتها وتقاليدها وتطلعات شعبها للمستقبل والتي تقودها نحو تنويع الاقتصاد وتطويع التكنولوجيا في دعم خططها التنموية الطموحة.

وشاهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والرئيس ماكي سال المعروضات التي يضمها الجناح والتي تبرز مشروعات تسعى من خلالها السنغال إلى إحداث نقلات نوعية في مجالات حيوية عدة تشمل التنقل والسلع والخدمات والبيانات، بما في ذلك التطور الكبير في مجالات البنية التحتية ونظم النقل الجوي وشبكة السكك الحديدية.

كذلك الموانئ البحرية التي تعد من أهم مجالات التعاون بين البلدين لاسيما في تطوير وتشغيل البنى التحتية الخاصة بالمرافئ البحرية في ضوء الخبرة الكبيرة التي تتمتع بها دولة الإمارات في هذا المجال.

كما التقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أمس الرئيس جوليوس مادا بيو، رئيس جمهورية سيراليون الصديقة، بحضور سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وذلك خلال زيارة سموه إلى جناح سيراليون المُقام في «منطقة الفرص» في إكسبو 2020 دبي.

تناول اللقاء ما حققته العلاقات بين البلدين من تقدم على مختلف مسارات التعاون، وسبل الارتقاء بها إلى آفاق أرحب بما يعود بالنفع على الشعبين الصديقين، وأهمية العمل المشترك نحو اكتشاف مكامن القوة التي يمكن التأسيس عليها لتعزيز مسارات التنمية المستدامة وتمكين كافة القطاعات الحيوية من رصد وتفعيل فرص جديدة للنمو وصولاً إلى المستقبل المزدهر المأمول.

واطلع سموه والرئيس السيراليوني على ما يعرض له الجناح من اهتمام كبير توليه حكومة وشعب سيراليون بتوثيق الشراكات مع العالم من أجل إرساء أسس قوية لمرحلة جديدة من العمل تهدف من خلالها إلى الوصول إلى مستويات متقدمة من الرخاء والتنمية، استناداً على ما تتمتع به سيراليون من مقومات طبيعية وعوامل جذب متنوعة تجعلها من بين المقاصد السياحية المهمة في منطقة غرب أفريقيا، ومن أبرزها الشواطئ المطلة على المحيط الأطلنطي والغابات والحدائق الوطنية بكل ما تحفل به من تنوع فطري وبيئي فريد.

واستمع سموه والرئيس الضيف إلى شرح حول الجناح الذي تسعى سيراليون من خلاله إلى التعريف بموروثها الثقافي وعاداتها وتقاليدها، إضافة إلى الترويج لما تقدمه من فرص استثمارية متعددة لاسيما في القطاع السياحي الذي يتأهب لاستعادة نشاطه مع دخول العالم في مرحلة التعافي من جائحة كوفيد 19.

وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن كامل تقديره لما شاهده خلال الزيارة من ملامح الحراك التطويري الشامل الذي تشهده العديد من الدول في قارة أفريقيا، وأمله أن تكون هذه المشاركة المتميزة في إكسبو 2020 دبي مقدمة لمرحلة جديدة من التقارب الاقتصادي والثقافي بين شعب الإمارات وكافة الشعوب الأفريقية الصديقة، التي تمنى سموه لها مزيداً من التقدم والنمو والازدهار.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

طباعة Email