00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«كُن عينيّ» تطبيق ذكي لضعاف وفاقدي البصر

ت + ت - الحجم الطبيعي

تشكل ممارسة الأنشطة اليومية تحدياً بالنسبة للمكفوفين وضعاف البصر، وهناك ما يقدر بنحو 2.2 مليار شخص في العالم من ضعف البصر أو العمى، منهم مليار شخص على الأقل يعانون من ضعف في الرؤية، كان من الممكن الوقاية منه أو لم تتم معالجته بعد، وفقاً للتقرير العالمي الأول عن الرؤية الصادر عن منظمة الصحة العالمية.

وهذا يشمل الأشخاص الذين ليس لديهم إمكانية الوصول إلى حلول الوصفات الطبية باهظة الثمن، أو التكنولوجيا المساعدة، هذه المعضلة جعلت إحدى الشركات الدنماركية تبتكر تطبيق «بي ماي آيز»، على ربط الشخص المكفوف بأحد المتطوعين المبصرين، الذي يقوم بدوره بوصف ما يراه عبر محادثات فيديو مباشرة.

ويعمل التطبيق على ابتكار «عينين افتراضيتين»، تتيحان لضعاف وفاقدي البصر، فرصة التغلب على التحديات اليومية، وعيش حياة أكثر استقلالية، ويقدم التطبيق حلاً من خلال مكالمات فيديو مع شبكة عالمية من المتطوعين المبصرين، تقدم المساعدة الفورية.

تطبيق مجاني

ويعتبر «بي ماي آيز»، تطبيقاً مجانياً يربط المكفوفين وضعاف البصر بالمتطوعين المبصرين، وممثلي الشركة للحصول على مساعدة بصرية، من خلال مكالمة فيديو مباشرة. تأهل مشروع الشركة لبرنامج «إكسبو لايف» في «إكسبو 2020 دبي»، لدعم الابتكار المعني بقطاع تقنية المعلومات والاتصالات.

يقول كريستيان إرفوت من «بي ماي إيز»، إن التطبيق ذكي يمكن المكفوفين وضعاف النظر من الإبصار، من خلال عيون متطوعين مبصرين، ونطابق بين المستخدمين على مستوى العالم، وعبر أشكال الحدود والديانات والخلفيات الثقافية، ونعمل على توفير العيون لمن يحتاجونها، وأعتقد أن إكسبو لايف، يمثل فرصة مهمة لنا لنعرض أفكارنا أمام جمهور كبير.

ونشارك قصتنا، وكيف وصلنا إلى هذه المرحلة، فبعد أن كانت أفكارنا مجرد حبر على ورق، نحن موجودون في 150 دولة، ومن المهم بالنسبة لنا إنشاء أعمال مستدامة، تتميز بهدف واضح، وإمكانية تحقيق أرباح، وستمكننا منحة إكسبو لايف لبرنامج منح الابتكار المؤثر، من توظيف المزيد من الخبرات التي تساعدنا في الدخول إلى عالم الشركات، لنساعدها في جعل محتواها متوفراً للمكفوفين.

هدف رئيس

ويشير هانز يورغن ويبرغ مؤسس «بي ماي إيز»، إلى أن التطبيق مجاني، وله هدف رئيس واحد، وهو جعل العالم أكثر سهولة للأشخاص المكفوفين وضعاف البصر، حيث يربط التطبيق، الأفراد المكفوفين وضعاف البصر، مع متطوعين وشركات مبصرين من جميع أنحاء العالم، من خلال فيديو مباشر مكالمة.

ومنذ إطلاق «بي أي إيز» في يناير 2015، اشترك أكثر من 4000000 متطوع، لمساعدة المستخدمين المكفوفين وضعاف البصر، ويمكن لمستخدمي Be My Eyes، طلب المساعدة بأكثر من 180 لغة، ما يجعل التطبيق أكبر مجتمع على الإنترنت للأشخاص المكفوفين وضعاف البصر، بالإضافة إلى واحدة من أكبر منصات التطوع الصغيرة في العالم، وكل يوم يوقع المتطوعون على Be My Eyes، لإلقاء نظرة على الأفراد المكفوفين وضعاف البصر، لمواجهة التحديات وحل المشكلات معاً.

طباعة Email