00
إكسبو 2020 دبي اليوم

جامعة الإمارات تستشرف المستقبل في «إكسبو»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد الدكتور أحمد مراد، نائب المفوض العام لجناح جامعة الإمارات في «إكسبو 2020 دبي»، النائب المشارك لشؤون البحث العلمي بالجامعة:

أن تنظيم الدولة لهذا الحدث العالمي، يؤكد مدى حرص الإمارات على أن تكون في مقدمة دول العالم التي تساهم في تعزيز النهج الحضاري والتواصل الفكري بين الشعوب والأمم، وتأدية رسالتها الإنسانية. وهذا ما تؤكده المشاركة الواسعة للدول من مختلف قارات العالم.

آفاق المستقبل

وعن مشاركة جامعة الإمارات في جناح خاص، قال الدكتور أحمد مراد: تأتي هذه المشاركة من منطلق حرص الجامعة على أن تكون شريكاً وطنياً استراتيجياً في تنفيذ المشاريع والخطط والبرامج الاستراتيجية التي تطلقها الحكومة في مختلف المجالات، وهو ما يؤكد قدرة الجامعة على أن تكون بيت الخبرة الوطنية بما تمتلكه من بنية علمية متكاملة، وتطور الجامعة من مخرجاتها الأكاديمية منذ نشأتها وحتى الآن. حيث قدمت الجامعة للدولة والمجتمع آلاف الخريجين والخريجات ممن يساهمون في مشاريع التنمية الوطنية الشاملة.

وقال الدكتور مراد: تشارك جامعة الإمارات كممثل وحيد من بين مؤسسات التعليم العالي في الدولة لرؤيتها المستقبلية وتطلعاتها، لتكون هي النافذة التعليمية الوطنية التي نطل منها على العالم في مجال التعليم والتعلم والبحث العلمي النوعي، من خلال مواكبة أحدث تقنيات العصر في العلوم والتكنولوجيا، والانتقال بالتعليم إلى آفاق عالمية أوسع، تواكب ركب التطور الحضاري المتسارع.

وأضاف: لقد حرصت الجامعة من خلال مشاركتها في جناح خاص على استشراف آفاق المستقبل من خلال تنفيذ تطبيقات علمية تكنولوجية وفق أعلى المعايير العلمية، التي تساهم في تحقيق الرؤية الاستراتيجية للجامعة بأن تكون جامعة الرواد وجامعة المستقبل.

وتابع: لا سيما وأن الجامعة قد شهدت على مدار أربعة عقود مضت منذ تأسيسها على يد المغفور له «بإذن الله تعالى» الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، تطوراً كبيراً في البرامج والمساقات الأكاديمية والبرامج العلمية الحديثة، واستحداث كليات وتخصصات علمية تواكب التطلعات والطموحات نحو آفاق عالمية.

وجاء ذلك من خلال امتلاك الجامعة لأفضل المقومات من البرامج وأدوات البحث العلمية، لاسيما ونحن مقبلون على الخمسين عاماً القادمة، التي سيكون فيها عملاً مختلفاً ومتميزاً في منظومة التعليم والتعلم، الذي هو محور العملية التنموية الشاملة للخمسين عاماً القادمة.

برنامج متكامل

وأفاد الدكتور أحمد مراد بأن الجامعة وضعت برنامجاً متكاملاً على مدار ستة أشهر، من خلال تنظيم ورش العمل والندوات والمحاضرات والزيارات العلمية لطلبة الجامعات والمدارس للتعرف على أحدث المستجدات، ومناقشة متطلبات المرحلة القادمة. كما تتاح الفرصة لمشاركة الطلبة بشكل مباشر في الإشراف على فعاليات الجناح من خلال العمل التطوعي، الذي يعزز أيضاً من خبرات ومهارات الطلبة.

بحيث يستطيع الطالب الاستفادة من المعلومات والدراسات النظرية، والعمل على تطبيقها عملياً من خلال عملية التواصل بين الزائرين ومرتادي إكسبو. وقال: هذا بحد ذاته يعتبر برنامجاً تدريبياً عملياً وسط بيئة تعليمية متميزة ونافذة تطل من خلالها الجامعة على العالم لإيصال رسالتها العلمية والإنسانية والحضارية وتعزيز مخرجاتها الأكاديمية النوعية.

طباعة Email