00
إكسبو 2020 دبي اليوم

ثورة في ابتكارات الطاقة المستدامة

ت + ت - الحجم الطبيعي

يمكن معرض «إكسبو 2020 دبي»، زواره من التعرف إلى التحسينات في قطاع الطاقة المستدامة والتقنيات الفعالة، واستكشاف مستقبل حلول الطاقة المتكاملة، من خلال رحلة «إكسبو» في مجال المصادر المتجددة، في برناج ليوم واحد يشمل 8 محطات.

ويتعرف الزائر في المحطة الأولى إلى زيارة جناح المستقبل بنهج الاستدامة، ويضم الجناح صفري الطاقة أشجار الطاقة، لاستخلاص الطاقة الشمسية وجمع المياه من الغلاف الجوي، حيث تدور هذه الأشجار دوماً لتواجه الشمس. وتتخلل هذه الرحلة زيارة المحطة الثانية، وهي جناح مستوحى من الطبيعة سيجمع بين الطاقة والمياه والغذاء، وسيحصل هذا المبنى الزاخر بحلول مستدامة على المياه والطاقة والغذاء من ابتكارات تقنية مثل: مزرعة عمودية على شكل مخروط، وفي مناخ تحكمه الطبيعة يبنى هيكل المبنى باستخدام مواد من موارد محلية سيعاد تدويرها بعد انتهاء «إكسبو».

تجربة فريدة

كما يتعرف الزائر في المحطة الثالثة إلى تجربة غذاء فريدة مع «ماسترشيف إكسبو»، الذي يقدم مفهومه الفريد لتناول الطعام في «إكسبو 2020 دبي» وتجربة أطباق مذهلة، يحضرها أبطال ماستر شيف، الذين يزورون «إكسبو» من جميع أنحاء العالم.

عند المحطة الرابعة وهي جناح صفري للطاقة، يستكشف الزائر رحلة البشرية وقابلية العيش والتكيف، حيث تبرز سنغافورة ابتكاراتها الحضرية للعالم، ويتمثل تفرد جناح سنغافورة في أنه ليس صندوقاً ولا مبنى، بل جناح أخضر ناعم وحيوي ومنعش، يجسد التأكيد على فكرة سنغافورة المتمثلة في أن تكون واحة غذاء في الصحراء.

الطاقة الخضراء

وفي المحطة الخامسة يتطلع الزائر على ثورة الطاقة الخضراء في كينيا ليكتشف مبادراتها في إحداث ثورة في قطاع الطاقة سعياً للاعتماد على الطاقة الخضراء بنسبة 100 %، إذ يقدم هذا الجناح أكبر محطة توليد الطاقة في أفريقيا وتقنياتها المبتكرة.

ثم يدخل الزائر في المحطة السادسة للاسترخاء تحت بطانية رذاذ اصطناعية، وهي فرصة للاستمتاع بتجربة «سحابة الابتكار» وهي بطانية اصطناعية من الرذاذ، ويستند جزء مفهوم الطاق إلى إمداد طاقة متجددة إلى حد كبير من بادن فورتمبيرغ مدعوماً بلوحات مجمع الطاقة الشمسية الهجين.

خدمة المستقبل

وعند المحطة السابعة يتعرف الزائر إلى خدمة المستقبل بتقنية الذكاء الاصطناعي، فرصة التعرف إلى الطاقة الشمسية والذكاء الاصطناعي للمساعدة على قيادة محطة خدمة المستقبل التابعة لشركة «إينوك»، ومشاهدة كيف تساعد توربينات الرياح وإعادة تدوير مياه الصرف الصحي على إنشاء طاقة بديلة إلى جانب مشاهدة كيف يمكن لتحليلات البيانات وأجهزة الاستشعار تقليل أوقات الانتظار.يتمكن الزائر في المحطة الثامنة من مشاهدة عرض مبهر بنطاق 360 درجة، ويمكنه إنهاء رحلته في قبة الوصل الأيقونية التي تجسد أعجوبة معمارية تربط بين مناطق الموضوعات الثلاثة (الفرص والتنقل والاستدامة) والاستمتاع بمشاهدة عرض لم يسبق رؤيته من قبل، ومشاهدة قصص ملحمية على شاشة القبة الفريدة، وهي واحدة من أكبر شاشات العرض بنطاق 360 درجة في العالم.

طباعة Email