00
إكسبو 2020 دبي اليوم

محمد أحمد إبراهيم: إكسبو بوابة عالمية للفن الإماراتي

ت + ت - الحجم الطبيعي

يتيح «إكسبو 2020 دبي» الفرصة للكثير من الناس لزيارة الإمارات، وبالتالي يخلق الفرصة للمشاهدين من كل العالم لمشاهدة الفنون، والتعرف على الفن التشكيلي الإماراتي، وتعريف العالم الآخر بمفرداته. هذا ما أكده الفنان التشكيلي الإماراتي محمد أحمد إبراهيم الذي يعرض أحد أعماله في منطقة الاستدامة.

عن هذا قال في حديثه لـ «البيان»: العمل بعنوان «احتضان» ولهذا العرض خصوصية تأتي من أهمية المشاركة في هذا الحدث العالمي، باعتبار إن هذا العمل يعد من الأعمال الدائمة التي ستبقى متاحة للمشاهد بعمر يصل إلى عمر المكان المعروضة به.

لغة بصرية

جاء عمل الفنان محمد أحمد إبراهيم، الذي يعد أحد رواد الفن المفاهيمي في الدولة وعرضت أعماله في الإمارات وفي العديد من دول العالم، مشبعاً بالرموز. عن هذا قال: أحاول أن أصل بالرموز إلى أقصى حد من التجريد، وبهذه الرموز هناك لغة بصرية. استخدمت فيها الأسود كأرضية والرموز بيضاء في أحد الجدران، بينما استخدمت في الجدار المقابل الأبيض كخلفية والأسود كرموز. وأردف: العمل عبارة عن جدارين متقابلين يبدوان وكأنهما حاضنين، وهو ما يسمح للمشاهد في الدخول بينهما ليشعر وهو في الداخل وكأنه يتعامل مع جسده وبصره.

وأضاف: يعتبر هذا العمل تكليفاً من إدارة «إكسبو» بالتعاون مع «آرت دبي» وعملت عليه بمادة السيراميك التي تعتبر مادة مستدامة، تخدم فكرة الاستدامة نفسها.

وتابع: لقد تم بناء الجدارين بالإسمنت بداية ومن ثم السيراميك بقياسات كبيرة وصلت إلى 3 × 1.5 متر. على جدار يبلغ 10 × 3 أمتار. وأشار إبراهيم لقد تم الاشتغال على العمل لفترة وصلت إلى أكثر من سنة.

فن جماهيري

الفنان محمد أحمد إبراهيم الذي اختير ليمثل دولة الإمارات في الجناح الوطني في بينالي فينسيا 2022 قال: عملي المقبل في البينالي، لن يخرج من أسلوبي في إطار الفن التجريبي، لكن تعد خصوصية هذا العمل المعروض في «إكسبو 2020 دبي» بأنه من الأعمال الفنية المجتمعية التي تعرض في الأماكن العامة، وهي ما تعرف بأعمال الجماهير.

ويعرض إبراهيم عملين من أعماله بشكل دائم في حديقة الريم وفي مدينة زايد في أبوظبي. وقال: تنبع أهمية هذه الأعمال أنها تكمل عمل الصالات ولكنها مختلفة لأن العمل المجتمعي يختلف عن تلك المعروضة بالصالات، باعتبار أن رؤيته متاحة من قبل أي إنسان يمر بالمكان ويمكنه تذوقه، كما يمكنه أن يقيم حواراً بينه وبين المشاهد بينما ما يعرض في الصالات تبقى مشاهدته متاحة لزوار الصالة فقط.

طباعة Email