00
إكسبو 2020 دبي اليوم

4 أركان للسعادة.. بوتان تنفتح على العالم من «إكسبو»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تشارك مملكة بوتان في «إكسبو 2020 دبي» بجناح في منطقة الفرص، تحت شعار «أرض السعادة والفرص»، للتعريف بنفسها أكثر للعالم.
التجول داخل الجناح الصغير يمنحك شعوراً بأن السعادة ليست أمراً روحانياً فحسب، بل هو مؤشر اجتماعي واقتصادي أساسي، ويمكنك من التعرف إلى ما يجعل هذه الأرض الواقعة على طريق الحرير القديم، فريدة حقاً.

اعتمدت بوتان، التي تقع على المنحدرات الجنوبية لجبال الهيمالايا، على عزلتها الجغرافية تفادياً للتأثيرات الثقافية الخارجية، حيث حافظت منذ فترة طويلة على سياستها المحلية الصارمة، ثقافياً واقتصادياً، ولم يسمح للأجانب بزيارة البلاد إلا في العقود الأخيرة، وبأعداد محدودة فقط.

وتعدّ مشاركتها في «إكسبو2020 دبي» الأولى في المعارض العالمية، لتحقق بذلك خطوة نحو الانفتاح على العالم.
وتشتهر بوتان التي تعرف باسم «أرض التنين والرعد» بقياس جودة الحياة من خلال السعادة القومية الإجمالية، بدلاً من الناتج المحلي الإجمالي، وهو المصطلح الذي تبناه ملك بوتان جيغمي سينغي وانغشوك عام 1972، ويبرز داخل جناحها في «إكسبو2020 دبي» اهتمامها بالترويج لسياستها الحكومية المبتكرة، والتي تعتبر السعادة القومية نهجاً شاملاً للتنمية، يهدف لتحقيق توازن متناغم بين الرفاه المادي، والاحتياجات الروحية والعاطفية والثقافية للمجتمع.

البيئة
وتتزين جدران الجناح بديكورات وتصاميم، تبرز الأركان الأربعة للسعادة في بوتان، حيث يركز الركن الأول على الحفاظ على البيئة، ويشمل 5 رموز وطنية وهي الشجرة الوطنية سرو الهيمالايا (سوبريسوس كورنيانا)، التي تنتشر بكثافة في أنحاء البلاد، حتى إن بوتان كانت تعرف قديماً بين شعوب التبت باسم «لهومون تسين دين جونغ» أو ما يعني بلد السرو، ويؤمن شعب بوتان بقدسية هذه الشجرة ويزرعونها عادة خارج الأديرة (دزونغ) والأماكن الدينية.


ويتعلق الرمز الثاني، بالحيوان الوطني «الطاكن» الذي يعرف محلياً باسم (بودوركاس تاكسيكلور وايتي)، الذي يكتسب قدسية خاصة لارتباطه بالأساطير البوتانية.
أما الرمز الثالث فهو الطائر الوطني «الغداف» (كورفس كوراكس) الإله الحامي المحلي في بوتان، ورأسه واحد من العناصر الرئيسية للتاج الملكي نظراً لأهميته.

ويرتبط الرمز الرابع بالفراشة الوطنية «فراشة بوتان خطافية الذيل»، ومن المعروف أنها من السلالات النادرة والتي لا توجد إلا في بوتان، وحصلت في 2012 على لقب الفراشة الوطنية.
ويتعلق الرمز الخامس بالزهرة الوطنية «الخشخاش الأزرق»، وتم اعتبارها زهرة وطنية تزامناً مع ظهور الفلسفة التنموية الإرشادية لبوتان «السعادة القومية الإجمالية».

الثقافة
ويرتبط الركن الثاني من أركان السعادة بالحفاظ على الثقافة والترويج لها، حيث تمثل ثقافة بوتان الغنية محور هويتها الفريدة، وأولها ما يطلق عليه بالآداب العامة «دريغلام نامزا»، وهي قواعد تنظم مختلف آداب السلوك، بما في ذلك آداب التعامل مع الآخرين، وآداب تقديم الطعام وتناوله، وآداب اللباس وحتى آداب الحديث. وترتبط النقطة الثانية في ركن الحفاظ على الثقافة والترويج لها بمهرجان «تشيتشو» أو مهرجان الرقص بالأقنعة وهو أهم مهرجان ديني في بوتان ويقام سنوياً في مختلف المعابد والأديرة المنتشرة في أنحاء البلاد، وتؤدى فيه الرقصات المليئة بالحيوية والبهجة تعبيراً عن القيم الدينية، وتيمناً بالنصر.

ويشمل الحفاظ على الثقافة العمارة التي تعد من أهم السمات المميزة للثقافة البوتانية، حيث تتجلى في كل التصميمات المعمارية البراعة الهندسية واللمسات الجمالية في تناغم فريد من نوعه، بداية من حصون الأديرة الهائلة وصولاً إلى البيوت والجسور، وتعد أديرة دزونغ مثالاً حياً على فنون العمارة البديعة والساحرة في بوتان.

وتحرص بوتان ضمن ركن الحفاظ على الثقافة على الاهتمام بالفنون والحرف اليدوية، التي تمارس منذ القدم وتعتبر من أهم الموروثات الثقافية ومنها الزخارف البوذية.
وآخر النقاط المهمة ضمن ركن الحفاظ على الثقافة، الأغاني والموسيقى والرقصات الشعبية، والتي يغلب عليها تعظيم الذات القدسية وتجلياتها البشرية مثل الرهبان المخلصين والملوك الطيبين ومقاماتهم المقدسة، ولرقصات الشعبية دور بارز في الحياة الدينية والاجتماعية لشعب بوتان.

السعادة القومية
أما الركن الثالث من أركان السعادة القومية الإجمالية فيركز على التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة والعادلة، وتشمل القطاعات الأساسية للاستدامة وهي التعليم المجاني، ونظام الرعاية الصحية المجاني، والطاقة المائية، والزراعة العضوية وتنمية السياحة المستدامة.

الحكم الرشيد
ويرتبط الركن الرابع للسعادة بالحكم الرشيد، لأنه يحدد الظروف، التي يطمح المواطنون إلى أن يعيشوا فيها، وصرحت بيم زام مديرة الجناح أن الوجود في المعرض ضمن 192 دولة مصدر فخر لبلدها وفرصة لاستعراض ما تزخر به بوتان من ثروات طبيعية، ومجالات عديدة للاستثمار والسياحة المستدامة، وقالت: تمنح بوتان تسهيلات للمستثمرين ورجال الأعمال، ولدينا بيئة جيدة للاستثمار، وهناك فرص واعدة.

طباعة Email