00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الجبل الأسود.. التوازن بين الإنسان والطبيعة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

بألوان الطبيعة، وعذوبة الماء، يستقبل جناح الجبل الأسود زواره في «إكسبو 2020 دبي»، ليصحبهم في جولة افتراضية يشاهدون فيها سحر الطبيعة، وانعكاس أشعة الشمس على الأنهار، وتنوع الهوايات المتعددة التي يمكن ممارستها بدءاً من تسلق الجبال والمشي بين الغابات الكثيفة وممارسة الغطس والرياضات البحرية، خصوصاً في فصل الصيف، ويعرض الجناح على جدرانه العديد من المناظر الطبيعية الخلابة التي تأسر القلوب وتحبس الأنفاس، بما في ذلك الأنهار الجميلة، والسلاسل الجبلية المتراصة، والشواطئ الرائعة، علاوة على روعة مشاهد المضايق المنحوتة من الأنهار الجليدية القديمة على ساحل البحر الأدرياتيكي.

تعريف الزوار

وتأتي مشاركة الجبل الأسود عبر جناحها في منطقة الاستدامة لتسليط الضوء على غنى الدولة بالتنوع الطبيعي، الذي يشكل فرصة استثمارية للراغبين في المشاركة في تطوير القطاع السياحي الذي يشهد نمواً متصاعداً، إضافة إلى تعريف الزوار بتاريخ الدولة وحضارتها والمناطق الجميلة التي تتميز بها، والتي يقع أغلبها بالقرب من حدود دولة مجاورة تحيط بها. كما تسعى من خلال هذه المشاركة إلى تعريف العالم بالجهود التي تبذلها في تحقيق التوازن بين الإنسان والطبيعة، واستراتيجيتها الهادفة للتنمية الاقتصادية التي تسعى للحفاظ على البيئة للأجيال القادمة، والتي يكون لها آثار إيجابية على الوضع الاقتصادي من خلال انخفاض تكاليف الرعاية الصحية، وتعزيز السياحة، والتقليل من تآكل الأبنية والأرصفة، إلى جانب الآثار المجتمعية المتمثلة في انخفاض انتشار الأمراض المتعلقة بالدورة الدموية والرئتين، وتحسين نوعية وجودة حياة المواطنين.

استدامة

وتؤمن جمهورية الجبل الأسود بأهمية الاستدامة لضمان مستقبل نعيش فيه جميعاً في توازن، لذلك ترى أن «إكسبو 2020 دبي» فرصة مثالية من خلال موضوعاته التي يركز عليها للتكاتف، وبناء شراكات دولية وتعميم أكثر التقنيات في العالم تقدماً في مجال الاستدامة، خصوصاً وأن العالم يواجه خطراً كبيراً من جراء تغير المناخ الذي بدأت ملامحه تكون بارزة في قطاع الزراعة والمياه في عدد من أراضي دول العالم.

طباعة Email